الشارقة (الاتحاد)

انطلقت صباح أمس فعاليات الدورة الثانية من «مهرجان الساحل الشرقي للبيئة البحرية»، الذي تنظّمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة للعام الثاني على التوالي، ضمن مبادراتها لتعزيز القطاع الاقتصادي ومجتمع الأعمال المحلي في الإمارة، وتُقام فعاليات المهرجان على ضفاف حديقة الشاطئ في مدينة كلباء، وتستمر حتى مساء غد السبت.
وجرى إطلاق المهرجان خلال حفل حضره الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم بمدينة كلباء، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، وعبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسالم بن محمد النقبي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية، وحميد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة.
وتفقد معالي الدكتور الزيودي، يرافقه الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، ورئيس غرفة الشارقة وعدد من المسؤولين أرجاء المهرجان، حيث تفقدوا عدداً من منصات عرض الأسر المنتجة والحرف التراثية والفنون الشعبية، وتبادل معاليه الحديث مع مجموعة من الصيادين حول المهنة وأهم التحديات التي تواجهها.
وأثنى معاليه على المستوى التنظيمي للمهرجان، مثمناً الجهود التي تبذلها غرفة تجارة وصناعة الشارقة والمبادرات الفعالة التي تحرص على إطلاقها لدعم وتعزيز بيئة الأعمال في إمارة الشارقة.
ويهدف المهرجان، الذي يتضمن العديد من الفعاليات الترفيهية والثقافية والتراثية والمسابقات، ويُقام بالتعاون مع بلدية كلباء ونادي الشارقة للرياضات البحرية وجمعية كلباء لصيادي الأسماك ونادي سيدات كلباء، إلى إبراز الموروث التاريخي والثقافي العريق لمدينة كلباء ومنطقة الساحل الشرقي لإمارة الشارقة، وتعزيز مجتمع الأعمال المحلي عبر مبادرات فعالة.