اتفق وزراء خارجية اليابان وروسيا على التعاون الوثيق لأجل تحقيق تقدم في تسوية النزاع الإقليمي على جزر تطالب طوكيو باستعادتها كشرط لإبرام معاهدة سلام مع موسكو.

وفي لقاء الوزيرين في روما على هامش مؤتمر حوار المتوسط المتعلق بالقضايا الدبلوماسية والخارجية، قال كونو من دون أن يعطي تفاصيل أنه ناقش الموضوع بعمق مع نظيره سيرجي لافروف.
وتمهد محادثات الوزيرين لإعداد أرضية جديدة لمحادثات في الأسبوع المقبل بين رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الروسي بوتين على هامش قمة العشرين في بونيس آيرس. ومن المتوقع أن تتابع اليابان دبلوماسية القمم مع روسيا في زيارة آبي إلى موسكو في مستهل العام المقبل. وتريد اليابان تحقيق اختراق كبير في حل قضية الجزر كي يتمكن رئيس الوزراء شينزو آبي من تنفيذ تعهد قطعه في بداية ولايته لإنهاء الخلاف الإقليمي، وهذا يساعده على الفوز بانتخابات مجلس الشيوخ في العام المقبل ويعزز مركزه في رئاسة الحكومة وهيمنة حزبه على مقاعد البرلمان. لكن يرى محللون أن العائق في حل مشكلة الجزر يكمن في خشية الروس من استخدام القوات الأميركية المتمركزة في اليابان الجزر التي تستعيدها طوكيو لبناء قواعد عسكرية. وكان لافروف صرح أكثر من مرة أن تمدد الأميركيين عسكرياً إلى تلك الجزر هو خط أحمر.