الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«عونك» يمنع «انتكاسات» المتعافين من الإدمان
«عونك» يمنع «انتكاسات» المتعافين من الإدمان
13 أغسطس 2013 00:19
شروق عوض (دبي)- يبدأ مركز “عونك للتأهيل الاجتماعي” في هيئة تنمية المجتمع بدبي في استقبال المتعافين من إدمان جميع أنواع المخدرات، أواخر الشهر الجاري، بحسب الدكتور حسين المسيح مدير المركز. وأوضح المسيح لـ”الاتحاد” أن المركز الذي يقع في منطقة الخوانيج، وأعلن عنه في يونيو الماضي، يتلقى الطلبات، ويدرس حالات المتعافين من الإدمان كافة، ومن ثم يضع الخطط العلاجية الفردية لهم، فيما يتمركز جزء كبير من العلاج حول دور الأسرة ودعمها في مساعدة ابنها عبر الإرشاد والدعم والحماية الاجتماعية له. وأوضح أنّ أهداف المركز تتلخص في المساهمة بإبقاء المتعافين من الإدمان في بيئة علاجية داعمة لهم وبعيدة عن المخدرات، الأمر الذي يساعدهم على التعافي نهائياً ومنع الانتكاسة والعودة للوراء، ثم تأهيلهم اجتماعياً ونفسياً، وتدريبهم على كيفية اكتشاف الذات ومواضع القوة والضعف فيها، والعمل على تنميتها ليصبحوا قادرين على التعايش الطبيعي دون مخدر، انسجاماً مع رؤية حكومة دبي الهادفة إلى توفير الدعم الكامل لجميع الشرائح الاجتماعية وإشراكها في التنمية الشاملة. وألفت الدكتور حسين المسيح إلى أن المركز يبقي المتعافين من الإدمان في بيئة علاجية داعمة وحاضنة بعيداً عن المخدرات، فيما يسعى إلى دعم الأسر وتوجيهها لدمج أبنائها المتعافين من الإدمان في المجتمع وإرشادها وحثها على تقديم الرعاية الاجتماعية، فيما يركز على رفع مستوى الوعي لدى فئة الشباب حول مخاطر المخدرات والمؤثرات العقلية حتى لا يقعوا ضحية لها. وعن البرامج التي يوفرها المركز للمتعافي، أوضح المسيح أنها تتلخص في 4 جوانب، تتمثل في: توعية الناشئة ونشر الوعي في أوساط شباب المدارس والجامعات، وتنمية المهارات، والمتابعة التدريبية للمتعافين، لافتاً إلى التركيز على استقبال المتعافين دون المتعاطين؛ كونهم عرضة لخطر العودة لتلك المؤثرات العقلية. ونوّه المسيح بأنّ المركز أولى عناية خاصة بالمتعافين من الإدمان من مواطني دبي واستهدفهم بالدرجة الأولى، إضافة إلى فئات أخرى أخذت بالحسبان منها فئة الشباب المسيئين لاستخدام الأدوية والأفراد الخارجين من المؤسسات العقابية والأطفال في المدارس وطلاب الجامعات، وسيتم الاعتناء بالمتعافين من مواطني الإمارات الاخرى في المراحل المقبلة. وحول كيفية وصول المركز إلى فئة المتعافين والشركاء الاستراتيجيين، أوضح أن ذلك يتم عبر التوجه الذاتي للمتعافين أو عن طريق إبلاغ أسرهم بأوضاعهم، حيث يخضع المتعافي للعلاج اختيارياً ولا يجبر على تلقي الخدمات التي تقدم مجاناً، أما الشركاء الأساسيون فهم الأسر، حيث لا نتعامل مع أي جهة أخرى حفاظاً على السرية. وأشار المسيح إلى مركز “عونك” يقوم بحصر أعداد المدمنين والمتعافين بالتعاون مع الجهات الصحية والأمنية في دبي. ورغم تأكيده إمكانية تعافي المدمن على المخدارت دون الحاجة لأية عملية علاجية، فإنه رأى أن ذلك ليس نهاية المطاف، حيث يحتاج المتعافي إلى متابعة مستمرة كي لا ينزلق مرة أخرى للتعاطي، منوهاً بأن أفضل سبل الحماية هي انخراط الأسرة في العلاج، وتهيئة سبل الحياة الكريمة له كالعمل والدراسة. وناشد الأهالي بفتح حوار أسري بين الآباء والأبناء، ومنحهم جزءاً من المسؤولية، والمتابعة المستمرة، وإيجاد القدوة الحسنة لهم.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©