الفجيرة (وام)

توج سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، الفائزين الأوائل في «سباق بنك الفجيرة الوطني للجري» بنسخته الثانية، الذي أقيم تحت رعاية سموه في ساحة الاحتفالات بالفجيرة، بمشاركة أكثر من 1700 متسابق من مختلف الدول والجنسيات المقيمة في الدولة، علاوة على مشاركة متميزة لأصحاب الهمم.
وبارك سمو ولي العهد للفائزين تفوقهم في السباق، مؤكداً أن إمارة الفجيرة بقيادة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، تعمل على دعم النشاطات الرياضية المتميزة التي تشارك فيها المؤسسات الرسمية، والمجتمع المدني في إطار النهوض بالحركة الرياضية على الصعيدين المحلي والدولي.
وأشاد سموه بالمستوى الرفيع الذي ظهرت به الدورة الثانية للسباق والمشاركة الواسعة لمختلف قطاعات المجتمع من مختلف الجنسيات، مؤكداً أهمية ودور هذه الأنشطة المجتمعية التي تعكس روح المنافسة الشريفة بين المشاركين.
وكان سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، قد شهد مساء أمس انطلاق الجولة الختامية من بطولة الجائزة الكبرى بالتايكواندو، التي تقام تحت برعاية سموه في مجمع زايد الرياضي، بمشاركة 128 لاعباً ولاعبة يمثلون 48 دولة من مختلف قارات العالم.بدوره تقدم شريف محمد الفضلي كبير المديرين التنفيذيين في بنك الفجيرة الوطني، بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، لتوجيهاته التي ساهمت في إنجاح السباق، مثمناً دعم سموه المستمر لخدمة الحركة الرياضية في الدولة.
وأوضح الفضلي أن اللجنة المنظمة سعت أن تمر مسارات السباق بالمعالم التاريخية التي تضمها الإمارة، ومن بينها القلعة الأثرية وجامع الشيخ زايد فضلاً عن المناظر الطبيعية والشواطئ الرملية التي تتمتع بها الفجيرة.
حضر حفل التتويج سالم الزحمي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة ونخبة من الإداريين واللاعبين والمهتمين، وحشد كبير من عشاق رياضة الجري.. يذكر أن سباق الفجيرة للجري الذي يقام للمرة الثانية تضمن سباق الممرات الجبلية الممتدة على مسافة 11 كم، وسباق مسار الـ10كم والـ5 كم والـ 3 كم، كما شهد السباق العام الجاري انضمام فئة جديدة مخصصة لأصحاب الهمم.