مصطفى الديب (أبوظبي)

تتصدر صورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واجهة حلبة مرسى ياس في كل مكان وفي كل ركن على برج الشمس ومبنى الإدارة وعلى جانبي المضمار، لتكون نسخة هذا العام من جائزة الاتحاد للطيران الكبرى لـ«الفورمولا-1» بمثابة سباق بكل لغات العالم في حب زايد الخير.
احتفال العالم مع الإمارات بعام زايد، شعار وضعته إدارة حلبة ياس، وكان التجاوب غير العادي من جانب الجميع، سواء من الشركاء العالميين أو المحليين من فرق البطولة قبل الرعاة، فوضعت بعض الفرق، أبرزها فيراري صورة الوالد المؤسس على الساريتين اللتين ستدخلان السباق على مضمار ياس.
وهناك خطة محكمة واستراتيجية عمل عليها فريق العمل منذ عام بالتمام والكمال لتخرج الصورة بالشكل الذي يليق باسم زايد وأبنائه وأرضه ووطنه الذي بناه من الخير ولأجل الخير.
تحدث الطارق العامري الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس باستفاضة لوسائل الإعلام عن خطة عمل حلبة مرسى ياس هذا العام، والاستعداد لاستضافة النسخة العاشرة من جولة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، والاحتفاء بعام زايد الخير على حد سواء.
في البداية، أكد العامري أن الجميع يعمل بضعف طاقته منذ عام بالتمام والكمال من أجل الوصول لهذه النتائج الرائعة، وقال: بكل تأكيد وضعنا في مقدمة اهتماماتنا المساهمة في عام زايد والاحتفاء بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان، مؤسس الدولة وباني نهضتنا، لاسيما من خلالنا نحن أو من خلال شركائنا العالميين، مشيراً إلى أن الإدارة وجدت تجاوباً غير عادي من الجميع، خاصة من القائمين على تنظيم السباق العالمي، وكذلك بعض الفرق التي آثرت أن تضع صورة المغفور له الشيخ زايد على سيارتها لتشارك الإمارات الاحتفال بهذا العام التاريخي.


وشدد العامري على أن ما زرعه الشيخ زايد في أرضه من خير نحن نجنيه، ويكفي أن العالم أجمع يعرف قيمة هذه الشخصية التاريخية التي بنت وطنها وأسسته على الخير وحب الخير للعالم أجمع.
وأكد العامري أن العالم أجمع سوف يحتفل بزايد الخير على حلبة ياس، وستكون صورته وسيرته حاضرة لدى كل زائر، وسوف تظل الذكرى الرائعة عن الإمارات بشكل عام، وأبوظبي وحلبة مرسى ياس بشكل خاص.
وعن التجهيزات الخاصة باستقبال السباق نفسه، قال العامري: حلبة مرسى ياس تصنع الفارق دائماً بما تقدمه من منتجات متميزة، خصوصاً فيما يتعلق بالجماهير وطرق إسعادهم.
وأعلن أن هناك مجموعة من الفعاليات التي سوف تجعل زائر ياس يشعر بالفارق وبالسعادة منذ أن تطأ قدماه باب الحلبة وحتى الجلوس على مقعده لمشاهدة السباق.
وتابع: وضعنا فريق عمل متدرباً على أعلى مستوى في استقبال زوارنا هذا الموسم، بل وأعدنا تدريبهم وفق أفضل طرق التدريب على الضيافة المتميزة، وكيفية رسم البسمة على وجه كل شخص، كبيراً كان أو صغيراً امرأة أو رجلاً.
وأعلن الرئيس التنفيذي عن تغييرات شاملة في منتجات الحلبة هذا العام، على صعيد الشكل والمضمون، مؤكداً أن فريق العمل درس العديد من الأمور التي من شأنها أن تساهم في رسم البسمة على وجوه الزوار، أبرزها طرق الضيافة داخل المدرجات وألوان الكراسي، وكذلك واحات الجماهير والفعاليات التي تتضمنها هذه الواحات.
وأكد العامري أن الواحات ستظهر بحلة جديدة لم تظهر بها من قبل، وسوف تتضمن العديد من الفعاليات الخاصة بكل أفراد العائلة، وقال: وضعنا في أذهاننا عند تصميم الشكل العام أن تتناسب مع الأذواق والأعمار كافة لتكون ياس لكل أفراد العائلة قولاً وفعلاً.
أما على صعيد التذاكر وسبب نفادها رغم حسم بطولة العالم، فقال العامري: أبوظبي لها مذاق خاص ومتعة مختلفة على الإطلاق؛ ولذلك فلا يرتبط جمهورها بمسألة حسم اللقب من عدمها، ولاسيما أن من يأتي إلى أبوظبي يريد الاستمتاع بكل شيء، سواء السباق على المضمار أو الفعاليات المصاحبة، وكذلك كل الأمور الترفيهية في جزيرة ياس بداية من فيراري ورلد وياس وتر ورلد وورنر برارز التي دخلت الخدمة مؤخراً.
وكشف الطارق العامري، أن ما حققه فريق العمل القائم على بيع التذاكر فاق التوقعات، مشيراً إلى أن نسبة الضيوف من خارج الدولة هذا العام وصلت إلى 65%، وهو رقم كبير بكل المقاييس إذا ما وضع في الاعتبار أن البداية كانت بنسبة لم تزد على 15% في النسخة الأولى، الأمر الذي يعني أن الجميع يعمل بطريقة مثالية وسريعة للغاية.
«سباق بلا ضغوط».

الطارق العامري
وفيما يخص الشكل الفني للسباق وتوقعاته لشكل جولة أبوظبي، قال الطارق العامري: البعض يعتقد أن السباق لن يكون مثيراً، لكن هذا اعتقاد خاطئ تماماً، فنحن نفضل دائماً السباق الذي لا يكون محملاً بأي ضغوط على السائقين، حيث سيسعى كل سائق للإعلان عن نفسه فقط ومهاراته في القيادة والتسابق دون الخضوع لتعليمات أو التزامات فنية من جانب إدارة الفريق، وأعتقد أن جولة أبوظبي من هذا النوع، ولاسيما أن الجميع سيسعى للإعلان عن نفسه بقوة؛ لذلك فمن المؤكد أن الإثارة على المضمار ستكون حاضرة بكل قوة.

خدمة 5 نجوم لـ «أصحاب الهمم»
أكد الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس، أن هذه النسخة سوف تشهد خدمة خاصة لـ «أصحاب الهمم»، منذ دخولهم إلى الحلبة وحتى خروجهم، لاسيما أن هناك فريق عمل مدرباً على أعلى مستوى للتعامل معهم وإسعادهم بشتى الطرق. وقال: «دائماً ما تزرع القيادة الرشيدة فينا بذل الخير لمن يستحقه، وأيضاً تؤكد علينا دوماً دمج أصحاب الهمم في المجتمع بشكل جيد، كما أن الإمارات سباقة في هذا المجال، والعالم كله يعرف ذلك، ويعي تماماً بصماتها الواضحة، ومن هذا المنطلق نحن نسير على هذا النهج الرشيد، ونعد بنسخة غير عادية لإخوتنا وأخواتنا من أصحاب الهمم، ونقول لهم أنتم دائماً على الرأس».

مدرج خاص لـ «الطاحونة الهولندية»
قال الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس، إن نفاد تذاكر النسخة الحالية، يعود للمجهود الرائع الذي بذله فريق العمل، وطرق البحث والتواصل الحديثة، وقال: «من خلال البحث والتحري، وجدنا أن الهولندي فيرستابن، سائق فريق ريد بول، يبني قاعدة جماهيرية كبيرة، وبدأنا في التواصل مع عشاقه منذ عامين، وأخذنا على عاتقنا أن نكون من ضمن الحلبات التي تشهد تعاملاً خاصاً مع هذه الأمور، وبالفعل نجحنا في جلبهم، لدرجة أنه سوف يتم تخصيص مدرج كامل للجماهير الهولندية».