يبدو أن مشكلة عدم ظهور عثمان ديمبيلي بشكل جدي مع فريقه برشلونة الإسباني تعود إلى اهتمامه بالألعاب الإلكترونية الذي يصل إلى حد الإدمان.

صحيفة “دياريو آس” الإسبانية أكدت اليوم أن الفرنسي اعتذر عن تدريبات الفريق أمس بسبب ألم في المعدة، لكن الحقيقة أنه اعتذر للذهاب ومشاركة أصدقائه الألعاب الإلكترونية.

وأوردت صحيفة “إل موندو ديبورتيفو” مطلع شهر نوفمبر الحالي أن ديمبيلي غاب أيضاً عن التدريبات بسبب التهاب في الأمعاء، الأمر الذي نفاه الفريق الطبي في النادي لاحقاً.

وتبدو الأمور ضبابية للاعب الدولي البالغ من العمر 21 عاماً، حيث لم يثبت أمام الجميع سوى أنه “غير مبالي” للفريق وأدائه، في حين “يبدي اهتماماً بالغاً” في صحبة الألعاب.

وعلى إدارة النادي الكتلوني التصرف حيال اللاعب وتوجيهه نحو العلاج النفسي إذا لزم الأمر أو إيجاد الطرق المناسبة لإعادته إلى صوابه.