مصطفى الديب (أبوظبي)

ترفرف أشرعة محامل التراث البحري في مياه أبوظبي اليوم، وذلك عندما تنطلق منافسات سباق داس لفئة المحامل 43 قدماً الذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
ويدخل السباق في أجندة سباقات النادي بوصفه ثانية جولات هذه الفئة، لتتبقى جولتين على حسم لقب بحار الموسم، وأقيمت قبل عشرة أيام منافسات سباق الأريام الذي كان بمثابة ضربة البداية.
ومن المنتظر أن يشارك في منافسات السباق 114 محملاً شراعياً بمجموع 1500 بحار من مختلف أنحاء الدولة، وخصص نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت ثلاثة ملايين درهم جوائز مالية للفائزين، يحصل منها البطل على مائتين وعشرة آلاف درهم، فيما يحصل الوصيف على مائة وسبعين ألف درهم، والثالث على مائة وخمسين ألف درهم.
من جهته، أكد ماجد المهيري، المدير التنفيذي للنادي، أن جدول السباقات يشهد زخماً كبيراً هذه الأيام، حتى يتم الانتهاء من السباقات المدرجة في جدول الموسم قبل نهاية هذا العام.
وأعلن تنظيم النادي حفلاً كبيراً سوف يتم خلاله إعلان لقب بحار الموسم في فئتي 60 و43 للمحامل الشراعية هذا العام، وسوف يتم خلاله تكريم الفائزين أيضاً.
وشدد على أن النادي لا يدخر جهداً في توفير السباقات الخاصة بالتراث البحري الأصيل بداية من البوانيش وحتى فئة 60 قدماً، وذلك إيماناً من الإدارة بأن توفير الفئات كافة، يسهم بشكل كبير في المحافظة على التراث الوطني الأصيل، فضلاً عن ممارسة الشباب رياضة تراثية مفيدة لهم في الحياة وفي معرفة إرث الآباء والأجداد.
وطالب المهيري البحارة المشاركين بضرورة الالتزام باللوائح والقوانين المنظمة للسباق، مؤكداً أن جميع المحامل سوف تخضع لفحص فني عقب نهاية السباق للتأكد من التزامها بالمواصفات والقياسات الفنية.
وأشار إلى أن التزام المشاركين في المنافسات يتيح مبدأ تكافؤ الفرص أمام الكل، لاسيما أن كل بحار يعرف تماماً أن النادي لديه ثقة كبيرة فيهم، وفي قدرتهم على إخراج الحدث بصورة جيدة.
وأشار إلى أن النادي عقد مجموعة من الاجتماعات التحضيرية مع الجهات والمؤسسات الداعمة للنادي، بهدف الاطمئنان على سير الأمور على ما يرام.
ووجه المهيري الشكر إلى الشركات والمؤسسات الوطنية الراعية، مؤكداً أن الرعاة لهم دور كبير في إنجاح الأحداث التي تقام تحت مظلة النادي منذ خروجه إلى النور.