صحيفة الاتحاد

الإمارات

«زايد العليا» تستعرض خدمات التوظيف والتهيئة البيئية لـ«أصحاب الهمم»

 المشاركون خلال إحدى الجلسات (من المصدر)

المشاركون خلال إحدى الجلسات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة الخميس الماضي، بمقر المركز الوطني للتأهيل الملتقى الأول لخدمات مسؤولي «أصحاب الهمم» في دوائر ومؤسسات أبوظبي، وذلك لعرض ومناقشة سبل الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم، والتنسيق مع تلك الجهات بما يخدم مصالحهم وتسهيل الخدمات المقدمة لهم.
وأكد عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام بالإنابة للمؤسسة أن الشراكات الاستراتيجيّة التي تربط المؤسّسة مع العديد من الجهات والمؤسّسات والهيئات الحكوميّة المحليّة والاتحادية تُعدّ معلماً بارزاً من معالم مسيرتها، وعاملاً مهمّاً من عوامل النجاح الذي حققته وتحققه العديد من المبادرات والمشاريع الاستراتيجيّة التي أطلقتها خلال مسيرتها الممتدة منذ العام 2004 وحتى اليوم، ماضية في تقديم أرقى خدمات الرعاية والتأهيل لفئات عزيزة علينا جميعاً.
ونقل إلى المشاركين في الملتقى خلال الكلمة التي ألقاها في بداية أعماله تحيات سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء مجلس الإدارة.

التهيئة البيئية
وقدمت المهندسة نورة الهاملي مهندس مشاريع أول بالمؤسسة، ضمن أعمال الملتقى عرضاً عن التهيئة البيئية لأصحاب الهمم، وقالت إن مفهوم التهيئة البيئية هو تذليل العقبات والصعوبات التي تواجهه الأشخاص من أصحاب الهمم لتحقيق وخلق بيئة تتوافق مع احتياجاتهم ومتطلباتهم سواء في مكان العمل أو المنزل أو المرافق العامة.
وأضافت أن هدف التهيئة البيئية هو خلق بيئة ميسرة ومهيأة لأصحاب الهمم تعمل بدورها على تيسير اندماجهم وتفاعلهم وتبث شعور الأمن الاستقرار وهذا بدوره يقودهم الى تفعيل انتمائهم ودورهم في خدمة المجتمع ورفعة الوطن.
وأوضحت خلال العرض أنه تم في العام 2011 اعتماد معايير البناء الدولي في إمارة أبوظبي من قبل شؤون البلدية، وفي العام 2014 تم إصدار كود أبوظبي للبناء ومعايير أبوظبي الدولية لسهولة الوصول للمباني، كما بينت إجراءات وعناصر وأخطاء التهيئة البيئية، وعرضت مجموعة من النماذج والأخطاء والحلول المقترحة لإنجاز التهيئة البيئية بصورة صحيحة تساعد أصحاب الهمم.
خدمات التوظيف
من جانبها قدمت موزة طارش القبيسي مشرف وحدة التوظيف ومتابعة أصحاب الهمم بالمؤسسة، عرضاً عن خدمة التوظيف التي تقوم بها المؤسسة لصالح تلك الفئات بينت فيها دور وحدة التوظيف والتهيئة البيئية على توفير الفرص الوظيفية المناسبة لأصحاب الهمم في كافة مناطق إمارة أبوظبي حسب إمكانياتهم وقدراتهم، والتأكد من جهوزية مباني جهات العمل عن طريق أشخاص مختصين مع الأشراف الدائم والمستمر عن طريق الزيارات الميدانية لوحدة التوظيف للموظفين من أصحاب الهمم في جهة عملة.
واستعرضت خدمات وحدة التوظيف بالمؤسّسة سواء قبل أو بعد التوظيف والفئات المستهدفة من عملها، كما أوضحت الوثائق التي تطلبها المؤسّسة والشروط لاستكمال إجراءات توظيف أصحاب الهمم، وعرضت المبادرات التي قامت بها «زايد العليا» لتوظيف تلك الفئات ومنها مبادرة الربط الإلكتروني مع هيئة الموارد البشرية، ومبادرة البرنامج التوعوي التثقيفي (الوعي هدفنا) لموظفي حكومة أبوظبي. وأكدت القبيسي أن الربط الإلكتروني بين المؤسسة وهيئة الموارد البشرية نتج عنه توفر أخصائيات دقيقة لأعداد المسجلين في البوابة والموظفين من أصحاب الهمم على مستوى إمارة أبوظبي، وساهم في زيادة نسبة التوظيف لهذه الفئة، وتوفير قاعدة بيانات دقيقة للمتقدمين، ونتج عنه كذلك توظيف عدد 15 متقدماً من أصحاب الهمم في شركات أدنوك.وكشفت أن إجمالي أعداد العاملين من أصحاب الهمم بالمؤسسات والدوائر الحكومية منذ العام 2005 حتى الوقت الراهن وصل إلى 239 موظفاً من أصحاب الهمم، وقالت إن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة أنجزت 35 زيارة إلى المؤسسات الحكومية التي قامت بتوظيف أصحاب الهمم أو الراغبة في توظيفهم للتأكد من التهيئة البيئية لمباني تلك المؤسسات إنجاز التهيئة.