الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
القرقاوي يعلن من أميركا: السلة بحاجة الى خمسة ملايين درهم سنوياً لتسيير نشاطها
القرقاوي يعلن من أميركا: السلة بحاجة الى خمسة ملايين درهم سنوياً لتسيير نشاطها
16 أكتوبر 2006 01:56
محمد حمصي: أحدث القرار الذي اتخذه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بزيادة موازنة الهيئة العامة للشباب والرياضة إلى 100 مليون درهم عقب لقاء سموه مع رئيس واعضاء الهيئة ورؤوساء الاتحادات يوم العاشر من الشهر الجاري ردود افعال ايجابية واسعة للاتحادات، الشيء الذي سينعكس ايجاباً على قطاعي الشباب والرياضة· الاتحاد الرياضي فتح الملف مع الاتحادات قبل الاجتماعات المنفردة التي ستعقدها الهيئة والتي ستعقب عطلة العيد مباشرة، حيث يسود توجه بمنح الاتحادات الرياضية موازناتها لمدة ثلاث سنوات متتالية اعتباراً من اول يناير المقبل· اسماعيل القرقاوي رئيس اتحاد كرة السلة والذي يرافق نجله في رحلة علاج باميركا اشاد بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وقرار سموه بزيادة موازنة الهيئة الى 100 مليون درهم بدلا من 80 مليون درهم، لافتا الى ان هذه الزيادة ستنعكس ايجابا على قطاعي الشباب والرياضة وكذلك الاتحادات الرياضية· وقال القرقاوي:الاستقبال الذي حظيت به تلك الاتحادات يعبر عن حرص صاحب السمو نائب رئيس الدولة على دعم الرياضة الاماراتية، موضحاً بأنه لا يخفى على أحد الدور الكبير الذي يوليه سموه في دعم رياضة الفروسية والمشاركة في سباقاتها المحلية والعالمية وقناعة سموه بدور الرياضة في بناء الشباب والمجتمع، مؤكداً بأنه يتطلب من شبابنا ان يتعاملوا بإصرار وعزيمة والاجتهاد أكثر خلال المرحلة القادمة من أجل تحقيق النتائج التي تليق بسمعة ومكانة الإمارات· وتطرق القرقاوي الى الموازنة السنوية التي يحصل عليها اتحاده من الهيئة قائلا إنها لا تفي بالحد الادنى مما هو مطلوب مستشهداً بالمشاركتين الاخيرتين لمنتخبي الشباب والرجال في بطولتي العرب والتعاون وعدم قدرة الاتحاد على تنفيذ البرنامج المطلوب حجم الميزانية والذي لم يتجاوز مبلغ 400 ألف درهم مما دفع الاتحاد للبحث عن شركة راعية للمنتخب الأول لتغطية نفقاته لبطولة التعاون في الدوحة· وأضاف القرقاوي: اتحاد السلة يحتاج على الأقل الى مبلغ خمسة ملايين درهم سنويا لتسيير نشاطه ودعم برامج منتخباته الوطنية، لافتاً الى ان الأمر أصبح لا يرتبط بتحقيق النتائج فقط انما في مواجهة موجة الغلاء العالمية والقدرة على مواكبة أسعار الفنادق، موضحا بأن سعر الغرفة الواحدة قبل عامين كان 250 درهماً وأصبحت اليوم بمبلغ 1000 درهم· وأبدى رئيس اتحاد كرة السلة استعداده للمحاسبة بشرط وضع الميزانية المناسبة التي تساعد اتحاده على تغطية نفقاته، وقال إن هناك اكثر من عائق يقف في طريق تسيير نشاطه فإلى جانب الموارد المالية الضعيفة يأتي غياب الأندية الكبيرة عن المسابقات الرسمية وخاصة الأندية التي ساهمت في تأسيس هذه اللعبة انطلاقاً من نهاية السبعينات، وأكد بأن الهيئة مطالبة بالقيام بدور فعال بحث تلك الاندية على العودة الى أسرة الاتحاد بدلاً من اكتفائها بمسألة المحاسبة، وأشار الى ان المحاسبة هي مطلب مشروع وتصب في مصلحة كل الألعاب· ولم يفت على القرقاوي الإشادة بالأندية التي تدعم مسيرة الاتحاد حاليا وتقديم الشكر لها وفي نفس الوقت تساءل القرقاوي: هل من المعقول اختيار منتخب من اربعة أو خمسة اندية فقط ؟!· وتابع حديثه مؤكداً بأن الهيئة مطالبة بمساعدة الاتحاد على تشجيع الاندية الاخرى بالعودة الى نشاطه لكي تضمن منتخباً قوياً قادراً على تحقيق الطموحات المرجوة، وقال القرقاوي إن الجهود التي يبذلها اتحاده في البحث عن الدعم والموارد المالية تأخذ جهداً ووقتاً طويلاً منه فبدلاً من التفرغ لهذه المسألة يجب تخصيص الوقت للبحث عن سبل تطوير اللعبة وتشكيل منتخب قوي بدلاً من تشتيت تلك الجهود بين الدعم وتنفيذ البرامج، وتمنى القرقاوي أن يحدث قرار الهيئة نقلة نوعية في كل اللعبات وان تتمكن الاتحادات بتنفيذ برامجها في ظل وجود ميزانية كافية، مشيراً الى ان اتحاده بدأ قبل فترة إعداد خطته للسنوات الثلاث المقبلة وسوف يتم عرضها على فريق عمل الهيئة في الاجتماعات التي ستعقد عقب عطلة العيد، املاً في ان تفتح هذه الصفحة آفاقاً جديدة ونقلة نوعية في رياضة الإمارات· وقال القرقاوي إن زيادة الدعم جاءت في الوقت المناسب، وفي والوقت الذي تستعد فيه منتخبات كرة السلة لخوض الاستحقاقات القادمة، مشيراً الى ان منتخب السلة للرجال سيشارك في أربع بطولات في اقل من عام وهي: أسياد الدوحة وبطولة دبي الدولية والألعاب المصاحبة لخليج 18 ونهائيات أمم آسيا باليابان·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©