الاتحاد

دنيا

انتشال الجثث أغضب الأرض


قال عدد من زعماء قبائل الماوري التي تمثل أقلية في نيوزيلندا إن علماء الآثار الذين استخرجوا رفات شخصين من مدفن قديم بغية إجراء أبحاث عليهما تسببوا في وقوع 14 زلزالا ضربت بلدة نيوزيلندية صغيرة خلال الايام العشرة الماضية·
وقال معهد العلوم الجيولوجية والنووية إن هزتين جديدتين قوتهما 3,4 و4 درجات على مقياس ريختر ضربتا ماتاتا على ساحل خليج بلنتي في نيوزيلندا صباح أمس الخميس عقب وقوع ثلاث هزات حدثت الأربعاء·
وكانت المنطقة شهدت قتالا بين الماوريين الذين عارضوا سياسات الحكومة الاستعمارية وقوات الميليشيا البريطانية في نيوزيلندا في الستينيات من القرن التاسع عشر عقب مقتل قس وقبطان سفينة·
وذكر اتحاد الصحافة النيوزيلندي أن أحد كبار زعماء أقلية الماوري ويدعى أنتوني أوسين قال إن الزعماء القبليين يشعرون بانزعاج متزايد حيال استمرار الزلازل·
وقال: 'يبدو أن هناك تزامناً كبيراً بين وقوع الزلازل واستخراج رفات الشخصين في بداية مارس الماضي'·

اقرأ أيضا