دبي - الإتحاد: تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس التنفيذي في دبي، بتعزيز إجراءات الضبط ورصد مخالفي القوانين المرورية في الإمارة وتشديد العقوبات المفروضة عليهم أمرت القيادة العامة لشرطة دبي الدوريات الأمنية والمرورية بتكثيف الجهود المبذولة لضمان أمن وسلامة مستخدمي الطريق في مختلف أنحاء مدينة دبي والطرق الخارجية، ووجهت مسؤولي الدوريات لاتخاذ الإجراءات المناسبة والمساهمة في الحد من الاختناقات المرورية في أوقات الذروة · وأكد سعادة العميد الدكتور جمال محمد خليفة المري القائد العام لشرطة دبي بالنيابة أن القيادة العامة لشرطة دبي وضعت توجيهات سموه موضع التنفيذ ، مشيرا إلى أهمية دور هيئة الطرق والمواصلات في تخفيف الازدحام المروري عبر العديد من مشاريعها الكبيرة والمؤقتة · وقال سعادته : إن القيادة العامة لشرطة دبي تشاطر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم قلقه من الزيادة الكبيرة في عدد الحوادث المرورية، خاصة منها المؤدية إلى إصابات ووفيات وبادرت إلى المساهمة بكل ما تملك لمحاولة تقديم معالجة سريعة لهذه الظاهرة من خلال تكثيف الحملات المرورية وتعزيز إجراءات ضبط المخالفين وفرض عقوبات رادعة عليهم، إضافة إلى اتخاذ إجراءات إدارية تنفيذا للأوامر المحلية بمصادرة بعض المركبات والدراجات وتحويل سائقيها في بعض الحالات إلى المحكمة، داعيا الشباب إلى الاستجابة والتجاوب مع اهتمام سموه بهم وبسلامتهم والابتعاد عن نهج القيادة المتهورة، مؤكدا أن استسهال ارتكاب المخالفات يدل على عدم وعي وإدراك مرتكب المخالفة لخطورتها، ما يدفع شرطة دبي إلى تشديد ومضاعفة العقوبات ضد المخالفين · الوعي الأمني وحذر القائد العام لشرطة دبي بالنيابة الشباب من ظاهرة الاستعراضات في الشوارع التي تدل على انخفاض الوعي الأمني والمروري وتؤدي إلى حوادث خطيرة جداً وتخفيض درجة الأمان والسلام على الطرق· وكشف العميد الدكتور جمال محمد خليفة المري عن وجود توجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس التنفيذي بدبي بتكثيف عمليات ضبط سائقي الشاحنات غير الملتزمين بقواعد السير والمرور محذرا من أن القيادة العامة لشرطة دبي بدأت تنفيذ توجيهاته بدراسة اتخاذ إجراءات صارمة لضبط مسلك سائقي الشاحنات غير الملتزمين خاصة الذين يرتكبون مخالفات خطيرة مثل الخروج من المسرب الأيمن والتجاوز بشكل غير قانوني وتعريض حركة السير لأضرار ومخاطر محذرا من أن العقوبات التي تنتظر غير المتجاوبين مع تعليمات شرطة دبي ستشمل حجز المركبة إضافة إلى الغرامة وقد تصل إلى فتح ملف قضية جنائية بحق السائق مرتكب المخالفة وتحويله للمحكمة بتهمة تعريض حياة الآخرين للخطر بشكل متعمد محذرا من أن شرطة دبي قد تصل بإجراءاتها إلى الإبعاد الإداري بحق المتورطين· الدرجات النارية من ناحية أخرى وتنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس التنفيذي بدبي أمر سعادة العميد الدكتور جمال محمد خليفة المري بتنظيم حملة مرورية ضبطية لمنع ظاهرة قيادة الدراجات بطرق غير قانونية التي دأب على ممارستها بعض الشباب خلال شهر رمضان المبارك من كل عام، ومحذرا أولياء الأمور من التهاون في أداء دورهم تجاه ضبط أبنائهم، وتوجيههم التوجيه السليم، الذي يحفظ عليهم، وعلى الآخرين من مستخدمي الطريق أمنهم وسلامتهم· وحذر غير المتجاوبين مع دعوات شرطة دبي من أن بعضهم قد يواجهون قضايا في المحاكم بعد تحويل ملفاتهم إلى النيابة العامة إذا كان في سلوكهم ما يشكل تهديداً لأمن وسلامة المجتمع· قضايا جنائية وكشف العميد المهندس محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي عن أن الحملة الحالية، التي يشرف عليها سعادة القائد العام بالنيابة وتنظمها الإدارة لن تتهاون مع أي قائد دراجة يتجاوز حدوده، مؤكدا أن شرطة دبي تحتفظ بحقها في تحويل بعض قضايا التهور بقيادة الدراجات النارية إلى قضايا جنائية إذا تبين أن سائق تلك الدراجة قد عرض نفسه والآخرين للخطر بصورة شبه متعمدة·