العين (الاتحاد)

اقتسم العين والإمارات نقطة التعادل، أمس الأول، في مواجهة انطلقت بمشاركة 5 لاعبين أساسيين فقط، من أصل 22 على أرض الملعب، بنسبة 22% من العدد الإجمالي، حيث لعب محمد خلفان مع «الزعيم»، والغيني أبوبكر سيلا ووليد عمبر وخالد عمبر ومحمد جمال مع «الصقور»، فيما باقي تشكيلة الفريقين أسماء شابة، أو لاعبون بدلاء باحثون عن فرصة اللعب لدقائق إثبات الوجود.
وجاء التعادل مرضياً للفريقين، العين الذي ضمن المركز الثاني، بغض النظر عن النتيجة، والإمارات الذي أبقى حظوظه قائمة بالتأهل إلى ربع النهائي، بعدما رفع رصيده إلى 5 نقاط، ويحتاج إلى الفوز على الشارقة في الجولة المقبلة، وانتظار نتيجة الجزيرة مع الظفرة اللذين يملكان 7 نقاط.
وأجمع المدربان على أن منح اللاعبين الشباب الفرصة في المباراة، أبرز المكاسب، بعيداً عن بقية الجوانب الأخرى، بعدما أراحا العناصر الأساسية، وتحديداً العين الذي لم يشرك أي لاعب أجنبي في التشكيلة الأساسية.
ويرى الكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني للعين، أن المباراة لم تكن مثيرة للغاية على صعيد المجريات الفنية، رغم الفرص التي أتيحت لفريقه فيها، لكنها حققت فوائد على صعيد منح الفرصة للاعبين الشباب للحصول على وقت للعب، وعقب كل مباراة هناك أمور إيجابية يجب الاستفادة منها واستخدامها للمستقبل، وعموماً هو راضٍ عن المجمل العام للمواجهة.
وأشار إلى أنه لمس وجود لاعبين شباب جيدين يملكون الجودة اللازمة في المستقبل للعب في الفريق الأول، وهو يتابعهم بالتأكيد.
ورحب المدرب بعودة سعيد المنهالي للعب بعد غياب عام ونصف العام أو عامين بسبب الإصابة، واعترف بأنه من الصعب أن يحصل على الفرصة دائماً بالنظر لأهمية كل بطولة للفريق، ولكنه قادر على التواجد في الفترة المقبلة. من جانبه، اعتبر جلال القادري المدير الفني للإمارات، أن فريقه استفاد من إشراك اللاعبين الشباب وقام بتغييرات لا تقل عن 80% على التشكيلة الأساسية، وجاء المكسب مضاعفاً من خلال حصد نقطة أبقت على آمالهم قائمة في التأهل، وقال: المباراة جاءت مفتوحة من فريقين أراد كل منهما الفوز، بعد استحواذ العين على الكرة في الشوط الأول، نجحنا في الشوط الثاني بالعودة بصورة أفضل، وسنحت لنا فرص عدة للتسجيل، وتحديداً من الكرات الثابتة التي لو استغلت بالصورة الصحيحة لسجلنا أهدافاً، وفي النهاية النتيجة عادلة.