أبوظبي (الاتحاد)

مول «صندوق أبوظبي للتنمية» مشروع معهد التدريب المهني في إقليم بوك بغينيا بتكلفة إجمالية تبلغ 5.5 مليون درهم (1.5 مليون دولار) والذي يهدف إلى صقل إمكانات الشباب الغيني وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم بما يؤهلهم لدخول سوق العمل.
وقال الصندوق في بيان أمس إن تمويل المشروع يأتي كجزء من المنحة المقدمة من حكومة أبوظبي والبالغة قيمتها 330 مليون درهم (90 مليون دولار) ويديرها صندوق أبوظبي للتنمية والمخصصة لدعم الاقتصاد الغيني والمساهمة بتحقيق التنمية المستدامة في البلاد.
وكان معالي إبراهيم كاسوري فوفانا رئيس وزراء غينيا، وضع مؤخراً حجر الأساس لمشروع معهد التدريب المهني بحضور أحمد ناصر الخاجة، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في غينيا، إلى جانب عدد من الوزراء في الحكومة الغينية.
ويعمل معهد التدريب المهني على طرح عدة برامج تدريبية متخصصة لتأهيل الشباب الغيني للعمل في القطاعات الحرفية، ورفع وتطوير مهاراتهم العملية، وتعزيز جاهزيتهم لدخول سوق العمل.
وبهذه المناسبة، قدم معالي إبراهيم كاسوري فوفانا رئيس وزراء غينيا شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة، وصندوق أبوظبي للتنمية على ما يقدمانه من مساعدات تنموية لغينيا، مشيراً إلى أن المشاريع الممولة من قبل الصندوق ستساهم في دعم الاقتصاد الغيني، وتعمل على تحقيق التنمية الاقتصادية في البلاد.
وأضاف أن التعليم المهني يلعب دوراً مهماً في تطوير قدرات ومهارات الشباب الغيني، وتمكينهم من دخول سوق العمل بكفاءة.
وقال محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية «تعكس المشاريع الممولة من قبل الصندوق حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على دعم جهود الحكومة الغينية في التعامل مع التحديات الاقتصادية والتنموية التي تواجهها والعمل معها كشريك في تنفيذ خططها التنموية لتحقيق التنمية المستدامة في البلاد».
وأضاف أن الصندوق يسهم بدعم المشاريع ذات الأولوية لحكومة غينيا بهدف النهوض باقتصادها، لافتاً إلى أن مشروع معهد التدريب المهني يهدف لتطوير مهارات نحو 7800 من الكوادر الغينية وإعدادهم للعمل في العديد من المجالات التخصصية.