الاتحاد

الاقتصادي

"المعلومات الائتمانية": 4.5 مليون فرد مسجل بقاعدة البيانات

لطفي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي(تصوير: أشرف العمرة)

لطفي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي(تصوير: أشرف العمرة)

حسام عبدالنبي (دبي)

يتجاوز عدد الأفراد المسجلين في قاعدة بيانات شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية 4.5 مليون فرد من المواطنين والمقيمين في الدولة، أصبح بإمكانهم الحصول على التقرير والتقييم الائتماني الخاص بهم إلكترونياً، عبر تطبيق خاص بالأجهزة المتنقلة أطلقته الشركة أمس.
وحسب مروان أحمد لطفي، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، فإن عدد طلبات الاستعلام الائتماني التي ترد من البنوك للشركة يتفاوت من عام لآخر، ويختلف بحسب الطلبات التي تتلقاها البنوك من العملاء لاقتناء منتجات مصرفية أو حسب التنبيهات الخاصة بالعملاء، ولذلك يصعب حصر تلك التقارير التي أصدرتها الشركة، منوهاً أنه يمكن القول بشكل عام إن 25% من العملاء الأفراد المسجلين في قاعدة بيانات الشركة «نحو 1.1 مليون فرد» توجد استعلامات عنهم من قبل الجهات المشتركة في قاعدة بيانات شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية والبالغ عددها 95 من البنوك والمؤسسات ومزودي الخدمة.
وذكر لطفي، خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة في مقرها في دبي، أمس، أن الشركة قررت منح حسم بنسبة 20% على رسوم إصدار التقارير عبر التطبيق الجديد، حيث يمكن للعملاء الحصول على التقرير والتقييم الائتماني الخاص بهم مقابل دفع رسوم قدرها 126 درهماً، ويمكن الحصول على التقرير الائتماني فقط مقابل رسوم قدرها 84 درهماً، في حين تبلغ رسوم إصدار التقييم الائتماني «سكور» 52.5 درهم، داعياً الأفراد المقيمين في الدولة إلى ضرورة معرفة تاريخهم الائتماني ومراجعة معلوماتهم قبل زيادة التزاماتهم المالية وتجنب العوامل التي تؤثر على تقييمهم الائتماني، وكذلك الحصول على التقرير الائتماني الخاص بهم وعدم الانتظار لحين رفض طلب الحصول على قرض أو بطاقة ائتمانية؛ إذ تقوم جميع المصارف والشركات المالية العاملة في الدولة بتحليل التقرير والتقييم الائتماني للفرد قبل اتخاذ أي قرار بشأن الموافقة أو رفض أي طلب ائتماني جديد.
وقال لطفي: إنه من خلال التطبيق، يمكن للمستهلك في أي إمارة الحصول على التقرير والتقييم الائتماني الخاص به، دون الحاجة لزيارة أي من مراكز سعادة المتعاملين التابعة للشركة في أبوظبي ودبي، موضحاً أن مستخدمي التطبيق سيتمكنون من إجراء عملية تحقق رقمية للوصول إلى سجلاتهم، بوساطة كلمة مرور ترسل عبر رسالة نصية إلى الهاتف المسجل في سجلهم المصرفي، أو عبر استخدام خدمة الدخول الذكي (SmartPass) والتي تسمح للمستخدمين بالوصول إلى الخدمات الحكومية في الدولة.
وأشار لطفي، إلى أنه من خلال الحصول الفوري على التقرير والتقييم الائتماني، سيتمكن كل فرد من الاطلاع على التاريخ الائتماني الخاص به مما سيساعده في اتخاذ قرارات مالية أكثر ذكاء، منوهاً أن التطبيق الخاص بالشركة يتوفر في متجر التطبيقات لكل من مستخدمي iOS و«أندرويد».
من جانبه، أكد طارق سعيد المرزوقي، مدير علاقات المتعاملين في شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، أن الشركة توصلت لحل مشكلة كانت تواجه عملاء البنوك والمتمثلة في تجاهل بعض البنوك تحديث البيانات الخاصة بالعملاء ضمن تقارير المعلومات الائتمانية الخاصة بهم، مشيراً إلى أنه أصبح بإمكان عملاء البنوك تقديم طلب لتحديث البيانات عبر التطبيق الإلكتروني الخاص بالشركة ومن ثم تعديل البيانات بشكل سريع.
وكان عدد من عملاء البنوك قد شكوا في وقت سابق من تجاهل بنوك كانوا يتعاملون معها (ونقلوا حساباتهم منها) تحديث بياناتهم ضمن قاعدة المعلومات الخاصة بشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية عند تسوية بعض المديونيات الخاصة بقروض شخصية أو ببطاقات ائتمانية، ما أثر على التقييم الائتماني الصادر ضمن تقرير التاريخ الائتماني الخاص بهم.
وقال المرزوقي، رداً على سؤال لـ «الاتحاد» إن تحديث بيانات العملاء يعد مسؤولية رئيسية للبنوك المشاركة في قاعدة بيانات شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية وكانت البنوك تقوم بالتحديث بصفة شهرية.
وأوضح أن الشركة كانت تخاطب البنوك لتحديث البيانات عند تلقيها أي طلبات أو شكاوى من عملاء البنوك تخص عدم تحديث بياناتهم وإتمام عمليات التسوية لأمور كانت تؤثر على الـ «سكور» الخاص بهم، لافتاً إلى أنه عبر التطبيق الجديد يمكن للأفراد طلب تحديث معلومات التقرير الائتماني، وذلك بوساطة إرسال رسالة بالبريد الإلكتروني من التطبيق إلى الجهة المزودة للمعلومات حيث وفرت الشركة الأدوات اللازمة لمزودي المعلومات (والتي يبلغ عددها 71 بنكاً متضمنة فروع البنوك العاملة في الدولة) والتي تسمح بتصحيح المعلومات بعد التحقق منها بشكل فوري.

3 إجراءات لتبييض التاريخ الائتماني لعملاء البنوك
حدد مروان أحمد لطفي، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، ثلاث خطوات يمكن للأفراد من عملاء البنوك اتباعها لتبييض تاريخهم الائتماني، وتحسين التقييم الائتماني الخاص بهم، وهي سداد جميع الدفعات المستحقة في وقت استحقاقها، تقليل عدد القروض والبطاقات الائتمانية التي في حوزة العميل الواحد، حسن إدارة التسهيلات التي حصل عليها العميل من البنك، مؤكداً أن أهم المشكلات التي تؤثر على التقييم الائتماني للعملاء تتمثل في عدم إغلاق حسابات مصرفية أو بطاقات ائتمانية حصل عليها العميل قبل سنوات، حيث يفاجأ بتراكم رسوم أو فوائد على البطاقات التي لم يستخدمها فعلياً.

اقرأ أيضا