الاتحاد

الرياضي

من أحمد عيد إلى خالد عيسى: في النسخة الـ 17 لماذا 17 ؟

أبوظبي (الاتحاد)

أكد أحمد عيد، عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، رئيس اتحاد الكرة السعودي السابق، ثقته الكاملة في نجاح بطولة أمم آسيا بملاعب الإمارات، وتقديم بطولة «استثنائية» في كل شيء، متمنياً التوفيق للمنتخبات المشاركة، وخاصة المنتخبين السعودي والإماراتي بتقديم ما يسعد جماهير الكرة في البلدين، وتحقيق الطموحات المرجوة.
وانتقل أحمد عيد إلى نقطة أخرى، وقال: عندما كنت حارساً للمرمى لم أكن أهتم بالأرقام، ولم أنشغل بالرقم الذي أرتديه، ولكني الآن أهتم بمعرفة سبب ارتداء حارس المنتخب الإماراتي خالد عيسى نجم العين المتألق للرقم 17، والذي يظهر به في النسخة الـ17 للبطولة القارية، وأرغب في توجيه سؤال له عن السر وراء ارتداء هذا الرقم، الذي يرتديه اللاعبون في الميدان عادة، وليس حراس المرمى. ونقلت «الاتحاد»، سؤال أحمد عيد إلى خالد عيسى لمعرفة السر وراء ارتداء هذا الرقم، ورد خالد عيسى: لا توجد أسرار وراء ارتداء الرقم 17، سوى أن حارس مرمى المنتخب الوطني السابق محسن مصبح «سوبر مان» كرة الإمارات كان يحمل هذا الرقم.
وأضاف عيسى: تأثرت كثيراً بالحارس العملاق محسن مصبح، وهو الذي كان السبب في تغيير مركزي، واختيار اللعب في حراسة المرمى، وأتمنى أن أحقق مع زملائي في المنتخب ما تنتظره الجماهير، مبدياً ثقته في ظهور المنتخب بصورة إيجابية خلال كأس آسيا خصوصاً مع ركلة البداية أمام البحرين مساء اليوم، سعياً للفوز والخروج بأول 3 نقاط في مشوار البطولة، وسباق المنافسة على اللقب، مع التأكيد على احترام كل المنتخبات المشاركة في البطولة، وعدم خشية أي فريق في الطريق لللعب على اللقب.
وكشف حارس المنتخب أن جميع اللاعبين على قلب رجل واحد، وأوضح أن أي 11 لاعباً، سيتم اختيارهم للمهمة الأولى، سيكونون على قدر المسؤولية وسيجدون كل الدعم من بقية زملائهم بكل تأكيد، وقال: «كلنا هدفنا مصلحة المنتخب وأن نحقق نتائج إيجابية خطوة بخطوة من أجل الوصول للنهائي، وكل لاعب يسعى لتقديم أفضل ما لديه للمنتخب، وأعد بأننا سنقاتل على المكسب في كل مباراة، وسترون منتخباً مختلفاً خلال البطولة، هدفه التتويج باللقب مهما كانت التحديات».
وعن جاهزيته، هو وباقي حراس «الأبيض» للمهمة الآسيوية، قال: «الحراس الـ3 في قمة الجاهزية، وكل حارس منا قادر على حماية عرين المنتخب، وسواء شاركت أساسياً أو أخي علي خصيف أو أخي الأصغر محمد الشامسي، فكلنا في قمة التركيز والجاهزية، وندرك أننا وصلنا لساعة الصفر، وهدفنا الأول ولا شيء غيره، هو إسعاد شعب الإمارات، والجماهير الإماراتية لا تحتاج إلى دعوة للقيام بما عليها من مهام، وأنا أثق أنهم سيملؤون مدرجات مدينة زايد خلال البطولة، وفي الافتتاح مساء اليوم».
وفيما يتعلق بقوة البطولة ووجود منتخبات مرشحة للفوز باللقب، قال: «هذا أمر طبيعي، فلا أحد يضمن الفوز بنتيجة المباراة ولا يوجد فريق ضعيف في بطولة بهذا الحجم وسط كل هذا الزخم، ونحن نحترم جميع المنافسين معنا في المجموعة أو خارجها، لأننا نؤمن أن أي مباراة لا تعترف إلا بصاحب الجهد والنفس الأطول في الـ90 دقيقة، ولا تنظر لتاريخ سابق أو لقيمة منتخب دون آخر، فالكل سواسية أمام الكرة، وعلى كل فريق أن يثبت أحقيته بالفوز والخروج بالعلامة الكاملة، وهذا هو هدف منتخبنا، وننتظر أن نرى الملعب ممتلئاً مساء اليوم لتكون بداية واحتفالاً غير مسبوقين».

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل