الثلاثاء 9 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

زرقاء اليمامة أول امرأة اكتحلت بالإثمد

14 أكتوبر 2006 23:53
تروي معظم الكتب التي تعقبت الأوائل وسيرهم في مجالات الحياة المختلفة، أن أول من اكتحلت بالإثمد (حجر يتخذ منه الكحل) هي زرقاء اليمامة، وهي امرأة عاشت في اليمامة كان يضرب بها المثل في حدّة البصر· ومن يقرأ أخبار زرقاء اليمامة يلاحظ أنها أقرب إلى أن تكون شخصية أسطورية أو ميثولوجية عربية قديمة· كانت عيناها كما تورد اغلب الكتب زرقاوين ولهذا سميت زرقاء اليمامة· وكانت ترى الشخص على مسيرة ثلاثة أيام، حتى ضرب بها المثل فقيل: ''أَبْصَرُ من زرقاء اليمامة''· أما قومها فهم جديس (قبيلة قديمة من العرب البائدة) لا يذكرها المؤرخون إلا مقترنة باسم قبيلة أخرى هي طسم، وكانت القبيلتان تسكنان اليمامة وما حولها إلى البحرين، وكانت بينهما حروب وثارات· وكان يحكم طسم رجل يقال له عمليق، أذلَّ جديس وألحق العار بسيدها الأسود بن غفار، فانتقمت جديس من طسم شر انتقام· وكان في طسم رجل يقال له رياح بن مرة، وكان صاحب حظوة لدى حسان بن تُبَّع الحميري فاستغاثه ليعينه في حرب جديس، فأجابه إلى طلبه وسار معه إلى اليمامة· فلما وصل إلى مكان يقال له جو ويبعد عن اليمامة مقدار ليلة، قال له رياح: توقف أيها الملك فإن في جديس امرأة يقال لها اليمامة، وهي أبصر خلق الله فإنها ترى من مسيرة يوم وليلة، وإني أخاف أن ترانا وتنذر بنا القوم، فأقام حسان في ذلك المكان وأمر رجلاً أن يصعد الجبل فينظر ما يرى، فلما صعد الجبل دخلت في رجله شوكة فأكب على رجله يستخرجها فأبصرته زرقاء اليمامة، فقالت: يا قوم إني أرى على الجبل رجلاً وما أظنه إلا عيناً فاحذروه· فقالوا لها: ما يصنع؟ قالت: إما يخصف نعلاً أو ينهش كتفاً، فكذبوها· ثم إن رياحاً قال للملك: مُرْ أصحابك ليقطعوا من الشجر أغصاناً ويستتروا بها ليشبِّهوا على اليمامة وليسيروا ليلاً· فقال حسان: أوَ في الليل تبصر مثل النهار؟ قال: نعم أيها الملك، بصرها بالليل أنفذ· فأمر الملك أصحابه بذلك فقطعوا الشجر، وأخذ كل رجل بيده غصناً حتى إذا دنوا من اليمامة ليلاً نظرت الزرقاء فقالت: يا آل جديس سارت إليكم الشّجر أو جاءتكم خيل حِمْيَرْ· فكذبوها، فصبَّحتهم حِمْيَر، وفتح حسان حصون اليمامة، وقبض على زرقاء اليمامة، فشقَّ عينيها فإذا فيها عروق سود من الإثمد التي كانت تكتحل به·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©