الاتحاد

كرة قدم

شاهين عبد الرحمن: حان الوقت لوقفة مع النفس!

شاهين عبد الرحمن  تعرض للطرد مرتين هذا الموسم (الاتحاد)

شاهين عبد الرحمن تعرض للطرد مرتين هذا الموسم (الاتحاد)

عماد النمر (الشارقة)
أكد شاهين عبد الرحمن صخرة دفاع الشارقة أنه الآن في مرحلة إعادة تقييم ومراجعة، من أجل الظهور بشكل أفضل، في النصف الثاني من دوري الخليج العربي لكرة القدم، وقال في تصريح لـ «الاتحاد» إن المرحلة المقبلة سوف تشهد مزيداً من التركيز، من أجل مصلحة «الملك»، وتحقيق نتائج إيجابية للابتعاد عن منطقة الخطر التي يدور فيها بجدول الترتيب.
وأوضح أنه يفكر حالياً بهدوء مستفيداً من فترة التوقف، لعدم تكرار ما حدث له في الدور الأول، حيث حصل على أربع بطاقات صفراء وبطاقتين حمراوين، ما كان له تأثير سلبي على نفسيته أولاً وعلى فريقه ثانياً، مشيرا إلى أنه يلعب بقوة وحماسة داخل المستطيل «الأخضر» ولايتعمد إيذاء أي لاعب منافس، لكنه في الوقت نفسه يكره أن يمر منه أي مهاجم، وهو ما يعني خطورة كبيرة على مرمى «النحل»، لذلك فهو أحياناً يضطر لارتكاب مخالفة تكتيكية لحماية مرماه.
وأشار إلى أن اللعب في مركز الدفاع غاية في الصعوبة، لأنه خط الحماية الأخير، ومن خلفه المرمى مباشرة، لذلك يجب على المدافع أن يكون في قمة اليقظة والتركيز حتى لا يتسبب في خسارة جهد زملائه، وقال إن أكثر اللاعبين الذين يتعرضون للضغط هم المدافعون، لذلك نجد أن كثيراً من البطاقات الملونة يكون أكثرها على أصحاب الخط الخلفي.
وقال إنني أصبحت أشعر بأن بعض الحكام يتحاملون علي شخصياً، وأي مخالفة أرتكبها ولو بسيطة يشهرون البطاقات في وجهي، وربما يرتكب أحد اللاعبين المخالفة نفسها لكنه لا يحصل على بطاقة، وأصبح هذا عبئاً آخر على نفسي أثناء المباريات، حتى أصبحت أخاف الالتحام مع أي لاعب، حتى لا أحصل على بطاقة، ومع ذلك فإن البطاقات الملونة أصبحت تلاحقني وكأنها أصبحت ملازمة لي.
وأوضح أن رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الشيخ أحمد بن عبد الله آل ثاني جلس معه جلسة أخوية، وطالبه بالهدوء في الملعب والتركيز، حتى لا يخسر الفريق جهوده، خاصة بعد أن أصبح أحد الأعمدة الرئيسية في الفريق وغيابه أصبح مؤثراً، وقال شاهين إن كلمات الشيخ أحمد كان لها وقع طيب على نفسي، ومنحتني المزيد من الثقة في نفسي، ووعدت رئيس مجلس الإدارة أن أحافظ على هدوئي في الملعب، وألا أتسبب في الضرر للفريق، وكذلك تحدث معي الجهاز الفني والإداري، وهم دائماً ينصحونني، كما يوضحون لي الأخطاء التي أقع فيها، واستفيد جداً من هذه النصائح وأعمل بها.
وعن بداياته في مدرسة الكرة بنادي الشارقة، قال أدين بالفضل إلى المدرب العراقي الكبير الدكتور جمال صالح، حيث كان مشرفاً على قطاع المراحل السنية، وأخذ بيدي في البداية، وكان دائم التشجيع، وقدم الكثير خلال فترة اللعب بالمراحل السنية، وصعدت إلى الفريق الأول في موسم 2011 - 2012 مع المدرب تيتا.
