صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

علامة تجارية فيتنامية فاخرة تبيع حريراً مغشوشاً

هانوي (د ب أ)

أفاد تقرير إعلامي رسمي في هانوي أمس، بأن علامة تجارية فيتنامية بارزة، تتعرض لانتقادات حادة بالفعل بسبب البيانات غير الصحيحة في بطاقات توسيم منتجاتها، قد باعت أيضا حريراً مقلداً ومغشوشاً.
وطلب وزير التجارة تران توان آنه، من الهيئة الحكومية المعنية بمراقبة السوق البحث بشأن أصل منتجات مجموعة «خايسيلك» في أكتوبر الماضي، بعد شكوى من أن الكثير من منتجاتها صنعت بالفعل في الصين رغم أنها تحمل بطاقات توسيم تفيد بأنها «مصنوعة في فيتنام»، وفقاً لقرار أصدرته الوزارة في أكتوبر.
وذكرت صحيفة «توي تري» أنه لدى استكمال تحقيقاتها، أعلنت الوزارة يوم الثلاثاء أن بعضاً من منتجات «خايسيلك» التي خضعت للفحص اتضح أنها لا تحتوي على حرير على الإطلاق، رغم أنها تحمل توسيما يفيد بأنها «مصنوعة من الحرير بنسبة 100%».
وأغلقت متاجر الشركة في هانوي ومدينة هو تشي مينه بعد حملات دهم في أكتوبر. واختفى مالك العلامة التجارية، القطب التجاري المحلي هوانج خاي عن الأنظار.
وقالت الوزارة، إنه إضافة إلى بيع حرير مقلد، تغش الشركة العملاء عبر بيع منتجات على أنها مصنوعة في فيتنام رغم أنها مصنوعة في الصين. وقالت الوزارة في بيان، وفقاً لموقع «فنيكسبريس»، إن «الشركة انتهكت القواعد المتعلقة ببيع منتجات مغشوشة ورديئة». وتعد «خايسيلك»، التي ظلت علامة تجارية بارزة لثلاثين عاماً، سفيرة للحرير الفيتنامي.