عماد النمر (عجمان)

يستعد فريق عجمان لاستئناف الدوري بمواجهة مباراة الوصل، وهو يحمل طموحات كبيرة في الارتقاء مجدداً بمركزه في جدول الترتيب، بعدما وصل إلى المركز السادس قبل التوقف، وذلك بالفوز على دبا الفجيرة 2 - 1 في الجولة التاسعة، وأكد ناصر الظافري، المدير التنفيذي للنادي، أن المباراة الودية التي خاضها الفريق مع القادسية السعودي حققت الأهداف التي رسمها الجهاز الفني، حيث لعب بتشكيلتين مختلفتين من أجل إشراك أكبر عدد من اللاعبين لتجهيزهم لانطلاقة الدوري.
وقال الظافري: وصول عجمان للمركز السادس في دوري الخليج العربي لم يأتِ مصادفة أو بضربة حظ، إنما جاء نتيجة عمل كبير وجهد مضاعف بداية من مجلس إدارة النادي الذي وفر كافة الإمكانات التي تساعد الفريق على تقديم موسم متميز، استمراراً للمستوى الجيد الذي ظهر به الفريق الموسم الماضي، إلى جانب الجهد الكبير للجهاز الفني بقيادة المدرب أيمن الرمادي المستمر مع الفريق للموسم الثالث على التوالي، وكذلك جهد الجهاز الإداري بقيادة الجندي المجهول عبد الله إبراهيم الظاهري مشرف الفريق الذي يتحرك في كل الاتجاهات من أجل تذليل الصعاب وتوفير المتطلبات للفريق، وبالطبع فإن العمل الأساسي هو عطاء اللاعبين داخل المستطيل الأخضر، فقد ظهر الفريق كله هذا الموسم بصورة جيدة، محافظاً على شخصيته التي قدمها الموسم الماضي.
وأضاف الظافري: متابعة الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس النادي للفريق دقيقة جداً، وأنه يتواصل مع الإدارة دائماً للوقوف على كافة التفاصيل، ونتيجة للدعم الكبير الذي يقدمه للفريق، فقد وصلنا لهذه المرحلة المتقدمة في جدول الترتيب، موضحاً أن الوصول للمركز السادس بعد 9 جولات يعد تأكيداً على قوة الفريق وقدرته على فرض شخصيته المتميزة بالجماعية التي عرف بها منذ عودته لدوري الخليج العربي.
ونفى الظافري أن يكون طموح «البرتقالي» قد توقف عند المركز السادس، قائلاً: نحن نسعى بكل قوتنا أن نقدم الأداء الجيد، من أجل أن نحصد النتائج الإيجابية، وبالتالي فإن جهود الفريق الكبيرة لا بد أن تترجم بمركز جيد، وقد وصل الفريق لهذا المركز بجهد وعرق اللاعبين الذين قدموا الكثير من أجل الوصول إلى هذا المركز، وبالتأكيد سيواصل الفريق عطاءه من أجل التقدم أكثر في سلم الترتيب، والطموح لا يتوقف طالما كان التوفيق حليفك خاصة في النتائج.
وحول أداء أجانب الفريق هذا الموسم وتميزهم عن أجانب الموسم الماضي، قال إن كل مرحلة لها أهدافها، وقد أدى أجانب الموسم الماضي المطلوب منهم ولم يقصروا، وارتأت الإدارة أن تتعاقد مع أجانب جدد يساهمون في تحقيق طموحات الجماهير وتقوية خطوط الفريق، وقدم الرباعي الأجنبي هذا الموسم أداءً جيداً ومازال لديهم الكثير ليقدموه في المرحلة المقبلة.
وقال: مشوار الدوري مازال طويلاً، والمنافسة هذا الموسم ستكون أصعب بوجود أربعة عشر فريقاً، وتقارب مستويات الفرق، وقد رأينا الفوارق القليلة جداً في النقاط بين الفرق المتنافسة ومشاركة أكثر من فريق في نفس الرصيد، ما يدل على أن المنافسة ستكون مثيرة للغاية ولن يكشف دورينا عن أسراره سوى في الجولات الأخيرة، وسوف نشاهد لعبة الكراسي الموسيقية في جميع المراكز، سواء المقدمة أو في قاع الترتيب.