الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ضبط عصابة لاتينية بحوزتها مجوهرات بقيمة 6 ملايين درهم
ضبط عصابة لاتينية بحوزتها مجوهرات بقيمة 6 ملايين درهم
13 أغسطس 2013 18:21
نجحت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي، من القبض على عصابة لاتينية واستردت منها مجوهرات ومصوغات ذهبية بقيمة 6 ملايين درهم، كانت سرقتها من صاحب احدى محال المجوهرات وصياغة الذهب بمنطقة ديرة. وقال اللواء خبير خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي بالنيابة، ان الشرطة اطلقت على العملية اسم "العيدية" كون أن ضبط الجناة تزامن مع بداية عيد الفطر المبارك". واوضح ان افراد العصابة نجحوا بارتكاب جريمتهم بسبب اهمال المبلغ الذي ترك حقيبة بداخلها مجوهرات ثمينة في مركبته التي اوقفها وذهب لقضاء حاجة له، الامر الذي انتهزه الجناة وقاموا بتحطيم زجاج المركبة والفرار. وأشار بأنه على الرغم من حملات التوعية المباشرة وغير المباشرة عن كيفية نقل الأشياء الثمينة وعن الاحتياطات الواجب اتخاذها، إلا أن البعض لا زال يتجاهل ذلك مما يعرض مقتنياتهم لطمع الطامعين وجشع الجشعين وسطوة المجرمين ولا بد من الحرص أثناء نقل المقتنيات الثمينة وتطبيق الإجراءات الأمنية التي تجنبهم المخاطر. واشاد المزينة بالجهود التي تقوم بها المباحث الجنائية في بسط الأمن والعمل على استقرار المجتمع ونجاحها المتواصل في القبض على من تسول له نفسه بالعبث بأمن بلدنا الحبيب واستقراره وليس غريب أن تثمر تلك الجهود المتواصلة، التي أدت مؤخرا إلى القبض على العصابة اللاتينية التي تمكنت سرقة كمية من المجوهرات والمصوغات الذهبية فاقت قيمتها الستة ملايين درهم تم استردادها كلها في زمن قياسي على الرغم من أن الحادث قد تزامن مع بداية عطلة عيد الفطر المبارك. وتابع أن العصابات اللاتينية أو خلافها لم تتعلم الدروس من التجارب السابقة، وهي تأتي إلى دبي بعد أن تخطط لجرائمها جيدا واهمة وهي تشيد في الخيال آمال عريضة بمكاسب غير محدودة متناسية الجدار الأمني الحصين الذي أرست دعائمه شرطة دبي والذي يصد مثل تلك الموجات ووضع حدا للأحلام التي يعيشها كل من وهم نفسه. وأوضح أن العصابة التي تم ضبطها مؤخرا حطت الرحال بدولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ السابع والعشرين من الشهر الماضي قادمة من الهند. وقال ان الشرطة تلقت بلاغا في السابع من اغسطس الجاري عن وقوع حادث سرقة من إحدى السيارات بالمواقف الخاصة بمركز سيتي سنتر ديره، وبالانتقال إلى نفس المكان أفادنا المبلغ المدعو (ز.س) عربي الجنسية بأنه في حوالي الساعة السابعة و النصف من مساء نفس اليوم تلقى اتصالا هاتفيا من شقيقه طلب منه أن يجلب معه كمية من المصوغات الذهبية والمجوهرات من فرعهم بسوق الذهب ديره وبالفعل توجه للمكان المذكور، وبعد استلامها حملها في حقيبة متوسطة الحجم ووضعها في المقعد الخلفي للسيارة التي يستخدمها قاصدا مبنى سيتي سنتر ديره، وعند وصوله الى هناك نزل من السيارة وتوجه إلى الداخل، بعد ان ترك الحقيبة بالسيارة ولم يكن يعلم ان هناك أعين كانت تراقبه منذ استلام الحقيبة منتظرة مثل هذه الفرصة. وبعد أن غاب عن الأنظار داخل المركز التجاري ترجل احد المجرمين واتجه إلى السيارة المحملة بالمجوهرات وبحركة سريعة استخدم آلة حادة في كسر زجاج النافذة الخلفية جهة اليسار وادخل يده في ثواني لا تحتسب وقام بفتح باب السيارة في لحظات خاطفة وحمل الحقيبة وتحركوا بسرعة كبيرة مغادرين المركز التجاري الى جهة مجهولة. اما المبلغ الذي كان قد نسى الوقت والحقيبة ذات المحتويات الثمينة إلى أن تلقى مكالمة هاتفية من مدير مكتب