عجمان (وام) شدد الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي، رئيس مجلس إدارة مدينة عجمان الإعلامية الحرة، على ضرورة الوصول لأفكار نيرة ومبتكرة لإطلاق عمل المدينة وتحقيق أهدافها الاستراتيجية، وأن يتابع المجلس بدقة ومهنية تلك الأهداف التي تعمل على وضع إمارة عجمان في موقع بارز على خريطة المناطق الحرة الإعلامية المميزة في منطقتي الخليج والشرق الأوسط. جاء ذلك خلال ترؤسه في نادي الجولف في منطقة الزوراء أول اجتماع لمجلس إدارة المدينة والذي تم تشكيله بقرار من قبل صاحب السمو حاكم عجمان. حضر الاجتماع أعضاء المجلس الذي ضم الشيخ سلطان بن صقر النعيمي نائب الرئيس وصالح محمد صالح الجزيري وحميد يوسف سلطان النعيمي وعبير محمد بن حسين الشعالي ومحمود خليل الهاشمي المدير التنفيذي للمدينة الإعلامية.وتناول اللقاء عدة محاور دارت حول مجموعة من الاختصاصات من بينها وضع الخطط الاستراتيجية لتنظيم وتطوير وترقية أداء العمل الإعلامي في الإمارة والعمل على توفير واستخدام أحدث الوسائل التقنية في كافة مجالات العمل الإعلامي في الإمارة والمساهمة في تحقيق رؤية حكومة الإمارة وخططها التنموية العامة من خلال استخدام العمل الإعلامي بكافة مجالاته ووسائله لإبراز الإمارة كمركز اقتصادي وسياحي وإعلامي بارز في منطقتي الخليج والشرق الأوسط ولنشر الوعي الثقافي والإعلامي والسياحي بين الجمهور عن طريق استخدام الوسائل الإعلامية ونشاطات منشآت المدينة الإعلامية والموارد البشرية المتخصصة في مجال العمل الإعلامي المتوافرة في المدينة الإعلامية. كما تم بحث العديد من المقترحات من بينها التشريعات اللازمة لتنظيم وتطوير العمل الإعلامي ولحماية حقوق الملكية الفكرية أو التجارية أو الصناعية أو الأدبية وغيرها من حقوق المؤلفين والمنتجين في مجال العمل الإعلامي وتقديم الخدمات والاستشارات وعمل البحوث والدراسات لحكومة الإمارة في مختلف مجالات العمل الإعلامي وتوفير البنية التحتية وكافة المنشآت اللازمة للإنتاج الإعلامي داخل المدينة الإعلامية والمساهمة في إعداد الخطط الملائمة لاستقطاب الاستثمارات الوطنية والأجنبية للإمارة. وقدم محمود خليل الهاشمي المدير التنفيذي لمدينة عجمان الإعلامية الحرة شرحاً لأبرز ملامح الانطلاقة في المدينة من حيث بناء الاستراتيجيات والمتطلبات الأساسية وخارطة الطريق بالإضافة إلى صياغة الخطة الاستراتيجية وإعداد الهيكل التنظيمي والهياكل الوظيفية واللوائح والسياسات والإجراءات والنظم. وأشار إلى ضرورة تعيين الكوادر الوطنية ذات الكفاءة اللازمة لتسيير العمل بجانب عقد الشراكات الضرورية مع المعنيين كالإقامة وشؤون الأجانب والغرفة والشرطة والدفاع المدني وغيرهم من الشراكات البناءة.