الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
المضاربات تبدد الارتداد الصعودي لسوق أبوظبي فوق مستوى 3900 نقطة
المضاربات تبدد الارتداد الصعودي لسوق أبوظبي فوق مستوى 3900 نقطة
12 أغسطس 2013 22:12

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - واصل سوق أبوظبي للأوراق المالية للجلسة الثانية على التوالي أمس، موجة التصحيح التي بدأها عقب استئناف تداولاته بعد إجازة عيد الفطر، بضغط من عمليات بيع لمستثمرين أجانب، بددت الارتداد الصعودي للسوق بداية الجلسة. وانخفض المؤشر العام للسوق بنسبة 0,57% وأغلق عند مستوى 3877 نقطة، بعدما تخلى عن ارتداده الصعودي الذي استمر ساعة واحدة بداية التعاملات، عاد خلالها المؤشر مجدداً فوق مستوى 3900 نقطة إلى أعلى مستوى عند 3912 نقطة. بيد أن عمليات بيع مكثفة وبكميات كبيرة لأسهم قيادية، خصوصاً سهم الدار العقارية، دفعت السوق للتراجع سريعاً، وسط حالة اندهاش سادت أوساط المستثمرين من تحول السوق بسرعة من الارتفاع إلى الهبوط. وقال محللون ماليون، إن مضاربين استغلوا توقعات دخول الأسواق مرحلة التصحيح بعد مكاسب قياسية خلال رمضان، وعمدوا إلى طرح عروض بيع بكميات كبيرة لعدد من الأسهم القيادية، بهدف العودة للشراء مجدداً عند مستويات سعرية أقل، وهو ما دفع السوق للتراجع. وقال المحلل المالي حسام الحسيني، إن التصحيح متوقع ومطلوب بعد ارتفاعات قياسية غير متوقعة طيلة شهر رمضان، أعطت قناعة لدى المستثمرين بضرورة دخول السوق في مرحلة من التصحيح، خصوصاً أن الكثير من الارتفاعات التي شهدتها الأسهم كان مبالغ فيها. وأضاف: «ليس هناك مخاوف من تراجع المؤشرات العامة للأسواق، عدد من النقاط في سياق تصحيح مطلوب وصحي، يعطي الفرصة لآخرين ممن فاتتهم فرصة العودة للسوق بسب ارتفاع الأسعار، إلى الدخول مجدداً عند مستويات سعرية مغرية». وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، بقيت مستويات السيولة عند مستويات جلسة أمس الأول نفسها بقيمة 298,7 مليون درهم من تداول 115,8 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 1877 صفقة. واستمر الأجانب للجلسة الثانية على التوالي في حالة بيع، محققين صافياً بقيمة 30,8 مليون درهم، غالبيته من المستثمرين الخليجيين بقيمة 27,5 مليون درهم، والأجانب غير العرب بقيمة 6,9 مليون درهم، في حين وجدها العرب فرصة للشراء، محققين بذلك صافي شراء بقيمة 3,6 مليون درهم. وبلغت قيمة مشتريات الأجانب ككل نحو 99,6 مليون درهم شكلت نحو 33,3% من إجمالي تداولات السوق، مقابل مبيعات بقيمة 130,4 مليون درهم. وباستثناء ارتفاع وحيد لقطاع السلع الاستهلاكية، ضغطت القطاعات الثمانية المتبقية على السوق نحو التراجع، الذي قاده قطاع العقارات منخفضاً بأكثر من 2%. وارتفعت أسعار 5 شركات فقط مقابل انخفاض أسعار 17 شركة، واستقرت أسعار 9 شركات من دون تغير. وحقق سهم الإسمنت الأبيض من صفقتين فقط بقيمة 24 ألف درهم من تداول 15 ألف سهم، أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 6,6% إلى 1,60 درهم. وفي المقابل، ومن صفقة واحدة بعدد 500 سهم بقيمة 745 درهماً، مني سهم شركة الفجيرة للبناء بأكبر الخسائر، بانخفاض نسبته 8,6% إلى 1,49 درهم. واستحوذ سهم شركة الدار العقارية على اهتمامات المتعاملين، وتحول السهم تحت كثافة البيع من أعلى سعر عند 2,83 درهم إلى الهبوط بنسبة 2,75 درهم، وسجل أدنى سعر