صحيفة الاتحاد

دنيا

السلحفاة الخضراء تحافظ على البيئة البحرية

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أكدت الدكتورة هيمينا رودريجيز، مدير مشروع الحفاظ على السلاحف بجمعية الإمارات للحياة الفطرية، أن السلاحف البحرية تلعب دوراً في الحفاظ على صحة النظم البيئية البحرية المهمة للإنسان، عبر المساهمة في تحقيق توازن بين الشبكات الغذائية البحرية، وتسهيل دورات العناصر الغذائية في الموائل المختلفة، كالشواطئ الرملية، ومروج الأعشاب البحرية والشعاب المرجانية، حيث تعد هذه الموائل حيوية لرفاه وحياة البشر، لأنها تقدم مجموعة من خدمات النظم البيئية للإنسان، بما في ذلك الحفاظ على المخزون السمكي، وتوفير محيطات صحية لممارسة الأنشطة الترفيهية والسياحة البيئية.
وأضافت:«تواصل مبادرة جمعية الإمارات للحياة الفطرية للحفاظ على السلاحف الخضراء في الخليج العربي للعام الثاني مساعيها نحو توحيد جهود الجهات المعنية على المستويين المحلي والإقليمي الهادفة إلى المحافظة على السلاحف البحرية في دولة الإمارات وسلطنة عُمان، حيث نجحت في تعقب أكثر من 11 سلحفاة خضراء جديدة خلال عام 2017، ليصل عدد السلاحف التي تتعقبها منذ عام 2016 إلى 35 سلحفاة.
وفي دولة الإمارات، تركز جمعية الإمارات للحياة الفطرية في عام 2017 على سواحل رأس الخيمة وجزيرة بوطينة في أبوظبي، حيث تتواجد السلاحف الخضراء التي تتغذى على الأعشاب البحرية الوفيرة، وحتى اليوم، تشير البيانات الصادرة من خلال متابعة خطوط سير السلاحف إلى العلاقة المباشرة بين هذه المراعي الخضراء في دولة الإمارات ومناطق التعشيش الهامة مثل محمية رأس الحد للسلاحف في سلطنة عُمان، الأمر الذي يعزز الحاجة إلى المزيد من التعاون الإقليمي لحماية هذه الأنواع المهددة بالانقراض، ومن المثير للاهتمام أن سلحفتين من التي يتم تعقبها في الإمارات قد قامتا برحلات هجرة مؤقتة في مياه الخليج العربي، إلا أن الغرض من هذه التحركات غير التقليدية سيبقى غير معروف حتى يقوم فريق الجمعية بالكشف عن المزيد من المعلومات خلال الأعوام القادمة.

تقنيات علمية
وتضيف:« تستخدم مبادرة الحفاظ على السلاحف الخضراء في الخليج العربي تقنيات علمية متطورة، مثل التعقب عن طريق الأقمار الصناعية والتحليل الجيني لتحديد «المناطق المهمة للحفاظ على السلاحف ITA» في البحر، والتي يمكن استخدامها لتوجيه الإجراءات المتواصلة للحفاظ على السلاحف، وتقديم الدعم اللازم لصناع القرار لحماية السلاحف وموائلها بشكل فعال في دولة الإمارات العربية والمنطقة.

تحديات
وتشير إلى أن السلاحف الخضراء تواجه العديد من التحديات:«تعتبر السلاحف البحرية من الأنواع المهددة بالانقراض على مستوى العالم، وذلك بسبب أنشطة البشر، بما في ذلك تطوير أو فقدان شواطئ تعشيش السلاحف والصيد غير المقصود من قبل صياديي الأسماك، وتدمير الموائل البحرية واستغلال البيض».
وتستمر السلاحف في المنطقة بمواجهة الكثير من التحديات، نظراً للتهديدات الجديدة التي تشهدها، في الوقت الذي يحد شح البيانات من قدرتنا على تحديد مستوى التأثير وحتى استجابة السلاحف لهذه التهديدات، لذلك تبرز الحاجة لتكثيف جهود تعقبها من أجل سد النقص في تلك البيانات، وحتى تكون جهودنا في حمايتها أكثر فاعلية وتأثيراً. وتتضمن أبرز التهديدات التي تتعرض لها السلاحف زيادة أعمال التطوير الساحلية في شواطئ التعشيش، وزيادة معدل نفوق السلاحف في البحر بفعل الشباك القديمة الموجودة في قعر البحر أو الصيد غير المتعمد.

جهود
تقوم جمعية الإمارات للحياة الفطرية بمجهودات كبيرة للحفاظ على السلاحف، حيث توضح هيمينا رودريجيز أن سلاحف منقار الصقر والسلاحف الخضراء من أكثر أنواع السلاحف البحرية شيوعاً في دولة الإمارات، إلا أن سلاحف منقار الصقر هي فقط التي تعشش في سواحل الإمارات.
ووجدت الدراسات أن السلاحف الخضراء تزور وتقيم في مياه الإمارات لتتغذى طوال العام على مراعي الأعشاب البحرية.
وتضيف « في دولة الإمارات، تركزت الجهود بشكل رئيس على حماية مناطق تعشيش سلاحف منقار الصقر، وخلال الأعوام الماضية، أطلقت هيئة البيئة &ndash أبوظبي برنامجاً للرصد في منطقة أبوظبي في عام 2000، وهو البرنامج الوحيد في الدولة الذي يقدم بيانات تعداد طويلة الأمد لهذه الأنواع. وتقوم مجموعة الإمارات للبيئة البحرية برصد نشاط التعشيش سنوياً في المناطق المحمية في جزيرة صير بونعير في إمارة الشارقة منذ عام 2010».