صحيفة الاتحاد

الرياضي

الظفرة والنصر.. رغبة الفوز الأول أمام فرصة التأهل

النصر يواجه الظفرة في مباراة قوية (أرشيفية)

النصر يواجه الظفرة في مباراة قوية (أرشيفية)

معتصم عبدالله (دبي)

في انتظار موعد المباراة المؤجلة بين فريقي الجزيرة المشارك في مونديال الأندية الإمارات 2017، وحتا ضمن المجموعة الأولى، تسدل مباراتي الظفرة والنصر ضمن المجموعة ذاتها، وشباب الأهلي دبي وضيفه الإمارات في المجموعة الثانية، الستار على الجولة الرابعة لكأس الخليج العربي، التي تحتفل باليوم الوطني لمملكة البحرين الشقيقة، الذي يصادف 16 ديسمبر من كل عام.
وتتباين طموحات فريقي الظفرة أمام ضيفه النصر في المباراة الأولى، ما بين رغبة «أصحاب الأرض» في تحقيق الفوز الأول في المسابقة بعد التعادل 1-1 في الجولة الأولى أمام الجزيرة، والخسارة في مباراتين على التوالي أمام عجمان 1-3، والعين 1-7، وطموح «العميد» صاحب النقاط الأربع بالفوز على عجمان 3-0، والتعادل في الثانية أمام مضيفه حتا من دون أهداف، قبل الخسارة أمام الجزيرة في الثالثة 0-3، في الوصول برصيد نقاطه إلى 7 وحسم التأهل إلى الدور ربع النهائي للمسابقة.
ويدرك السوري محمد قويض مدرب الظفرة الذي جدد التأكيد على أن المشاركة في كأس الخليج تمثل فرصة لفريقه في تجهيز اللاعبين، لا سيما في ظل صعوبة المنافسة على بطاقات التأهل الأربع عن المجموعة إلى ربع النهائي، أن مهمته ستكون أكثر صعوبة في ظل تحقيق الفريق لانتصار وحيد في 14 مباراة خلال الموسم الحالي، بالتفوق على الشارقة 2-0، في الجولة الثانية لدوري الخليج العربي.
في المقابل، يعول الإيطالي برانديلي مدرب العميد، على عودة البرازيلي فاندرلي لقيادة هجوم «الأزرق» بعد قيده مجدداً في قائمة الفريق الأول بدلاً للمغربي عبد العزيز برادة، وستكون مباراة الليلة الأولى لفاندرلي بعد غيابه أكثر من شهرين بداعي الإصابة، حيث خاض أربع مباريات مع «العميد» في انطلاقة الموسم قبل أن يقيد النادي الإيطالي زاراتي كبديل في القائمة.
ويشعل فارق النقطة المباراة الثانية التي تجمع شباب الأهلي دبي صاحب النقاط الثلاث، بضيفه الإمارات برصيد 4 نقاط في المجموعة الثانية، وستكون مباراة الليلة فرصة سانحة أمام مهدي علي مدرب «الفرسان الثلاثة» لتحقيق الفوز الأول في المسابقة بعد التعادل في ثلاث جولات على التوالي، والأول مع فريقه الحالي، بعد درس الخسارة القاسية أمام مضيفه الوصل 0-3 في الظهور الأول ضمن الجولة الأخيرة للدور الأول لدوري الخليج العربي. ويعول «المهندس» على عودة البرازيلي لوفانور لقيادة هجوم الفريق بجانب لاعب الوسط ماجد حسن، بعد التعافي من الإصابة، لاستعادة ذاكرة الفوز الغائبة عن شباب الأهلي دبي في 9 مباريات على التوالي في مسابقتي دوري وكأس الخليج العربي، منذ آخر انتصار أمام الإمارات بالذات في الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي 4-0 على استاد راشد بدبي في 14 أكتوبر الماضي.
بدوره يرغب التونسي نور الدين العبيدي، مدرب «الصقور»، على العودة بنتيجة إيجابية من دبي، تعزز من حظوظ الفريق في التأهل للدور الثاني، ويعد التأهل لربع النهائي «طوق نجاة» لفريق الإمارات صاحب المركز الأخير في منافسة الدوري، حيث يعزز التأهل المبكر من ثقة اللاعبين في تقديم أداء أفضل.

داوود علي: الفوز سبيلنا لتصحيح المسار
منير رحومة (دبي)

أكد داوود علي لاعب شباب الأهلي دبي، أن فريقه مطالب بالفوز على الإمارات في لقاء الجولة الرابعة لكأس الخليج العربي، حتى يعود الى سكة الانتصارات، وينهي المرحلة السلبية التي رافقت مسيرة الفريق، سواء في الدوري أو كأس الخليج العربي. وشدد على أن الانتصار سيكون له رد فعل إيجابي على معنويات اللاعبين وأجواء الفريق، لأنه يساعد على استعادة الثقة في النفس، ويرفع المعنويات لبدء مرحلة جديدة يسودها التفاؤل.
وأضاف داوود علي، أن الجهاز الفني بقيادة مهدي علي، يعرف إمكانيات اللاعبين، ويدرك جيدا متطلبات المرحلة المقبلة، حيث بدأ بوضع لمساته الفنية على الفريق، الأمر الذي سيكون له تأثير إيجابي على أداء ومستوى اللاعبين في المباريات المقبلة، موضحا أن العمل تركز خلال الأيام الماضية على تصحيح الأخطاء، وتفادي تكرار ما حصل في المباريات الماضية.