عند 2,73 درهم. وفي القطاع العقاري ذاته، تراجع سهم شركة رأس الخيمة العقارية بنسبة 1,7% إلى 0,57 درهم، وحقق تداولات بقيمة 2,5 مليون درهم من تداول 4,5 مليون سهم، في حين حافظ سهم إشراق العقارية على استقراره عند سعر 0,60 درهم، وحقق رابع أكبر التداولات بقيمة 15,8 مليون درهم من تداول 26,7 مليون سهم. وواصل سهم اتصالات هبوطه للجلسة الثانية على التوالي، بنسبة 0,43% إلى 11,70 درهم، وحقق ثالث أكبر التداولات بقيمة 16,7 مليون درهم من تداول 1,4 مليون سهم، منها 5100 سهم باعها عضو بمجلس إدارة المؤسسة عند سعر 11,75 درهم، بحسب تداولات المطلعين. واتسمت حركة غالبية الأسهم النشطة في قطاع البنوك بالتراجع، وانخفضت أسهم بنوك الخليج الأول بنسبة 0,88% إلى 16,90 درهم، وحقق ثاني أكبر التداولات بقيمة 64,3 مليون درهم من تداول 3,7 مليون سهم، وأبوظبي الإسلامي 2,4% إلى 4,88 درهم، بتداولات قيمتها 784,8 ألف درهم من تداول 159,3 ألف سهم، والاتحاد الوطني 1,9% إلى 5,08 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 5,4 مليون درهم من تداول مليون سهم. وانخفض سهم بنك الشارقة بنسبة 3,4% إلى 1,70 درهم، والشارقة الإسلامي 1,9% إلى 1,55 درهم، واستقر سهم بنك أبوظبي الوطني عند سعر 13,05 درهم، وحقق تداولات بقيمة 7 ملايين درهم من تداول 536,5 ألف سهم. وفي المقابل، ارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 1,5% إلى 5,25 درهم، وحقق تداولات بقيمة 5,1 مليون درهم من تداول 983,8 ألف سهم، منها 200 ألف سهم باعها عضو بمجلس إدارة البنك عند أسعار تراوحت بين 5,25 و5,21 درهم، وحقق سهم بنك الاستثمار أكبر الارتفاعات بنسبة 3,2% إلى 2,53 درهم. وشهد قطاع التأمين تداول سهمين فقط، انخفض الأول، سهم ميثاق، بنسبة 2,8% إلى 1,36 درهم، وحقق تداولات بقيمة 2,2 مليون درهم من تداول 1,6 مليون سهم، واستقر سهم شركة الخزنة عند سعر 0,92 درهم. وعلى المنوال نفسه، استقر سهم شركة دانة غاز في قطاع الطاقة عند سعر 0,62 درهم، وحقق تداولات بقيمة 6,4 مليون درهم من تداول 10,3 مليون سهم، في حين تراجع سهم شركة طاقة بنسبة 0,80% إلى 1,24 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 900 ألف درهم من تداول 725,6 ألف سهم. وغلب الهبوط على حركة غالبية الأسهم النشطة في قطاع الصناعة، وحقق سهم بلدكو ثاني أكبر انخفاض في السوق بعد سهم الفجيرة للبناء بنسبة 4,4% إلى 0,64 درهم، يليه سهم إسمنت رأس الخيمة بنسبة 3% إلى 0,96 درهم، وأركان لمواد البناء بنسبة 1,2% إلى 0,77 درهم. واستقر سهما جلفار للأدوية عند سعر 3,12 درهم، وإسمنت أم القيوين عند سعر 1,10 درهم، بتداولات قيمتها 1,7 مليون درهم من تداول 1,6 مليون سهم. وعلى العكس، ارتفع سهم إسمنت الخليج بنسبة 3,6% إلى 1,44 درهم. وواصل سهم الواحة كابيتال في قطاع الاستثمار هبوطه بنسبة 1% إلى 0,94 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 346 ألف درهم من تداول 369,4 ألف سهم، في حين ارتفع سهم شركة أغذية في قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 2,9% إلى 3,55 درهم، واستقر سهما طيران أبوظبي والجرافات البحرية في قطاع الخدمات من دون تغير، وأغلق الأول عند سعر 3 دراهم، والثاني عند سعر 9,25 درهم، في حين انخفض سهم الإمارات لقيادة السيارات بنسبة 1,7% إلى 3,40 درهم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©