وحول أول بطاقة حمراء مع الفريق الأول، قال كانت في مباراتي الثانية مع الفريق أمام الإمارات برأس الخيمة، وحصلت عليها في الدقيقة 90 نتيجة اندفاعي للحفاظ على التقدم في النتيجة، وخرجنا فائزين بنتيجة اللقاء بهدفين مقابل هدف.
وقال شاهين إن المدرب بوناميجو منحه ثقة كبيرة في الموسم الماضي الذي يعتبره البداية الحقيقية له مع الفريق الأول، حتى أنه منحه شارة الكابتن في معسكر ألمانيا، وشهد الموسم تألقاً لافتاً للشارقة عقب عودته من دوري الدرجة الأولى، وظل ضمن مربع الكبار حتى آخر ثلاث جولات من المسابقة، وأن ثقة بوناميجو الكبيرة فيه تجعله يبذل أقصى ما في وسعه، من أجل تثبيت أقدامه مع الفريق، والمساهمة في صنع أمجاد الشارقة من جديد.
وعن علاقته بزميله البرازيلي ماوريسيو راموس، قال إنها جيدة داخل الملعب وخارجه، وهو أكثر لاعب ارتاح للعب بجواره، وأصبحنا صديقين مقربين، ونلتقي كثيراً خارج النادي لقضاء الوقت معاً، وأعتبر راموس مثلي الأعلى حالياً، وهو لاعب ناضج وصاحب خلق رفيع، ويحب الشارقة كثيراً، وأنه يستفيد من نصائحه في الملعب، ويحاول السير على خطاه في طريقته السهلة في اللعب.
وحول تراجع مستوى الشارقة هذا الموسم بدوري الخليج العربي، قال لا شك إن إصابة فليبي أثرت على الفريق، وفي الموسم الماضي لعبنا بحماس وقوة أكثر، وكنا على قلب رجل واحد، وهناك تفاهم وانسجام بين الجميع، لكن هذا الموسم حدثت بعض التغييرات، ولم يكن التناغم موجوداً بين العديد من اللاعبين، لكن الدور الثاني سوف يشهد تصاعد الأداء، بعد الوصول إلى التفاهم المطلوب، والدليل هو ما نحققه في كأس الخليج العربي، واقترابنا من التأهل إلى نصف النهائي بإذن الله.
وبشأن أفضل لاعب في الدوري الإماراتي، قال أرى الغاني أسامواه جيان يتفوق على جميع الأجانب الموجودين نظراً لثبات مستواه وبالإضافة إلى عطائه في الملعب، كما أرى أن عمر عبد الرحمن الأفضل بين المواطنين حالياً، ويعجبني كذلك مدافع الوصل وحيد إسماعيل .
وحول نجمه المفضل عالمياً، قال أتابع بشغف وإعجاب لاعب اليوفي أندريا بيرلو أفضل لاعب في الدوري الإيطالي هذا الموسم، وأرى أنه لاعب يمتلك مهارات وإمكانات هائلة، كما يعجبني مدافع بايرن ميونيخ المهدي بن عطية الذي اختير أفضل لاعب عربي في الدوريات الأوروبية مؤخراً.
وقال شاهين عبد الرحمن تلقيت عروضاً عدة من أندية العاصمة ودبي، ونحن في عصر الاحتراف، ومن الطبيعي أن أتلقى عروضاً بين وقت وآخر، لكني متمسك بالشارقة بيتي الأول وصاحب الفضل الأول، وإن كنت أرجو أن تتعدل أوضاعي المالية، حتى يمنحني ذلك المزيد من الحافز للبقاء وتقديم أفضل ما لدي، من أجل الشارقة، وأبذل قصارى جهدي، من أجل الفريق وتحسين مستواي حتى أعود للمنتخب من جديد.
وعن أمنياته في العام الجديد، قال أرجو أن نفوز مع «الملك» بلقب هذا الموسم، وأرى أنه قريب جداً بإذن الله، كما أرجو أن تشهد السنة الجديدة عودتي إلى صفوف المنتخب الوطني.

اقرأ أيضا