خالد عمبر: النقص العددي يضاعف حماسنا
سامي عبدالعظيم- رأس الخيمة

يفتقد فريق الإمارات جهود 5 لاعبين في لقاء اليوم أمام شباب الأهلي دبي، ضمن الجولة الرابعة لكأس الخليج العربي، هم علي ربيع، سعد سرور، عمر الخديم، حسن عبدالرحمن بداعي الإصابة، بينما يغيب المهاجم أحمد مال الله لوجوده في صفوف منتخبنا الوطني الأول خلال مرحلة التحضيرات الحالية لخليجي 23 في الكويت.
بدوره، قال اللاعب خالد عمبر، إنه يتمنى أن تكون مواجهة «الفرسان الثلاثة» فرصة لعودة الفريق إلى مرحلة الانتصارات مجدداً، بعد الخسارة الماضية أمام النصر في الدوري. ونفى خالد عمبر أي تأثير للنقص العددي في تركيز اللاعبين في لقاء اليوم، وقال في الوقت نفسه، إن هذا الأمر يعزز التحدي في نفوسهم ،ويساعدهم على دخول المواجهة، بالطموحات الكبيرة في إظهار قدراتهم الجيدة أمام فريق كبير يجد الاحترام والتقدير من اللاعبين.

راشد عمر نحترم «العميد» لكن نسعى للفوز
دبي (الاتحاد)

أكد راشد عمر لاعب النصر على تقدير فريقه واحترامه لمنافسه الظفرة في المواجهة التي ستجمعهما اليوم، ضمن منافسات بطولة كأس الخليج العربي، لكن هذا لن يحول دون رغبة «العميد» في تحقيق الفوز وحصد الثلاث نقاط من أجل الاقتراب من التأهل إلى الدور الثاني للبطولة.
ويحتل النصر المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط متساوياً مع العين وعجمان، في حين يحتل الجزيرة صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط قبل جولتين من ختام الدور الأول. وقال راشد في المؤتمر الصحفي الذي عقد للتقديم لهذه المباراة:«الظفرة فريق كبير نحترمه ونحترم لاعبيه، ويقدم مستويات طيبة في معظم مبارياته، ولكننا لدينا طموح المنافسة على لقب هذه البطولة، ويهمنا تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث.
وعبر لاعب النصر عن ثقته في قدرات جميع زملائه الموجودين حاليا والذي سيخوضون منافسات هذه المباراة في ظل غياب 5 لاعبين دوليين لظروف انضمامهم إلى تشكيلة منتخبنا الوطني، موضحا أن عودة البرازيلي سانتوس فاندرلي إلى صفوف«العميد» مرة أخرى يمثل إضافة كبيرة وإيجابية لقدرات الفريق.
وأوضح:« فاندرلي لاعب مؤثر ويمثل قدوة كروية للاعبين، ومن المؤكد أن وجوده معنا في صفوف الفريق بمثابة إضافة كبيرة، ونتمنى أن يوفق الفريق ككل في تقديم المستوى اللائق، وتحقيق النتيجة الإيجابية».

عبدالله سلطان: كل المباريات مهمة
أبوظبي (الاتحاد)

شدد عبدالله سلطان، حارس مرمى الظفرة على أهمية احترام طموحات العميد النصراوي في لقاء اليوم، ضمن الجولة الرابعة لكأس الخليج العربي، وقال في الوقت نفسه، إن الظفرة يسعى لحصد النتيجة الإيجابية، انطلاقاً من الرغبة العالية في تقديم المستوى الفني الجيد، مشيراً إلى أن الفريق خاض مرحلة جيدة من التحضير للقاء اليوم، بعد طي صفحة الدوري، ويأمل أن تكون المواجهة فرصة لإظهار أفضل ما لديهم.
وأضاف:«جميع المباريات التي يخوضها الظفرة مهمة خلال الموسم الحالي، ونستعد لخوض لقاء النصر بعد انتهاء الدور الأول لدوري الخليج العربي، ولدينا الدافع القوي للمنافسة على النتائج الإيجابية في الدور الثاني، والاستفادة من كل الدروس التي رافقتنا في مباريات الدور الأول، لأن الفريق لديه الأفضل ليقدمه بفضل الجهود الكبيرة من الجهازين الفني والإداري، وقبل ذلك من مسؤولي النادي، ونتمنى أن يكون الرد على هذا التقدير من خلال النتائج القوية، تمهيداً لبلوغ الأهداف المرجوة في الموسم.