أسامة أحمد (الشارقة)

يشارك الفريق الأول للكرة الطائرة بنادي الظفرة «الضيف الجديد» لأول مرة في تاريخه بدوري الدرجة الممتازة الذي انضم إليه هذا الموسم، والذي يحلق بجناحي اللاعب الكولومبي هوجو برافو كأجنبي و3 مقيمين هم شيميم عبدالحميد وشانيس باريا ونادير شادين، حيث يدشن ظهوره الأول اليوم من زعبيل بمواجهة الوصل تحت قيادة المدرب المصري رشاد عياد.
وبلغت نسبة تجديد ثقة الأندية بمدربيها 22% فقط، بعد أن طال التغيير 7 من الأجهزة الفنية في العين، الوحدة، الجزيرة، النصر، شباب الأهلي- دبي، حتا، عجمان حيث تم تجديد الثقة في مدربين فقط، هما الجزائري كريمو مدرب الإمبراطور «سنة خامسة وصل» برغم أن الفريق حصل على المركز الأخير في النسخة الماضية، والمصري محمد اللقاني مدرب بني ياس الذي قاد «السماوي» في الموسم الماضي إلى درع الدوري.
وتشمل الأجهزة الفنية الجديدة البرازيلي ليوناردو كارفالهو «العين»، الصربي جوران «النصر»، البرازيلي كلوفز أنطونيو جرانادو «الجزيرة»، الأوكراني فيكتور بولدريف «حتا»، والأرجنتيني ميلنكوفيتش «عجمان»، فيما انتقل المصري هاني عبدالحميد من حتا لتدريب شباب الأهلي- دبي خلفاً للصربي دراجان الذي تمت إقالته بعد فشل الفريق في التأهل إلى نهائي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، بينما أنهى الوحدة علاقته مع مدربه المصري أحمد ندا، وأسند المهمة إلى مواطنه محمد عمر مدرب الناشئين.
ويرى المواطن عبدالله الواحدي، مدرب منتخب الرجال الأسبق، أن التغيير المستمر للأجهزة الفنية في «الطائرة» بات ظاهرة بسبب عدم تحقيق النتائج، ليصبح المدرب الحلقة الأضعف في المنظومة، مؤكداً أن مثلت النجاح في حصد النتائج الإيجابية يتمثل في الإدارة واللاعبين والمدرب.
وشدد الواحدي على أهمية الاستقرار الفني إذا كان الهدف هو بناء فريق للمستقبل، حيث ينبغي على الإدارات مراعاة إمكانات كل فريق قبل المطالبة بتحقيق النتائج، مع منح الجهاز الفني الوقت الكافي، وتوفير عوامل النجاح له حتى يحقق هدفه المطلوب، وفق الاستراتيجية الموضوعة لتطوير اللعبة، لأن التطوير الموضوع يعد عاملاً مهماً بتحديد الأهداف حتى يحقق الفريق ما يصبو إليه.