أم درمان (الاتحاد)

وسط دعم كبير ومعتاد من أنصاره الذين رفعوا لافتات «شكراً إمارات زايد الخير» في المدرجات، قطع المريخ السوداني الذي حرص لاعبوه على ارتداء شعار عام زايد على صدر قمصانهم الحمراء، نصف مشوار التأهل إلى ربع النهائي لكأس زايد للأندية الأبطال بفوزه على ضيفه اتحاد العاصمة الجزئراري «السوسطارة» 4-1 أمس الأول على ملعبه «القلعة الحمراء» بأمدرمان، في انتظار مواجهة الإياب الحاسمة بين الفريقين يوم 10 ديسمبر المقبل، على ملعب 5 يوليو بالعاصمة الجزائر.
وظهر المريخ الذي استفاد من معسكره الإعدادي بالإمارات مطلع الشهر الحالي، في أعقاب مباراته أمام غرميه التقليدي الهلال في «كلاسيكو السودان»، والذي استضافته العاصمة أبوظبي 2 نوفمبر الحالي، بشكل إيجابي وفاجأ الضيوف بتسجيله أربعة أهداف في الشوط الأول، بعد أن افتتح نجم المباراة الأول محمد عبد الرحمن «الشهير بالغربال» التسجيل في الثانية 22، محرزاً أسرع أهداف البطولة، قبل أن يعود ليضيف الهدف الثاني من ركلة حرة، نفذها بذكاء في الدقيقة 10، ويعزز تقدم فريقه بالهدف الثالث «الهاتريك» في الدقيقة 35، ليضيف خالد عبدالمنعم «النعسان» الرابع في الدقيقة 39، في المقابل اكتفى اتحاد العاصمة بتسجيل هدف «يتيم»، حمل توقيع مهاجمه محمد أمين في الدقيقة 61.
ولم تمنع نتيجة الفوز العريض لـ«الأحمر» الذي افتقد جهود أبرز نجومه الأساسين في مباراة بقيادة مجيد سومانا، وسيف تيري، مدربه التونسي يامن الزولفاني التأكيد على عدم تأهل فريقه إلى ربع النهائي، حيث عبر عن سعادته بالنتيجة والمستوى الذي قدمه فريقه، مشيراً إلى أنه خاض اللقاء وسط ظروف معقدة بعد الإصابات التي أدت إلى غياب عدد من اللاعبين عن المواجهة، وقال: «لعبنا بشكل جيد، سجلنا أربعة أهداف، وأضعنا العديد من الفرص، وأعتقد أننا تجاوزنا الغيابات المؤثرة وربحنا في نهاية المطاف».

جماهير المريخ توجه الشكر إلى الإمارات (الاتحاد)
وعبر الزلفاني عن سعادته لإجادة اللاعبين لـ «التكتيك» الذي طالبهم به، مشيراً إلى أن الأداء المنظم للاعبين ساعد الفريق في تحقيق نتيجة إيجابية، وأضاف: «تنتظرنا مواجهة صعبة بالجزائر، ونبدأ فوراً الإعداد لمباريات الدوري المحلي، ومباراتنا أمام فايبرز الأوغندي في أبطال أفريقيا قبل مواجهة الإياب».
في المقابل، وصف الفرنسي تيري فورجي، مدرب اتحاد العاصمة الجزائري، الخسارة أمام المريخ بأنها «مفاجأة»، مؤكداً أن منافسهم باغتهم بتسجيل الأهداف بصورة سريعة، وقال: «حاولنا السيطرة على المباراة منذ الشوط الأول، وعانينا مشكلة دفاعية تسببت في استقبال أهداف سريعة من المنافس»، وأضاف: «أعتقد أن الدفاع لم يكن في يومه، ولم يحسن التعامل بحسم مع الكرات التي وصلت مناطقه»، وأقر فورجي أن فريقه استعاد التوازن في الشوط الثاني، مشيراً إلى أنه كان بإمكانه تسجيل أكثر من هدف، لكن هجومه لم يتعامل مع الكرات بشكل مثالي.
وأكد مدرب اتحاد العاصمة أن فريقه قادر على العودة في مباراة الإياب بملعبه، وأنه سيتدارك الأوضاع سريعاً.

«الهاتريك» يبدأ من «الثانية 22».. عبدالرحمن: الأهداف تتويج لجهد زملائي
أعرب محمد عبد الرحمن، لاعب المريخ وصاحب أسرع هدف في كأس زايد للأندية الأبطال، في «الثانية 22» لمباراة فريقه أمام اتحاد العاصمة الجزائري، عن سعادته بالفوز العريض لـ «الأحمر» 4-1، ونجاحه في تسجيل ثلاثة أهداف «هاتريك»، وذكر أن الفوز نتاج تتويج عمل متواصل وجماعي.
وقال عبد الرحمن الشهير بـ «الغربال»: «إن الأهداف التي سجلها كانت تتويجاً لجهود زملائه». وأضاف: أعتقد أننا حققنا الأهم بالحصول على نتيجة إيجابية، ولكن هذا شوط أول، وتبقى لنا شوط آخر بالجزائر»، وقدم عبد الرحمن شكره لجماهير الفريق للمساندة والدعم والوقوف خلفهم، وقال: «نشكر جماهيرنا، ونهديها هذا الفوز الكبير».