فاجئ اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" لاعبي بوكا جونيورز وريفر بليت الأرجنتينيين اليوم الثلاثاء بإرسال ممثلين له لإجراء كشف منشطات مفاجئ، وذلك قبل موقعة "السوبر كلاسيكو" بينها يوم السبت المقبل في إياب نهائي كوبا ليبرتادوريس.

وجرت العادة إجراء هذه الاختبارات المفاجئة قبل المواجهات الدولية الهامة.

وتدرب قطبا الكرة في الأرجنتين اليوم الثلاثاء خلف الأبواب المغلقة استعداداً لمواجهة التتويج بينهما يوم السبت على ملعب (المونمونتال)، علماً بأن مواجهة الذهاب على ملعب (لا بومبونيرا) معقل بوكا، انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.

وفي نسخة العام الماضي من البطولة، سقط ثنائي ريفر، لاعب الوسط الأوروجواياني كاميلو مايادا، والمدافع لوكاس مارتينيز في اختبار المنشطات الذي خضعا له خلال مرحلة دور المجموعات، وعوقبا بالإيقاف 6 أشهر، بالإضافة لغرامة مالية.

يذكر أن ريفر يحتاج في مباراة الإياب أمام جماهيره للخروج بالتعادل السلبي من أجل حصد لقبه الرابع في البطولة والغائب عنه منذ 3 سنوات، فيما سيسعى بوكا لاقتناص الفوز من قلب معقل غريمه الأزلي لإضافة البطولة السابعة لخزائنه، ليعادل رقم مواطنه إنديبندينتي صاحب المقام الرفيع في هذه البطولة، والغائبة عنه منذ 11 عاما.