دينا جوني (دبي) أطلقت إدارة الابتكار والريادة في وزارة التربية والتعليم الدورة الأولى من البرنامج التدريبي للمعلمين على كيفية استخدام مختبرات التصنيع الرقمي، ضمن سلسلة من الدورات التدريبية التي تنظم بالتعاون مع إدارة «إي.أم.آي». ويستهدف البرنامج معلمي مادة التصميم الإبداعي والابتكار الذين تمّ اختيارهم من المدارس الحكومية المجهّزة بمختبرات التصنيع الرقمي.وقد أدخلت وزارة التربية والتعليم ضمن خطتها المطوّرة، مادة التصميم الإبداعي والابتكار في الخطة الدراسية، وهي تقع في المجموعة (ب) من المواد الدراسية، أي التي يتم اختبار الطلبة فيها من خلال أسلوب التعلّم القائم على المشاريع. وكانت الوزارة، قد أعلنت سابقاً إنشاء ثلاثة معامل تصنيع رقمي، بالإضافة إلى تطوير 72 مختبراً للروبوت في مختلف المدارس الحكومية في الإمارات، لتكون أشبه بمراكز ابتكارية تشاركية مجتمعية يمكن التردد عليها من قبل الطلبة وأفراد المجتمع خارج أوقات الدوام المدرسي. وتشمل المختبرات الرقمية بشكل عام آلة القطع بالليزر تساعد في إنشاء هيكلين ثنائي الأبعاد وثلاثي الأبعاد، وآلة تعمل على قطع النحاس لتكوين الدوائر المرنة، وجهاز توجيه الخشب، ومجموعة من المكونات الإلكترونية وأدوات البرمجة منخفضة التكلفة.ويتم تأسيس مختبرات التصنيع الرقمي بشكل متزايد من قبل المدارس التي تعتمد على التعليم القائم على المشاريع، والتدريب العملي على «ستيم»، ويتعلم الطلبة تصميم وتصنيع الأشياء، والاستفادة من التجريب والتكرار لإيجاد حلول للتحديات، عبر تبادل الخبرات التعليمية بين بعضهم البعض، وتسهم تلك المختبرات في اكتساب معرفة عميقة بالآلات، والمواد، وعملية التصميم، والهندسة التي تدخل في الاختراع والابتكار في البيئات التعليمية، بدلاً من الاعتماد على المناهج الدراسية الثابتة.وكانت جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز أول من أطلق مختبرات التصنيع الرقمي من خلال «فاب لاب الإمارات» و«الفاب لاب المتنقل»، وهي تهدف إلى نشر الوعي بالتصنيع الرقمي، والخدمات الفنية والتدريبية.