الاتحاد

الإمارات

1.2 مليون بؤرة لتكاثر آفات الصحة العامة

جانب من عملية مكافحة آفات الصحة العامة

جانب من عملية مكافحة آفات الصحة العامة

هالة الخياط (أبوظبي)

رصد مركز إدارة النفايات في أبوظبي «تدوير» مليون و233 ألف بؤرة لتكاثر آفات الصحة العامة منذ بداية العام وحتى نهاية أكتوبر الماضي.
وأفادت «تدوير» بأن بؤر التكاثر توجد في معظم مناطق وحدائق إمارة أبوظبي بنسبة إصابة بلغت 5.8%، كما تلقت تدوير 19685 طلب خدمة لمكافحة القوارض في مختلف مناطق الإمارة خلال نفس الفترة.
ورصدت «تدوير» 59839 بؤرة لتكاثر القوارض في المزارع والعزب منذ بداية العام وحتى أكتوبر، وشملت معظم المزارع والعزب في الإمارة وبلغت نسبة الإصابة 37.8%. وخصصت تدوير من شهر يناير وحتى نوفمبر 41 مركبة مجهزة المعدات والأدوات لمكافحة القوارض في المناطق العامة، بالإضافة إلى 167 مشرفاً وفنياً.
وفي إطار الحملات المستمرة التي يتم تنفيذها لرصد ومكافحة آفات الصحة العامة، قامت تدوير بعمليات مسح ورصد ومكافحة بؤر تكاثر القوارض في المناطق والحدائق العامة خلال أكتوبر الماضي وشملت المزارع والعزب والمؤسسات الحكومية.
ووفقاً لإحصائيات المركز لشهر أكتوبر الماضي، فقد تم اكتشاف 662358 بؤرة في إمارة أبوظبي لتكاثر آفات الصحة العامة، وتلقت 6509 طلبات لتقديم خدمات المكافحة.
وبلغ عدد المزارع والعزب التي تم تقديم الخدمة لها 33581 مزرعة وتم خدمة 1817 مسجداً، و 79 حديقة عامة، بالإضافة إلى 710 مؤسسات حكومية و300 مدرسة.
وخصصت تدوير 23 مركبة مجهزة بمعدات وأدوات بلغ عددها 4709 في المزارع والعزب في الإمارة، بالإضافة إلى 73 موظفاً من المشرفين والفنيين.

خلال جمع الحيوانات السائبة
ويسعى مركز تدوير إلى تطبيق أفضل المعايير العالمية في مجال مكافحة آفات الصحة العامة في إمارة أبوظبي، حيث يولي أهمية قصوى لتوعية أفراد المجتمع بمختلف فئاته وجنسياته حول أسس الوقاية من البعوض بما يعكس الحرص على تعزيز المستوى الصحي لأفراد المجتمع. وأشار المركز إلى أن إدارة مكافحة آفات الصحة العامة تتبنى نظاماً متكاملاً في مكافحة الآفات عبر رصد أماكن تكاثرها من خلال التفتيش والمسح الدوري، ثم تحديد نوع الآفة وتحليل البيانات المتوافرة عنها، تليها عملية المكافحة عبر اتخاذ كافة التدابير الآمنة بيئياً. إلى ذلك، أشار المركز إلى أنه نفذ خلال أكتوبر الماضي حملات موسعة في جميع مناطق إمارة أبوظبي للتعامل مع الحيوانات السائبة، وتم التعامل مع 920 حيوانا سائبا، منها 382 حيوان في مدينة أبوظبي، و 381 حيواناً في مدينة العين و157 حيواناً سائباً في منطقة الظفرة.
وعن آلية التعامل مع الحيوانات الكبيرة كالجمال والأبقار، أوضح المركز أن تدوير وفرت فرقاً متخصصة تعمل على مدار الساعة لصيد أي حيوان سائب في الأماكن العامة والطرق الفرعية والرئيسية، ومن ثم حجزها في حظائر مجهزة ضمن الشروط والمواصفات المحددة والمعتمدة من قبل تدوير.
وفيما يخص الحيوانات صغيرة الحجم تقوم تدوير بحجز الحيوانات السائبة من خلال تنفيذ برنامج TNR، الذي يتلخص تنفيذه في ثلاث مراحل تشمل الصيد، التعقيم والإعادة.
وبين المركز أن الصيد هو الأسلوب الوحيد الثابت للسيطرة على النمو المتزايد لأعداد القطط والكلاب السائبة في المناطق السكنية والتجارية والتي تعتمد على صيد الحيوانات السائبة بطرق علمية حديثة لا تحتوي على مخاطر على الحيوان، وذلك باستخدام أقفاص صيد ذات مواصفات عالمية، ثم يتم ترحيل الحيوانات بطريقة آمنة بواسطة مركبات مجهزة ومكيفة، ويتم تسجيل كافة البيانات الخاصة بكل حيوان على حدة شاملة مكان وتاريخ الاصطياد، مواصفات الحيوان، وأي علامات مميزة أخرى. ولفت إلى أنه بعد الصيد تبدأ مرحلة التعقيم والتي يتم خلالها إرسال الحيوانات إلى مستشفى أبو ظبي للصقور، حيث تتم معاينتها ومعالجتها من قبل بيطريين متخصصين، وفي حالة القطط يتم إجراء عملية تعقيم للحد من عملية تزاوجها وتكاثرها. وبعد التأكد من تعافي الحيوان وخصوصاً القطط تتم إعادتها إلى نفس المنطقة المصطادة منها.

اقرأ أيضا