هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

باعت بلدية رأس الخيمة 89 مركبة للبيع في مزاد علني، بعد أن أكملت ستة أشهر في «الشبك» (الحجز)، نظراً لقيام أصحابها بعرضها للبيع في أماكن عامة وغير مرخصة في مخالفة للأنظمة والقوانين المتبعة.
وأكدت بلدية رأس الخيمة اتخاذ إجراءات نهائية للحد من ظاهرة عرض المركبات للبيع في الأماكن العامة والأحياء السكنية والأسواق، حيث لا تزال الظاهرة متواصلة في مختلف مناطق رأس الخيمة متواصلة عبر استغلال أصحابها أهم المواقع والمساحات الواضحة أمام الجمهور بهدف العمل على تصريفها وبيعها.
وأعلنت دائرة بلدية رأس الخيمة عن اتخاذها هذا الإجراء، والمتمثل في بيع المركبات الموجودة في الشبك التابع للدائرة في المزاد العلني، وذلك بعد انقضاء المهلة المحددة بستة أشهر لمواجهة تلك الظاهرة غير الحضارية.
وذكرت البلدية أنها قامت خلال الفترة الماضية ببيع 89 مركبة معروضة للبيع في المزاد العلني المنفذ بعد أن تُركت تلك المركبات مهملة ومعروضة في المواقع العامة والحيوية غير المخصصة.
وقالت شيماء الطنيجي، مدير إدارة الصحة العامة في بلدية رأس الخيمة، إن الدائرة حريصة على تطبيق مختلف الأنظمة والقوانين المعنية بالقضاء على هذه الظاهرة في مختلف مناطق ومواقع الإمارة.
وذكرت أن تلك المركبات التي تم بيعها في المزاد العلني تأتي، بعد أن ارتكبت مخالفة عرضها للبيع في المواقع العامة غير المخصصة، وبعد أن حذرت بلدية رأس الخيمة ملاكها بضرورة نقلها من موقعها ومنحتهم مهلة لذلك، ما أضطرها أثر عدم التزام أصحابها بنقلها من إزالتها ووضعها في الشبك التابع إلى البلدية.
وأضافت الطنيجي أن الإجراء يتمثل في وضع المركبة في الشبك، ولدى تجاوب أصحابها مع الدائرة ودفع الغرامات المالية المترتبة على ذلك يتم تسليمهم إياها، أما الأخرى التي أكملت مدة 6 أشهر في الشبك دون تواصل ملاكها مع البلدية يكون للدائرة الأحقية في عرضها للبيع في المزاد العلني بحسب القوانين والنظم.
وذكرت أن فريق التفتيش المخصص لتنفيذ الزيارات الميدانية والرقابية لرصد المركبات المعروضة للبيع في مختلف المواقع يعمل على تكثيف حملاته لرصد المخالف منها. وأشارت إلى أن تصريف تلك المركبات في المزاد العلني يأتي كإجراء نهائي للقضاء على الظاهرة وتطبيق العقوبات الصارمة بحق غير ملتزم، ما يساهم كذلك في عدم تكدس المركبات المخالفة في ساحة الحجز الخاصة بالبلدية (الشبك).