تأجير السيارات يخبره بان الشرطة قد اتصلت به وأبلغته ان السيارة العائدة لمكتبه والتي يستخدمها، قد تعرضت لكسر زجاج الباب الخلفي وعندها فقط تذكر بأنه قد ترك في مقعدها الخلفي المجوهرات والمصوغات الذهبية التي تفوق قيمتها الستة ملايين درهم فأتى مهرولا يبلغ الشرطة. من جانبه قال اللواء خبير خليل ابراهيم المنصوري مدير الادارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، ان فريقا امنيا تحرك فور تلقي البلاغ بموجب خطة محكمة تم وضعها سريعا وفقا للمعطيات التي تم جمعها من مسرح الجريمة فتم تحديد السيارة المستخدمة في الحادث وهوية مستأجرها فتبين أن السيارة مستأجرة من إمارة أخرى فتم التنسيق العاجل مع الأجهزة الشرطية بالإمارة المعنية وإعداد كمين بالقرب من مكتب تأجير السيارات حسب السيناريو الذي توقعه فريق البحث الجنائي لتصرف عناصر العصابة بعد ارتكاب الجريمة، بحيث تم إلقاء القبض على المتهم الأول أثناء توجهه لتسليم السيارة المستأجرة من قبله وتبين بأنه يدعى (ج .أ) مكسيكي الجنسية وبتفتيش مقر إقامته بأحد الفنادق بعد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لم يتم العثور على المسروقات ومن خلال التحقيق معه اعترف بارتكابه للجريمة بمشاركة كل من (ج.د) و (د.أ) وهما من الجنسية البيروفية، وأفاد بأنهم قد رصدوا المبلغ وهو يحمل الحقيبة أثناء تجوالهم بسوق الذهب بديرة فتمت مراقبته وتبعوه بسيارتهم حتى مواقف سيتي سنتر وبعد نزول المبلغ من السيارة توجه المتهم وبحوزته آلة حادة وقام يكسر زجاج نافذة الباب الخلفي و فتح الباب وحمل الحقيبة، بينما كان كل من المتهم الثاني والثالث يراقبان المكان وبعد ارتكابهم الحادث توجهوا إلى إمارة ابو ظبي وفي الطريق قاموا بفتح الحقيبة وتفاجئوا بالكميات الكبيرة من المصوغات الذهبية والمجوهرات وعلى الفور أفرغوها في إحدى الحقائب التي كانت بحوزتهم وتخلصوا من الحقيبة التي كانت بداخلها المجوهرات برميها أثناء سيرهم على شارع الشيخ زايد كما تخلصوا من الأداة التي استخدمت في كسر الزجاج. واصل فريق المباحث الجنائية الليل بالنهار، بعد أن تقطعت السبل بعناصر العصابة الذين فروا من مقرات أقاماتهم بعد أن أحسوا بالخطر القادم بتأخر زميلهم في العودة بعد تسليم السيارة وتوجهوا الى دبي ونزلوا بأحد الفنادق بمنطقة جبل علي إمعانا في الهرب ولكن هيهات فقد عقد الرجال العزم على تكملة المشوار وقد نجحوا في تحديد المكان الذي انتقلوا إليه وكانت الساعة وقتها تشير الى الحادية عشر صباح اليوم التالي لارتكاب الجريمة حيث تم القبض على المتهم الثاني وشوهدت معه المدعوة (ج.ر) أرجنتينية و برفقتها طفلة وضبط بحوزتهما حقيبة بداخلها الجزء الأكبر من المسروقات. وبمواصلة عمليات البحث والتحري وفي حوالي الساعة السادسة مساءا من يوم التاسع من أغسطس تم تحديد مقر إقامة المتهم الثالث بأحد الفنادق بمنطقة بردبي فتم الانتقال الى هناك والقي القبض عليه وضبطت بحوزته باقي المسروقات وأثناء عملية المداهمة والقبض شوهدت المتهمة الخامسة وهي تتخلص من المغلفات التي كانت تحتوي المجوهرات فتم القبض عليها. من خلال جمع الاستدلالات من عناصر العصابة اعترفوا بارتكابهم للجريمة وفق رواية المتهم الأول فتم توقيفهم وإحالتهم الى النيابة العامة مع المضبوطات لاستكمال إجراءات التحقيق. وأكد سعادته على أن العين الساهرة لا تعرف عطلات ولا إجازات وأن نداء الواجب يأتي في المقام الأول و قد لبى الرجال النداء وكانوا على قدر ثقة قيادتهم فيهم وقدموا لها هدية العيد بإلقائهم القبض على عناصر العصابة و استرداد كامل المسروقات.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©