الاتحاد

عربي ودولي

الجيش اللبناني ينتشر بمقر الاستخبارات السورية في عنجر


بيروت - وكالات الانباء :انتشر الجيش اللبناني في مدينة عنجر شرق لبنان حيث يوجد المقر الرئيسي للاستخبارات السورية· ودخل الجنود اللبنانيون عنجر التي تقع على بعد 58 كيلومترا شرق بيروت وتمركزوا عند مداخل المدينة التي شوهدت الشاحنات السورية المحملة بالامتعة الشخصية وهي تغادرها في وقت سابق ·
ورفضت قوات الامن اللبنانية تحديد ما إذا كان العماد رستم غزالي رئيس الاستخبارات السورية في لبنان لا يزال داخل المقر أم غادر إلى سوريا·
وقال شهود عيان ان عشرات العسكريين اللبنانيين على متن شاحنتين وسيارتي جيب دخلوا عنجر المجاورة للحدود مع سوريا وتمركزوا في شرقي المدينة· وكان اخلاء هذا المقر بدأ في الثلاثين من مارس الماضي وتم اخراج ملفات ومعدات منه ونقلت باتجاه الاراضي السورية· الا ان القوات السورية كانت لا تزال حتى مساء الاربعاء متواجدة في مقر الاستخبارات في البلدة·
واخلت القوات السورية موقعا مهما في الهرمل شمال سهل البقاع غداة انسحاب من موقع لها في مدينة زحلة·
وكان الامين العام للمجلس السوري اللبناني الاعلى نصري الخوري قد أعلن أن وتيرة الانسحاب السوري من لبنان قد تتزايد وسط الاجواء السائدة وربما تنتهي عملية الانسحاب بالكامل قبل الموعد المحدد بوقت قصير· ونفى الخوري في حديث لوكالة الانباء الالمانية في دمشق وجود أي من أفراد الجيش السوري أو العناصر الامنية في الضاحية الجنوبية أو المخيمات في لبنان لافتا إلى أن سوريا طلبت لجنة للتحقق من سحب كل قواتها· وقال إن الهدف من هذه الشائعات هو 'خلق نوع من البلبلة'·
كما نفى الشائعات عن توزيع سوريا للسلاح على الموالين لها في لبنان قائلا 'هناك إشاعات كثيرة منتشرة في لبنان لخلق أجواء من البلبلة وإعادة أجواء الفتنة وأنا أظن أن جميع اللبنانيين يدركون مخاطر مثل هذه الاشاعات··إن هذه الاشاعات ليست بريئة والغاية منها خلق حالة من التوتر'·
وأكد الخوري أن 'مصلحة سوريا ولبنان تقتضي بقاء المسارين السوري واللبناني متحدين وموحدين' لافتا إلى أن أية محاولة لفك المسارين هي 'مؤامرة على لبنان'·
وحذر من أن أي محاولة لتنفيذ باقي بنود قرار الامم المتحدة 1559 والتي تدعو لنزع سلاح حزب الله ستؤدي إلى 'فتنة داخلية وإلى زعزعة الاستقرار في لبنان'·

اقرأ أيضا

بومبيو يؤكد تركيز أميركا على التهديد الذي تمثله إيران