دنيا

الاتحاد

«دبي أوبرا 2020».. عروض استثنائية لعشاق الثقافة والإبداع

من عرض الأجنحة المتكسرة (من المصدر)

من عرض الأجنحة المتكسرة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

كشفت دبي أوبرا عن تعاونها مع برودواي إنترتينمت جروب لإثراء أجندة فعالياتها وإطلاق برنامج حافل بالعروض خلال عام 2020، لتقدّم موسماً زاخراً بالعروض الموسيقية المسرحية والدرامية، وتلبي تطلعات جماهيرها من عشاق الثقافة والإبداع، مما يشكل طريقة مثالية لمفاجأة الأحبة خلال موسم الاحتفالات.
وتستند المسرحية الموسيقية «الأجنحة المتكسرة» من 17 إلى 18 يناير المقبل إلى أحد أهم أعمال الكاتب اللبناني الشهير جبران خليل جبران عام 1912، والذي ترجَم من خلاله قصة الحب المأساوية الأولى التي عاشها.
وتمثّل المسرحية ثمرة تعاون فريق متميز يضم ثنائي التأليف نديم نعمان ودانا الفردان، والمخرجة برونا لاجان، والمنتج علي مطر، والموزع الموسيقي جو دافيسون.
وللعائلات من عشاق المرح والترفيه تقدم عرض «لو بوتي برنس» « من 23 إلى 25 يناير»، الذي يجسّد رحلة فنية حافلة بعروض الرقص والسيرك الحديث، تتيح للحضور اختبار عوالم الرواية الساحرة من خلال الديكورات والأزياء الفريدة وتقنيات الإسقاط الضوئي، وتستند أحداث العرض إلى رائعة الأديب أنطوان دو سانت إكزوبيري التي نشرتها دار «جاليمار» للنشر عام 1945. ولهواة الثقافة والفن تقدم عرض «فورميدابل! أزنافور» يومي 13 و 14 فبراير، الذي تمّ إنتاجه عام 2016، بحياة وموسيقى المغني شارل أزنافور، حيث يصطحب الحضور إلى أزقة باريس في الحقبة البوهيمية لاكتشاف جذور موسيقى وفنّ شارل أزنافور وأشهر أغانيه الخالدة التي أصبحت معروفة في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن كونها جزءاً لا يتجزّأ من التراث الموسيقى العالمي.
أما عشاق الكتب والروايات: فموعدهم مع مسرحية «عدّاء الطائرة الورقية» من 27 إلى 29 فبراير، ويستند العمل إلى الرواية الأكثر مبيعاً للكاتب خالد حسيني، والتي تُبرز مشاعر تتخطّى حدود الثقافات والأماكن، وتصوّر رحلة رجل في مواجهة ماضيه المؤلم بحثاً عن الخلاص والتكفير عن الذنب، وتسترجع هذه القصة زمن الاضطرابات في جمهورية أفغانستان عندما كانت الحرب على وشك الاندلاع.
وحصدت الرواية منذ إصدارها عام 2003 مبيعات قياسية، حيث تم بيع 8 ملايين نسخة منها حول العالم، وتجسّد المسرحية رؤية ماتيو سبانجلر وتحمل توقيع المخرج جايلز كروفت.
ويلتقي عشاق الرومانسية المعاصرة مع عرض «ذا جريتست لوف أوف أول» من 16 إلى 18 أبريل، ويمثّل العرض أول مشاركة بليندا ديفيدز إحياءً لذكرى النجمة الراحلة ويتني هيوستن، إحدى ألمع وأشهر المغنيات في العالم، واحتفاءً بمسيرتها الحافلة بالإبداعات وموهبتها الغنائية الفذة، حيث ستحيي العرض الفنانة بليندا ديفيدز لتأسر الجماهير بصوتها العذب الصدّاح.

اقرأ أيضا

«تحدي الرسم».. رسائل بألوان التفاؤل