الاتحاد

عربي ودولي

81 قتيلا وجريحا بثلاث عمليات انتحارية واعتداءات متفرقة في العراق


بغداد - وكالات الأنباء: هز انفجاران قويان متزامنان بسيارتين مفخختين بغداد صباح أمس استهدفا قافلة للشرطة العراقية واوقعا 18 قتيلا معظمهم من أفراد الشرطة و38 جريحا بينما قتل ستة من عناصر الشرطة وأصيب ثلاثة آخرون بهجوم مسلحين على مركز بحي الواسطي في كركوك في وقت تحدثت تقارير عن مصرع ثلاثة أميركيين: اثنان بانفجار في بعقوبة والثالث بعملية عسكرية في الرمادي· كما أصيب 20 عراقيا بحسب مصادر شرطية بانفجار صهريج لنقل الوقود قاده انتحاري مستهدفا مقرا أمنيا أميركيا في تكريت وجرح أربعة مدنيين بعبوة لدى مرور دورية أميركية في بعقوبة بالتوازي مع اعتقال 76 متطرفا في الموصل ومسلح مقرب من الزرقاوي بالرمادي وقائد مجموعة ارهابية مسؤولة عن مقتل فنيين ألمان في كربلاء·
وقد انفجرت السياراتان المفخختان في منطقة الجادرية بالقرب من السفارة الاسترالية ومن مقر لوزارة الداخلية ببغداد قيل ان به مكتب وزير الداخلية فلاح النقيب· واعلنت مصادر في وزارة الداخلية ان احد عشر شخصا معظمهم من افراد الشرطة قتلوا وجرح 38 اخرون في الانفجارين اللذين استهدفتا قافلة سيارات تابعة لشرطة الطرق الخارجية كانت تتألف من 30 عنصرا بيد ان تقارير أخرى قالت ان عدد القتلى بلغ 18 معظمهم من عناصر الشرطة والحصيلة مرشحة للارتفاع· وذكر مصدر رفيع في الوزارة ان 'رتل الشرطة الذي استهدف كان مكونا من سبع سيارات والمصابون معظمهم من افراد الشرطة'· وقال النقيب خلال تفقده مكان الانفجارين ان 'استهداف المدنيين دليل على ضيق الخناق على الارهابيين'· وافاد مراسل وكالة فرانس برس انه شاهد خمس جثث بينها واحدة لطفل· وأعلن تنظيم 'قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين' الارهابي التابع للزرقاوي مسؤوليته عن الانفجارين ·وقال شهود انهم شاهدوا اشلاء بشرية تحترق داخل السيارات المشتعلة وقالوا ان عددها 20 في حين تحطم زجاج عشرين سيارة اخرى· من جهة اخرى فجرت الشرطة سيارتين مفخختين في حي الكرادة بدون ان يسفر ذلك عن سقوط ضحايا· وفي كركوك اعلنت الشرطة ان اربعة رجال شرطة قتلوا وجرح ثلاثة اخرون ومدني واحد أمس عندما هاجم مسلحون مجهولون مركزا للشرطة في المدينة بينما قالت تقارير اخرى ان عدد القتلى بلغ ستة· ومن جهة اخرى صرحت مصادر فى الشرطة العراقية بأن مسلحين مجهولين اغتالوا أمس احد ضباط المخابرات وذلك عندما اطلقوا عليه النار قرب منزله في حي المنصور غرب بغداد· وبالتوازي ذكرت شرطة تكريت أمس ان 20 عراقيا أصيبوا بجروح اثر انفجار صهريج لنقل الوقود يقوده انتحاري أمام منزل يقطنه اجانب بوسط تكريت فيما قيل ان المبنى الذي يملكه خير الله طلفاح خال الرئيس السابق صدام حسين ووالد زوجته الأولى ساجدة ، تستخدمه القوات الأمنية الأميركية لاغراض التحقيق·
وأفاد ضابط في شرطة بعقوبة أمس ان جنديين اميركيين قتلا وأصيب اثنان آخران بجروح فيما أصيب أربعة مدنيين عراقيين في انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور دورية للجيش الأميركي قرب محطة وقود في بعقوبة صباح أمس كما تسببت بتدمير سيارة أميركية نوع همر·
وقالت القوة متعددة الجنسيات في بيان وزع أمس ان جنديا أميركيا من فرقة الاستطلاع الثانية في مشاة البحرية الأميركية 'مارينز' قتل أمس الأول باطلاق نار من أسلحة خفيفة في الرمادي·وتواصلت حملة المداهمات في انحاء متفرقة حيث أعلن الجيش العراقي أمس انه اعتقل '27 متطرفا اسلاميا' يشتبه بارتباطهم بالارهابي الزرقاوي في عملية مداهمة في بعقوبة· واوضح ان '16 معتقلا منهم مطلوبون من قبل السلطات بتهم سابقة، بينهم مصريان والباقون يشتبه بتورطهم في شن هجمات ضد قوات الامن العراقية'· واكد انه تم ضبط كميات من الأسلحة الخفيفة ومنشورات وخطب الزرقاوي والتي تحث على القيام بهجمات على قوات الأمن العراقية والقوات الأميركية'· ووصف العقيد ابراهيم هؤلاء المعتقلين بانهم 'متشددون وارهابيون وسلفيون ولهم ارتباطات بتنظيم الزرقاوي· وبالاضافة الى ذلك، اعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان اعتقال 49 شخصا في الموصل · وقال رحمن مشاوي الناطق الاعلامي باسم شرطة كربلاء ان الارهابي حامد كاظم عبيس اعتقل أمس الأول في منطقة الونت غربي كربلاء وهو زعيم مجموعة قتلت فنيين ألمان في مارس الماضي بجرف الصخر· من جهته اعلن الجيش الأميركي أمس الأول ان عناصر المارينز اعتقلوا في الرمادي المدعو وليد جاسم محمد جرمات المعروف باسم ابو حديثة ويشتبه انه على علاقة بالزرقاوي· واوضح ان ابو حديثة مطلوب لتورطه في اليات مفخخة يقودها انتحاريون وتهريب اسلحة وذخائر وتزويد المتمردين في الرمادي بطرق امداد'· الى ذلك أبلغ المسؤول الاعلامي في الحزب الاسلامي العراقي ان قوة مشتركة اعتقلت فجر أمس إمام وخطيب جامع الشهيد وضاح في بعقوبة'·

اقرأ أيضا

"النواب الأميركي" يجهض محاولة الديموقراطيين عزل ترامب