معتصم عبد الله (العين) قاد البديل إيفرتون فريقه جريميو البرازيلي بطل «كوبا ليبرتادوريس»، لحجز البطاقة الأولى في نهائي كأس العالم للأندية «الإمارات 2017»، بعدما سجل هدف الفوز أمام باتشوكا المكسيكي بطل «الكونكاكاف»، أمس، على ملعب هزاع بن زايد بالعين، وسط حضور 6428 مشجعاً، معظمهم من أنصار الفريق البرازيلي الذي ينتظر المتأهل من مواجهة الجزيرة وريال مدريد في مباراة نصف النهائي الثانية الليلة. ولجأ الفريقان إلى لعب شوطين إضافيين، بعد التعادل السلبي في دقائق الوقت الرسمي للشوطين الأول والثاني، والتي استأثر فيها المخضرم أوسكار بيريز حارس باتشوكا «أكبر لاعبي البطولة سناً»، بالنجومية المطلقة، بعدما قاد لاعبي فريقه للصمود طوال 90 دقيقة، قبل الانهيار بفضل تسديدة البديل إيفرتون في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى الحارس المكسيكي. وعزز جريميو الذي استفاد من دراسة منافسه المكسيكي بشكل جيد خلال مباراة الأخير أمام الوداد في الدور الأول للبطولة، طموح جماهيره العريضة بالتأهل للنهائي في أول مباراة للفريق في المونديال، في الطريق نحو التتويج باللقب الأول في تاريخ النادي، والخامس للأندية البرازيلية بعد مواطنيه كورينثيانز 2000، 2012، ساو باولو 2005، وإنترناسيونال 2006، ويعد تأهل جريميو للنهائي هو الـ12 لأندية أميركا الجنوبية في مونديال الأندية وحرمت الخسارة في المقابل باتشوكا المكسيكي من تحقيق حلم النهائي الأول لأندية أميركا الشمالية، والأول لباتشوكا خلال المشاركة الرابعة، ليكتفي بمعادلة إنجازه السابق ببلوغه نصف النهائي عام 2008، والحصول على المركز الرابع، على أمل حصد المركز الثالث في المباراة التي ستجمعه بالخاسر من مواجهة الجزيرة وريال مدريد في نصف النهائي. ويدين جريميو، بإنجاز التأهل التاريخي للبديل إيفرتون سواريس ابن الـ21 عاماً، ففي الوقت الذي تعلقت فيه أنظار الجميع بأقدام فرناندينو، والمتألق لوان المتوج بلقب أفضل لاعب في كوبا ليبرتادوريس، بعدما أنهى المسابقة هدافاً للفريق برصيد 8 أهداف، جاءت بطاقة العبور للنهائي عن طريق إيفرتون بعد ما حل بديلاً لزميله ميتشيل في الدقيقة 72، في تأكيد على تخصص اللاعب الذي خاض مباراته الرسمية الأولى بقميص جريميو في 19 يناير 2014 على تسجيل الأهداف الحاسمة بعدما سجل ثلاثة أهداف خلال الموسم الحالي بعد دخوله كبديل. وأسدلت مواجهة جريميو البرازيلي ونظيره باتشوكا المكسيكي في أول مباريات الدور نصف النهائي، الستار على احتضان ستاد هزاع بن زايد بالعين لمبارياته في البطولة، في انتظار النسخة المقبلة للمونديال 2018، حيث يلعب بطلا «كوبا ليبرتادوريس» و«الكونكاكاف» مباراتي النهائي والمركز الثالث على ستاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي السبت. وأقيمت بنهاية مباراتي أمس بين الوداد وأوراوا ريد على المركز الخامس، وجريميو وباتشوكا في الدور نصف النهائي، ثلاث مباريات على ستاد هزاع بن زايد، والذي كان شاهداً على فوز الجزيرة في مواجهة الافتتاح أمام أوكلاند سيتي.