أبوظبي (الاتحاد)

أكد اللواء علي خلفان الظاهري، مدير قطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، أن فريق الإمارات للبحث والإنقاذ، يأتي تجسيداً لرؤية قيادتنا الرشيدة في مد يد العون والمساعدة إقليمياً وعالمياً، مشيداً بمشاركات الفريق السابقة منذ تأسيسه، والأهداف السامية التي يعمل أعضاؤه على تحقيقها، وفق رؤية استراتيجية القيادة العامة لشرطة أبوظبي، متمنياً لهم التوفيق في المهام الإنسانية، والاستفادة من التمارين، وتطبيق أفضل معايير السلامة خلال تنفيذ الأعمال والمشاركات في عمليات البحث والإنقاذ، كما رحب اللواء علي الظاهري بالأعضاء المنضمين حديثاً للفريق، وأشاد بجهودهم وإنجازاتهم السابقة.
وكان اللواء الظاهري قام بزيارة لفريق الإمارات للبحث والإنقاذ في منطقة الشليلة، بحضور العقيد زايد الهاجري، مدير مديرية الطوارئ والسلامة العامة، والمقدم أحمد الكندي، رئيس فريق الإمارات للبحث والإنقاذ، واطلع على عمليات البحث والإنقاذ في موقع التمرين، وأبرز المستجدات والتطورات وتجهيزات الفريق في تمرين قياس مدى الجاهزية والمستوى الذي وصل إليه لإعادة تصنيفه ضمن فئة الثقيل من قبل الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ في الأمم المتحدة خلال العام المقبل.
وأوضح العقيد زايد الهاجري، مدير مديرية الطوارئ والسلامة العامة بالإنابة بقطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، أن جاهزية وكفاءة الفريق الذي يتمتع بسمعة دولية، جاء ذلك نتيجة لدعم ورؤية القيادة الرشيدة، وبتوفير الإمكانات اللازمة ليحقق قفزات نوعية ومتطورة في مجال البحث والإنقاذ إقليمياً ودولياً. وأشار إلى جهود الكفاءات الوطنية وإسهاماتها في تطوره، واهتمامها بمواكبة المستجدات الحديثة في مجال البحث والإنقاذ، ومواصلة التمارين المشتركة مع الفرق المماثلة في عدد من الدول. من جانبه، أكد المقدم أحمد الكندي، قائد فريق الإمارات للبحث والإنقاذ، إن الفريق يحظى بدعم واهتمام كبيرين، لافتاً إلى أن زيارة مدير قطاع العمليات المركزية، تأتي من منطلق حرصه على متابعة الفريق عن قرب، والاطلاع على المستجدات من أرض الواقع، ودعم أعضاء الفريق معنوياً، حيث كان لهذه الزيارة الأثر الطيب في تقديم أفضل النتائج التي تعزز جهوده في عمليات الإنقاذ إقليمياً وعالمياً.
وأضاف الكندي أن الفريق حقق سمعة جيدة بين فرق الإنقاذ العالمية، ويتطلع من خلال الدعم المتوافر إلى أن يصبح من أفضل فرق الإنقاذ عالمياً بفضل اهتمام ودعم ومتابعة معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي، في إعداده وتجهيزه لتمثيل دولة الإمارات، بالتعاون مع الأمم المتحدة لمد يد العون والمساعدة للدول المنكوبة.
وقال إن الفريق، نفذ تمريناً لقياس الجاهزية على مدار 36 ساعة في الشليلة، استعداداً لإعادة تصنيفه ضمن فئة الثقيل، بما يعزز مكانة الإمارات عالمياً، وجهودها في البحث والإنقاذ، بالتعامل مع حالات الكوارث الطبيعية، وإدارة العمليات، وتقديم خبراتها وتجاربها في التمارين المشتركة، والإسهام في رفع كفاءة المنظومة الدولية في البحث والإنقاذ.