واشنطن (أ ف ب)

قرّرت السلطات الأميركية فرض قيود صارمة على مبيعات السجائر الإلكترونية، في مسعى منها لاحتواء هذه الآفة الآخذة في الانتشار في أوساط المراهقين المنجذبين إلى هذا المنتج بأشكاله المنكّهة.
وقد أعلنت الوكالة الأميركية للأغذية والأدوية «اف دي ايه»، أنها اقترحت حظر بيع السجائر الإلكترونية المنكّهة عبر الإنترنت، ولن تكون هذه المنتجات متوافرة سوى في المتاجر، حيث يمنع بيعها للقاصرين، لكنّها أعفت من هذا التدبير السجائر الإلكترونية المنكّهة بطعم النعناع أو المنثول الرائج جداً في أوساط البالغين والتي يمكن استخدامها في علاجات الإقلاع عن التدخين.
غير أن الوكالة تعتزم منع هذه المنتجات على المدى البعيد، بحجة أن «المنثول يخفي الرائحة الكريهة للدخان التي من شأنها أن تنفّر الأطفال من التدخين».
وستخضع هذه الاقتراحات لمشاورات عامة قبل اعتمادها نهائياً.
ارتفع عدد مستخدمي السجائر الإلكترونية في أوساط تلاميذ المدارس الثانوية الأميركية بنسبة 78% بين 2017 و2018، وبنسبة 48% في الصفوف الأولى من الجامعة، بحسب أحدث بيانات دراسة وطنية في هذا الخصوص.
وقال سكوت غوتليب، المفوّض العام لوكالة «اف دي ايه» في بيان، إن «هذه الأرقام تشكّل صدمة. ولا بدّ لهذا الارتفاع أن يتوقّف... وأنا لن أدع جيلاً من الأطفال يدمن النيكوتين بوساطة السجائر الإلكترونية».
ومنذ العام 2016، تتولّى هذه الوكالة تنظيم سوق السجائر الإلكترونية التي يحظر مثلاً بيعها للقاصرين.