الاتحاد

الرياضي

كوزمين: تجربة جيدة وعلينا معالجة «الارتباك»

سكوكو (يسار) يسيطر على الكرة قبل المدافع البحريني

سكوكو (يسار) يسيطر على الكرة قبل المدافع البحريني

وصف الروماني كوزمين مدرب فريق العين مباراته الافتتاحية أمام الرفاع البحريني بأنها عبارة عن تدريب أراد أن يشاهد خلالها لاعبي الزعيم بعد عودتهم من المشاركة من المنتخب الأول لافتاً إلى أنها المرة الأولى التي يلعب فيها العين بشكل مكتمل.
وقال: كان يهمنا دخول ياسر القحطاني وانسجامه مع المجموعة وتعود الأرجنتيني سكوكو على أجواء الرطوبة وحرارة الجو، حققنا هدفنا من المباراة وكانت هنالك أمور كثيرة إيجابية رغم أن الشوط الأول شهد بعض الأخطاء التي لابد من تصحيحها.
وزاد: لقد لاحظت أن بعض اللاعبين قد أصابهم الارتباك ولابد أن نصحح هذه الصورة في الأيام المقبلة، علينا أن نفكر وأن نعمل كفريق كبير وهناك بعض الأشياء يجب أن يطولها التغيير، كما لاحظت أيضاً أن لياقة لاعبي الفريق الخصم قد تراجعت كثيراً بعد أن بذلوا مجهوداً كبيراً لمواصلة اللعب بنفس مستوى الأداء.
وأشار كوزمين إلى الجانب التهديفي في الفريق العيناوي مؤكداً أنه كان جيداً واعداً الجميع بمحاولة تقديم مستوى أفضل في المباريات القادمة لضمان عودة اللاعبين إلى حالتهم الطبيعية مؤكداً أن دخول هداف العامري وسالم عبدالله وهلال سعيد قد صنع الفارق المطلوب.
وقال: في اجتماعي مع اللاعبين أذكرهم دائماً بأن كل مباراة يلعبونها لابد أن يضعوا الفوز أمامهم حتى يحافظوا على مستواهم الفني.
من جانبه توجه مرجان عيد مرجان مدرب فريق الرفاع البحريني في بداية حديثه بالمؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اللقاء بقاعة المؤتمرات الملحقة باستاد خليفة بن زايد بخالص الشكر والتقدير إلى إدارة نادي العين لدعوتها لفريقه للمشاركة في هذه البطولة للمرة الثالثة على التوالي. وقال إن فريقه خاض المباراة وهو يعاني من نقص حاد بغياب سليمان عيسى وحسين بابا وحمد راكع وحسين سليمان وعبدالله المرزوقي وعبدالله عبده وحارس المرمى حمد الدوسري وعبدالرحمن مبارك لاعبي المنتخب البحريني بجانب أثنين يشاركان حالياً مع المنتخب الأولمبي بالدوحة.
وأكد أن 5 لاعبين، يفترض وصولهم، سيشاركون مع الفريق في المباراة القادمة التي يواجه فيها الشباب السعودي يوم الأربعاء المقبل. وأكد مرجان أن فريقه يمر بمرحلة تجديد ويضم عدداً من اللاعبين الجدد صغار السن علاوة على أن إعداده بدأ قبل أربعة أسابيع فقط لافتاً إلى أن الأداء كان من الممكن أن يختلف كثيراً لو بدأ الإعداد قبل نحو شهرين وهو ما رجح كفة العين الذي بدأ تحضيراته قبل فترة طويلة وخاض جملة من التجارب مقابل تجربتين فقط للرفاع لعبهما بالبحرين قبل وصوله إلى مدينة العين.
وأضاف: المباراة فرصة لكي نكتشف بعض العناصر خاصة أن هنالك خامات طيبة بين الموجودين ونحن متفائلون بالخروج بمكاسب فنية كبيرة من هذه البطولة التي قطعاً ستفيد جميع الفرق المشاركة.
وقال مدرب الرفاع إن لاعبيه لم يتأثروا بالرطوبة لأنهم اعتادوا عليها في بلدهم ولكن قصر مدة الإعداد أثرت في معدل اللياقة البدنية بالإضافة إلى أن فريق العين استفاد من كثرة التبديلات بدخول لاعبين شكلوا الإضافة المطلوبة للفريق.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"