الدوحة (وكالات)

توقفت حركة التداولات في بورصة قطر أمس، بعد عطل فني تعرضت له. وقال بيان تم إلغاء جميع الصفقات التي تم تنفيذها قبل حصول العطل الفني على التداول. وكانت البورصة تراجعت في التعاملات المبكرة للجلسة بالتزامن مع انخفاض 5 قطاعات. وتراجع المؤشر العام بنسبة 0.17% ليصل إلى النقطة 10250.55، فاقداً 17.52 نقطة.
إلى ذلك، تراجعت تحويلات العاملين في قطر خلال النصف الأول من 2018 بنسبة 15.8% على أساس سنوي، في مؤشر جديد على تأثر العمالة الوافدة وتفاقم الأزمة المالية بالدوحة في ظل المقاطعة العربية المستمرة منذ يونيو 2017.
وبحسب أرقام ميزان المدفوعات الصادر عن مصرف قطر المركزي، سجلت تحويلات العاملين في قطر خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي نحو 5.78 مليار دولار، مقابل 6.86 مليار دولار، في النصف الأول من 2017، على الرغم من بدء العد التنازلي لاستضافة قطر بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم، وزيادة حاجتها لعدد أكبر من العمالة لتنفيذ مشروعاتها.
ويبلغ عدد الوافدين في قطر نحو 2.3 مليون نسمة من أصل عدد السكان البالغ 2.7 مليون نسمة، أي ما يمثل 88% من التركيبة السكانية، لكن مع إعلان 4 دول عربية مقاطعة النظام القطري وفرض حظر جوي وتجاري على الدوحة في 5 يونيو 2017، واجهت قطر أزمة اقتصادية كبيرة مع تراجع سعر صرف الريال وهروب الودائع الأجنبية من البنوك، وتراجع النشاط في السوق القطرية.