الاتحاد

الاقتصادي

أوباما يبحث مع الكونجرس تفاصيل خطة تحفيز الاقتصاد الأميركي

توجه الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما إلى الكونجرس أمس الأول قبل أسبوعين من توليه منصبه لحث الجمهوريين على مساندة برنامج تحفيز ضخم مع حديث عن تخفيضات ضريبية كبيرة، بسبب تزايد قتامة التوقعات الاقتصادية ·
وصرح اوباما للصحفيين أمس الأول وهو محاط بمستشارين اقتصاديين ويتنقل بين اجتماعات مع الديمقراطيين والجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ ''نحن في موقف صعب للغاية·· والوضع يتدهور''، وقال ''أعتقد ان الاميركيين يعتمدون علينا للتحرك سريعا وبشكل جريء انما مسؤول''، وتابع ''الكل مندفع للقيام بأفضل ما يمكن للبلاد وقد تكون لدينا بعض الخلافات لكنني أعتقد انه سيكون من الممكن تسويتها''·
ورغم أن اوباما أقر بأن مشروع قانون خطة التحفيز الاقتادي الضخمة الذي يقدر حاليا بما يصل إلى 775 مليار دولار على عامين لن يكون جاهزا على مكتبه للتوقيع حين يتولى منصبه في 20 يناير الجاري كما كان يريد فإن بعض الجمهوريين انتقلوا إلى صفه·
وقال السناتور ميتش مكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ عقب اجتماع مع اوباما ''أعتقد انه سيكون هناك تحمس واسع النطاق بين الجمهوريين لكون الإعفاءات الضريبية تمثل نسبة كبيرة من الخطة''، وأضاف ''لا يقتصر اهتمامنا على حجم الخطة الضريبية ولكن كيفية إعدادها''·
واقترح اوباما أثناء حملته الانتخابية منح العاملين إعفاءً ضريبياً على الاجور يصل إلى 500 دولار ومنح الشركات التي تقدم فرص عمل جديدة اعفاءات ضريبية في اطار ما وصفه مسؤول ديمقراطي بتخفيضات ضريبية قد تصل إلى 300 مليار دولار·
وحتى مع خفض الضرائب أكد الجمهوريون وهم يمثلون الاقلية في مجلسي الكونجرس على مخاوفهم بشأن حجم البرنامج اذ يخشون ان يتجاوز تريليون دولار·
وقال جورج بوينر زعيم الاقلية في مجلس النواب ''رغم رغبتنا في تحريك الاقتصاد يكتسب الحجم الاجمالي وكيفية اعداد مثل هذا البرنامج أهمية''، وخلال أول زيارة لمبنى البرلمان منذ انتخابه رئيسا في الرابع من نوفمبر الماضي اجتمع اوباما مع رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي وقال ان بيانات الوظائف هذا الاسبوع ستؤكد على الحاجة للعمل· ودخلت الولايات المتحدة في حالة الكساد الحالية في ديسمبر 2007 وتوقع اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز ان تظهر البيانات التي تصدرها وزارة العمل يوم الجمعة المقبل فقد 500 الف وظيفة ليصل عدد فرص العمل التي فقدت في عام 2008 إلى 2,5 مليون وظيفة·
وقال بعض المسؤولين في المعسكر الديمقراطي إن اوباما يريد خطة تحفيز تصل إجمالا إلى 775 مليار دولار على عامين غير ان ديفيد اوباي رئيس لجنة المخصصات في مجلس النواب أصر على انه لم يأخذ قرارا نهائيا بعد·
وقال في مقابلة مع رويترز ''بالتأكيد لا أعتبر أي رقم محسوماً·· ما أخشاه في هذه المرحلة أن هذا البرنامج سيكون أصغر كثيراً مما ينبغي ان يكون عليه'' لتوفير وظائف وتغيير حال الاقتصاد·
وتنص خطة الانعاش أيضا على منح قروض لتطوير البنى التحتية في العديد من الولايات التي باتت على شفير الافلاس، كما تنص على الانفاق في مجال مصادر الطاقة المتجددة·
ودعا اوباما الى ''استثمارات بعيدة الامد'' مثل اصلاح شبكات الطرقات والطرقات العامة وتحديث المدارس لتحويلها الى مؤسسات من ''القرن الواحد والعشرين'' واعتماد نظام معلوماتي في مجال الرعاية الصحية·
ومن المتوقع بحسب الصحف الاميركية ان يلقي اوباما هذا الاسبوع خطابا مهما حول سياسته الاقتصادية·
وذكر ديمقراطيون أن 60 في المئة من خطة اوباما ستذهب للانفاق على قطاعات رئيسية مثل الطرق والكباري والتعليم والرعاية الصحية وتخصص النسبة الباقية للتخفيضات الضريبية للطبقة المتوسطة وقطاع الاعمال لكسب تأييد الجمهوريين·
واجتمع الكونجرس الأميركي الجديد أمس تحت ضغوط لمعالجة تدهور الاوضاع الاقتصادية، وعلى الرغم من تحديات مثل الوضع الاقتصادي المتدهور وحربين ونحو 46 مليون أميركي لا يشملهم التأمين الصحي يتوقع أن يكون اليوم الأول للكونجرس أشبه بحفل انتصار للديمقراطيين الذين وسعوا نطاق سيطرتهم على مجلسي الشيوخ والنواب في انتخابات نوفمبر الماضي

اقرأ أيضا

"الفجيرة البترولية".. منارة للطاقة على طريق الحرير الجديد