الاتحاد

الرياضي

"الأحمر" إلى الشارقة استعداداً لـ "أوزبكستان"

تدريبات المنتخب العماني

تدريبات المنتخب العماني

صالح البارحي (أبوظبي)

تغادر في العاشرة والنصف صباح اليوم، بعثة منتخب عمان متجهة إلى الشارقة، وذلك للبدء في وضع اللمسات الأخيرة لمواجهة الجولة الأولى أمام نظيره منتخب أوزبكستان، التي سيحتضنها استاد الشارقة مساء الأربعاء القادم، حيث أنهى الأحمر معسكره في أبوظبي الذي بدأه 22 ديسمبر الماضي، ولعب خلاله ثلاث مواجهات ودية دولية تعادل خلالها مع الهند بدون أهداف، وخسر أمام أستراليا (0/‏‏ 5) وفاز على تايلاند (2/‏‏ 0)، وهي المباريات التي جهزت الأحمر بشكل نهائي للتواجد في النهائيات الآسيوية، بعد مشوار طويل من التجهيزات والمعسكرات الداخلية والخارجية.
وأنهى «الأحمر» معسكره في أبوظبي بحصة تدريبية خاضها الفريق أمس على ساحة الملاعب الفرعية لاستاد أبوظبي للكريكيت، حيث شارك في التدريب جميع اللاعبين، بعد أن غابت الإصابات عن المعسكر، واشتمل على عدة أجزاء أراد الجهاز الفني تطبيقها في التدريبات المتبقية قبل صافرة البداية، حيث كان الهدف الأول المحافظة على العامل البدني للاعبين بذات المعدل المطلوب، خاصة وأن الفرق التي سنواجهها في دور المجموعات تتميز بالسرعة ونقل الكرة، كما تضمنت الحصة التدريبية تطبيق أسلوب اللعب الذي يتناسب مع إمكانيات اللاعبين، قبل أن تختتم الحصة التدريبية بتقسيمة مقننة لتفعيل الشق الهجومي بشكل مباشر، في التعامل مع الكرات العرضية أمام مرمى المنافسين.
ويغادر اليوم الثلاثي أحمد الكعبي «النهضة» والمنذر العلوي وعبدالله فواز «ظفار» إلى السلطنة، بعد أن توجه لهم الجهاز بالشكر، وأكد أنهم ضمن أولوياته في المراحل القادمة نظراً للإمكانيات التي يمتلكها الثلاثي.
وقال أحمد حديد مدير شؤون اللاعبين بالمنتخب العماني: وصلنا إلى الجاهزية المطلوبة قبل انطلاق صافرة البداية الفعلية للأحمر بالبطولة أمام أوزبكستان، المباريات الثلاث التي خاضها الفريق أمام الهند واستراليا وتايلاند، كشفت للجهاز الفني الكثير من معالم الفريق بكافة خطوطه، وحققت له الأهداف التي وضعها ضمن أولوياته التي رسمها لهذا المعسكر. وأضاف حديد: معنويات اللاعبين عالية، والإصابات غابت عن صفوف الفريق، وهي أمور محفزة للغاية في أن ندخل أول مباراة لنا بصفوف مكتملة، وتابع: ربما الهزة التي تعرض لها الأحمر أمام أستراليا كانت قاسية نوعا ما، لكنها في المقابل تم الاستفادة منها في لقاء تايلاند الذي ظهر منتخبنا من خلاله بشكل مختلف تماماً.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»