محمد حامد (دبي)

لا يمكن اعتبار سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا -1 مجرد حدث رياضي عالمي من الطراز الرفيع فحسب، بل هو حدث اجتماعي إنساني في بعض تفاصيله، حينما نتعرف على الشغف الكبير لبعض عشاق هذه الرياضة الذين جعلوا أبوظبي قبلتهم وحلمهم الكبير، حيث يحرصون على القدوم إليها من مختلف دول وقارات العالم، وفي هذه الحالة تتحول عاصمة الرياضة العالمية إلى واجهة سياحية عالمية في نفس الوقت. قصة المحامية والمغردة الأميركية صاحبة الأصول الأفريقية صن شاين تجسد الجانب الرائع في سباق أبوظبي، فقد غردت لتكشف عن أنها لم تجد هدية ومفاجأة رائعة تعبر بها عن حبها لزوجها في عيد ميلاده الـ 30 أكثر من القدوم إلى أبوظبي لحضور السباق في حلبة مرسى ياس، وجاء في تغريدتها التي حظيت بإعجاب الكثير من المتابعين: «زوجي من عشاق سباقات الفورمولا -1، ولم يتوقف منذ فترة عن الحديث بشغف كبير عن سباق أبوظبي، لذلك قررت أن أقدم له هذه المفاجأة الرائعة في عيد ميلاده الـ 30 باصطحابه إلى أبوظبي لحضور السباق، نحن هنا يا أبوظبي، وهو ما يجعلنا نشعر بسعادة كبيرة».
اللافت في الأمر أن تعليقات المتابعين امتدحت علاقة الحب بين المحامية وزوجها، بل إن عدداً كبيراً من الرجال عبروا عن شعورهم بأن هذا الرجل محظوظ لأن لديه هذه الزوجة التي تقدم له هدية العمر على حد تعبير بعض المغردين، فالقدوم إلى أبوظبي والإمارات في رحلة سياحية وحضور فعالية رياضية عالمية يعد أمراً رائعاً، وذكرى لا يمكن نسيانها.
وبعيداً عن تفاصيل السباق الذي يجذب أنظار العالم، يمكن القول إن هدية العمر التي قدمتها المحامية الأميركية لزوجها تجسد المكاسب المعنوية الكبيرة لاستضافة مثل هذه الأحداث في أبوظبي، حيث يحرص الآلاف على الحضور من أجل الاستمتاع بمعالم أبوظبي والإمارات، وليس لمتابعة السباق فحسب، ثم يقومون بنشر الصور والتغريدات التي ترصد معالم ونهضة الإمارات، ويعد ذلك مكسباً معنوياً ودعائياً لا يقدر بثمن، خاصة أن هذا الأمر يحظى بإعجاب المتابعين، مما يحفزهم على التفكير في خوض تجربة مماثلة، والقدوم إلى وجهة سياحية عالمية أصبحت تشكل حلماً للملايين حول العالم، بما تملكه من معالم حضارية وتراثية وتاريخية تمزج بين أعلى درجات الرفاهية الحديثة، وبين التاريخ والتراث في الوقت ذاته، فضلاً عن تمتع الإمارات بأعلى درجات الأمان.
وعلى متن الرحلة القادمة من الولايات المتحدة إلى الإمارات، ظهرت إلى جانب المحامية وزوجها التذاكر والمنشورات التي تحمل دعاية تقول: «اكتشف أبوظبي»، وهو شعار يتحول في كل يوم إلى جهد تتم ترجمته على أرض الواقع بقدوم الآلاف إلى العاصمة من أجل تأمل رؤية البراعة المعمارية لـجامع الشيخ زايد الكبير، ومشاهدة الخط الساحلي لأبوظبي في جولة على متن قارب سريع، والاستمتاع بأصوات الرياح أثناء التزلج على الرمال عند الغروب، وكذلك الاستمتاع بمناظر السماء الصافية، وتجربة أقصى درجات المغامرة في معالم جزيرة ياس، والأهم أن هؤلاء الزوار ينعمون بالسلام والهدوء في كل مكان، فضلاً عن التمتع بنزهة رائعة في واحة مدينة العين الخلابة، وبالإبحار في قارب صيد لؤلؤ تقليدي.

10 أعوام ياس 5 فائزين
تستضيف حلبة مرسى ياس هذا العام النسخة العاشرة من سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا -1، الذي شهد إلى حد الآن فوز 5 سائقين بلقبه، وهم سبستيان فيتل 5 مرات، ولويس هاميلتون 3 ومرة واحدة لكل من نيكو روزبرج ورايكونن وبوتاس، فيما يعد هاميلتون السائق الوحيد الذي فاز بسباق الجائزة الكبرى في أبوظبي مع فريقين مختلفين هما ماكلارين ومرسيدس.

خامس على التوالي
أحرز فريق مرسيدس هذا العام لقبه الخامس على التوالي في بطولة العالم للصانعين، لينضم إلى فيراري الذي حقق الإنجاز بين أعوام 2000 و2004، كما شهد موسم 2018 انطلاقة الفريق رقم 100 من المركز الأول التي أحرزها هاميلتون في سباق الجائزة الكبرى في البرازيل.

حضور أول
سجلت إطارات بيريللي حضورها الأول في عالم سباقات الفورمولا-1 خلال الجائزة الكبرى في أبوظبي العام الماضي، ودخلت بيريللي هايبرسوفت ذات اللون الأصفر الخدمة في ياس إلى جانب إطارات ألترا سوفت البنفسجية، وعملت بيريللي على تبسيط المهمة للمشجعين والمعلقين بتخفيض عدد الخيارات ضمن القائمة الدائمة إلى 3 فقط: أبيض/‏أصفر/‏أحمر. وتوفر بيريللي للمرة الرابعة خلال هذا الموسم الخيارات الثلاثة الأكثر ليونة من إطاراتها المناسبة للأجواء الجافة وهي: الإطارات الحمراء «سوبرسوفت» والبنفسجية «ألتراسوفت» والوردية «هايبرسوفت»، وكانت الحلبات التي شهدت خيارات مماثلة هذا الموسم هي موناكو وكندا والمكسيك.

«الخمسيني»
يشارك إستيبان أوكون في السباق رقم 50 ضمن مسيرته الرياضية، وقد يكون سباقه الأخير، على الأقل خلال المستقبل المنظور، وبدأ السائق الفرنسي مسيرته الرياضية في عالم الفورمولا-1 بسباق الجائزة الكبرى في بلجيكا 2016، حين شارك مع فريق مانور مرسيدس.