أمين الدوبلي (أبوظبي)

«لأنه البطل الذي ضحى بنفسه من أجل الوطن، فهو يستحق أن نحضر له جميعاً إلى هنا، ونشارك في تخليد ذكراه.. هو أخي وأبي وعمي وخالي.. أنا أستعد للحضور إلى هنا في أبوظبي من الواحدة ظهراً، وقررت قبل أن أحضر لأفوز بكل نزالاتي، حتى أحصل على الذهب.. والدي قال لي الشهيد من ذهب، وهو يستحق الذهب.. والدي يلعب رياضة الجو جيتسو، وأنا أمارسها أيضاً كي أدافع بها عن نفسي وعن وطني، وطننا هو وطن الأبطال، ويستحق منا أن نضحي من أجله».
برغم من أن هذه الكلمات بسيطة إلا أن معانيها كبيرة، خصوصاً عندما تخرج من طفلة عمرها 9 سنوات، هي جواهر حيدر إبراهيم المازمي، التي حضرت من عجمان كي تشارك في النسخة الثالثة من بطولة الشهيد للجو جيتسو التي تقام على مدار أمس واليوم والغد بصالة مبادلة أرينا في مدينة زايد الرياضية، تخليداً لذكرى شهداء الوطن.
وقالت جواهر المازمي إن أول شهيد للإمارات في معركة الكرامة باليمن لقي ربه 30 نوفمبر، ولذلك قررت الدولة أن تجعل هذا التاريخ يوماً للشهيد، وهو ضحى بأغلى ما يملك من أجل الوطن.. وهذا هو الجوهر الحقيقي للرياضة، فحينما تختلط بأيام الوطن تتحول إلى رسالة وانتماء ووطنية وتضحيات.
اليوم الأول من بطولة الشهيد تم تخصيصه للأطفال ما هم دون العاشرة، وشهد إقبالاً كبيراً، وفي بساط المنافسات لم يكن هناك أطفال تلهو وتلعب، بل مقاتلون، أقوياء على وجوههم كل علامات الجدية، يبحثون عن الفوز، يدركون أن الدفاع عن النفس بقوة وكفاءة هو أول السطر في كتاب الدفاع عن الوطن، كلهم يرتدون شعار الوطن، ويعرفون معنى الشهادة.. البنين والبنات هم دون السنوات العشر كلهم كانوا يتسابقون كي يقدموا أنفسهم في يوم الشهيد، كي يحتفوا بالشهيد في ذكراه، كلهم يستوعبون معنى التضحيات من أجل الوطن.
وأضافت جواهر: لعبت نزالين في الحزام الأبيض، فزت فيهما بالتحدي والإصرار والعزمية، لأنني أستعد لهذه البطولة منذ 11 شهراً، تحت إشراف مدربي الكابتن إبراهيم الحوسني، وقد استفدت الكثير من الجو جيتسو، لأنه علمني كيف أقف في وجه من يريد الاعتداء علي، والدي يعمل بشركة إيجل للألومنيوم، أنا في مدرسة الزوراء 2، وأشعر بسعادة بالغة، لم أعان من التعب عندما خرجت من عجمان في الواحدة بعد الظهر، كي ألحق بالبطولة في السابعة، وألعب فيها حتى الثامنة، أنا أهدي هذه الميدالية لروح كل شهداء الوطن، وأشكر الاتحاد الذي أقام لنا هذا المهرجان الكبير للعام الثالث على التوالي.

جواهر المازمي (الاتحاد)
ولأن البطولة غالية على نفوس الجميع فقد شهدت حضوراً رسمياً كبيراً، في مقدمتهم اللواء دكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية رئيس اتحاد الفروسية، ومحمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وعبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد، ومحمد بن دلموج الظاهري ومنصور الظاهري عضوا مجلس الإدارة، وفؤاد درويش مدير عام شركة بالمز الرياضية.

الريسي: نفخر بدماء أبنائنا
أكد معالي اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي أن يوم الشهيد مهم بالنسبة لكل مواطن في الإمارات، لأن الشهيد ترك بصمة قوية لدى الجميع، والإمارات من الدول التي تفخر بدماء أبنائها الذين ضحوا بانفسهم من أجل استقرار الأشقاء، وهذا اليوم يجب أن نقدم فيه كل التقدير والاحترام للشهداء ونفتخر به، ونتوجه بالشكر إلى أسر الشهداء، وأنا فخور بوجودي اليوم، لأن قيادتنا الرشيدة لم تأل أي جهد في دعم أسر الشهداء، ومكتب أسر الشهداء بديوان سمو ولي عهد أبوظبي مختص بذلك، وكان سباقاً للقيام بكل أنواع الرعاية لأسر الشهداء.
وقال: كنت مع مسؤولي الإنتربول الدولي، والآن بادروا في التفكير بتأسيس مكتب إقليمي للمفقودين في الحروب، ومن هنا يتأكد لنا كل يوم بأن الإمارات سباقة في مثل هذه المبادرات، لأن هذا العالم المتقدم كان يصوت أمس من أجل هذه الفكرة التي أصبحت واقعا لدينا.
وتابع: الإمارات تدعم الرياضة في الدولة دائما، ومشيرا إلى أن الجو جيتسو تحظى برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لما فيها من قيم وسلوكيات وأخلاقيات راقية، وفي ظني أن هذا جزء من التمكين في الإمارات لأبناء الوطن أو المقيمين، وبموجب هذا التمكين والدعم الذي أحظى به طوال الفترة السابقة، وصلت إلى منصب دولي كبير ممثلاً عن آسيا في الإنتربول الدولي.