الاتحاد

عربي ودولي

برونك: اتفاق سلام شامل في دارفور ممكن هذا العام


عواصم - وكالات الأنباء: لم يستبعد مبعوث أمين عام الامم المتحدة كوفي عنان الخاص إلى السودان، يان برونك انتهاء أزمة إقليم دارفور خلال هذا العام، فيما أكدت الحكومة السودانية أنها تسعى لتحقيق تسوية سياسية شاملة هناك التي تنهشها الحرب الاهلية·
وقال برونك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه في باريس مساء أمس الأول 'انا مقتنع اننا في حال تمكننا من إقرار الأمن على الأرض بمساعدة قوات الاتحاد الافريقي، وفي حال استؤنفت المفاوضات السياسية هذا الشهر او الشهر المقبل في أبوجا بين الحكومة والمتمردين، سيكون بإمكاننا التوصل هذه السنة الى اتفاق سلام شامل في دارفور'· وأضاف 'لا تزال تحصل هجمات تقوم بها ميليشيات عربية تستهدف مدنيين ابرياء، لكن احلال السلام يصبح ممكنا في حال تم ارسال قوة عسكرية مهمة تابعة للاتحاد الافريقي الى المكان'·
ودعا برونك أيضا الى الإسراع بنشر القوة الدولية لحفظ السلام في جنوب السودان المؤلفة من عشرة آلاف رجل للإشراف على تطبيق اتفاق السلام الموقع بين الخرطوم والمتمردين السابقين في شهر يناير الماضي في نيروبي· من جهة أخرى، تعهد السياسي الجنوبي، نائب رئيس البرلمان السوداني السابق، ألدو أجو دينق لدى عودته إلى الخرطوم أمس الأول بعد 12 عاما قضاها في المنفى، بمراقبة تنفيذ اتفاق نيروبي للسلام عن كثب· وكان ألدو قد انشق وغادر البلاد عام 1992 عقب اختلافه مع الحكومة حول قضية انتهاكات حقوق الانسان التي تردد أن الجيش ارتكبها في الجنوب·
وقد بحث النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه مع نائب وزيرة الخارجية الأميركية، روبرت زوليك في الحرطوم أمس سبل تطبيق اتفاق السلام في جنوب السودان وانهاء انتهاكات دارفور· وقال طه للصحافيين إن الحكومة السودانية تعمل بشكل جاد، ليس على وقف العنف فقط، بل على حسم الصراع عبر المفاوضات السياسية واعادة الحياة الطبيعية الى دارفور·
وأعلنت بعثة الأمم المتحدة الخاصة بالسودان أنها لاتزال تجري المشاورات مع الحكومة السودانية بشأن التنسيق والتعاون الحكومة حول التعامل مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1593 القاضي بإحالة المتهمين بارتكاب جرائم في اقليم دارفور الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي· وأكد المتحدث باسم البعثة جورج سمر ديل في الخرطوم، تحسن الاوضاع الامنية والإنسانية في ولايات دارفور الثلاث عدا منطقة جبل مرة· وأوضح أن الحوادث والهجمات قد انحسرت بصورة ملحوظة، مشيدا بالحوار المستمر بين الحكومة والبعثة والمنظمات الدولية بشأن العمل المشترك من أجل استقرار الاوضاع· وأضاف أن برونك أجرى على هامش مؤتمر المانحين في أوسلو أمس الأول، مباحثات مهمة مع زوليك تناولت الدعم الاميركي لبعثة الاتحاد الأفريقي في دارفور·

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة