الاتحاد

عربي ودولي

إعلان حالة الطوارئ في سائر تشاد

الرئيس التشادي يرد على أسئلة الصحفيين

الرئيس التشادي يرد على أسئلة الصحفيين

أعلن رئيس تشاد إدريس ديبي فرض حالة طوارئ في البلاد في أعقاب هجوم شنه المتمردون على العاصمة في وقت سابق من الشهر الحالي· وقال ديبي في كلمة بثتها محطات التلفزيون والإذاعة الحكومية إن حالة الطوارئ ستسري لمدة 15 يوما وأنه رغم تقهقر المتمردين، فإن هناك حاجة لها من أجل إعادة فرض النظام وحماية استقرار الحكومة بعد محاولة الانقلاب·
وقال في إعلان مرسومه الرئاسي ''هناك إجراءات استثنائية يجب أن أتخذها لضمان سير شؤون الدولة بشكل طبيعي''· ومن المقرر توسيع نطاق حظر تجول يستمر من منتصف الليل وحتى الساعة السادسة صباحا في نجامينا بالتوقيت المحلي ليشمل مختلف أنحاء البلاد· ويتيح المرسوم الرئاسي أيضا شن عمليات تفتيش للمنازل وفرض قيود على الصحف· ومنذ اندلاع القتال في العاصمة نجامينا في الثاني والثالث من فبراير الجاري، فر عشرات الآلاف من التشاديين إلى الكاميرون المجاورة، فيما جرى إجلاء الأجانب والمغتربين من المدينة·
وتسمح المادة 87 في دستور تشاد لرئيس الجمهورية بتبني سلطات استثنائية للحفاظ على وحدة أراضي البلاد· ويحتاج تمديدها بعد فترة مبدئية مدتها 15 يوما إلى موافقة الجمعية الوطنية (البرلمان)· وقال ديبي انه سيعين ممثلين رئاسيين لمراقبة تنفيذ الاجراءات التي تشمل قيودا على السفر وحظرا على التجول ورقابة على وسائل الاعلام·
ولن يفلح إعلان حالة الطوارئ في تشاد في تهدئة سكان العاصمة نجامينا، إذ بدأ الكثيرون منهم يضجون بالشكوى من أن الجنود استغلوا بالفعل الحملة الأمنية لنهب المنازل، حيث بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها ببطء· لكن الشوارع هادئة·· فالسكان قلقون من الحديث مع غرباء، والكثيرون يجلسون على أبواب منازلهم يرقبون بقلق الجنود وهم يجوبون الشوارع بدراجاتهم النارية·
وقال طالب بالعاصمة - طلب عدم نشر اسمه - ''هناك الكثير من عمليات التفتيش الجارية ولا نعرف إن كانت رسمية أم لا، لكن الناس يستغلون الفرصة ويمارسون الابتزاز''·
وأضاف ''عادة ما يأتي كل اثنين معا· إذا كان معك دراجة نارية جديدة يأمرونك بالنزول عنها وإعطائهم المفتاح· ويجب أن تنفذ أوامرهم لأنهـــــم مسلحون''· وتقوم قوات الشرطة والجيش بتفتيش المنازل بحثا عن متمردين أو سلع نهبت من مباني الدولة·
ويتحدث بعض السكان عن جنود يدخلون المنازل ويسرقون المال أو كل شيء ثمين مثل اجهزة التلفزيون· ويقول آخرون إن هناك اعتقالات عشوائية لا تستهدف فقط المشتبه في قيامهم بالتواطؤ مع المتمردين بل أيضا من رحب بدخولهم العاصمة قبل اسبوعين·

اقرأ أيضا

إندونيسيا تطالب السائحين بتجنب مناطق الاحتجاج في جاكرتا