صحيفة الاتحاد

الرياضي

تين كات: نحتاج إلى 3 حافلات لإيقاف الريال

 تين كات مبتسماً خلال المؤتمر الصحفي (تصوير: مصطفى رضا)

تين كات مبتسماً خلال المؤتمر الصحفي (تصوير: مصطفى رضا)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

بدا الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة، على غير عادته، هادئاً سعيداً مبتسماً في المؤتمر الصحفي الخاص بالمواجهة التاريخية، التي ستجمع فريقه أمام ريال مدريد في نصف نهائي كأس العالم للأندية مساء اليوم، إذ عمد تين كات إلى الإجابة على تساؤلات الصحفيين بأسلوب شيق خلا من المجاملات أو الأسرار، كما تعمد مزج إجاباته بالمزاح حيناً والجد أحياناً أخرى.
في بداية المؤتمر أكد مدرب الجزيرة، أنه لم يكن يتوقع الوصول إلى هذه اللحظة الفارقة في تاريخ كرة القدم الإماراتية، وتاريخ الجزيرة، بالوصول إلى نصف النهائي ومواجهة الريال، مضيفاً: كنا نحلم بهذا الأمر ونتمناه، ومن هنا فإن مباراة اليوم تعتبر مهمة للغاية بالنسبة لنا، فاللعب أمام فريق كبير أمر خاص. بالتأكيد من خلال الإنجازات التي تحققت تمكنا من وضع بصمتنا على خريطة كرة القدم العالمية على هذا النحو، نحن في الإمارات لدينا استادات متميزة وبنية تحتية فريدة، لكن ما زلنا نخطو خطواتنا الأولى على هذا الصعيد، وكوننا حققنا هذا الإنجاز، فعلينا أن نسعى لمنح رياضة الإمارات دفعة قوية إلى الأمام في مباراة اليوم.
ورفض تين كات الإشارة إلى الحالة الصحية للاعبين أو الإفصاح عن أسمائهم، إذ اختصر حديثه بالإشارة إلى أن رومارينيو على أتم الاستعداد لخوض المباراة، لافتاً إلى أنه سيخضع بعض اللاعبين إلى التدريبات البدنية للوقوف على جاهزيتهم، لافتاً إلى وجود بعض الإصابات التي يعلمها الجميع بعد مباراة أوراوا، مبدياً ثقته بالجهاز الطبي الذي يعكف على علاج وتأهيل كل اللاعبين ليكون الأداء مشرفاً في مباراة اليوم.
وفي رده على تساؤل عن الطريقة التي سيتبعها لتحفيز اللاعبين في مباراة اليوم، أوضح تين كات أن لاعبي الفريق أحياناً، وأثناء استقلالهم الحافلة في طريقهم لخوض المباريات، عادة ما يقومون بلعب «البلاي ستيشن»، لكن المصادفة المضحكة أن لاعبي الجزيرة سيواجهون اليوم نفس اللاعبين الذين يواجهون في «البلاي ستيشن»، على أرض الواقع، وهو أمر صعب «في إشارة لخوض لاعبي الجزيرة لعبة الفيفا التي تضم كل نجوم الريال». مؤكداً بهذا الصدد أن مواجهة اليوم ستظل عالقة في أفئدة اللاعبين طوال حياتهم، بعدما اقتصرت مشاهدتهم لهؤلاء اللاعبين، أي لاعبي ريال مدريد، على شاشة التلفاز أو في ألعاب الفيديو، خصوصاً كريستنانو رونالدو أفضل لاعب في العالم 5 مرات، مشيراً إلى أن هذا الأمر بالتأكيد في غاية الأهمية بالنسبة لهم، أما فيما يتعلق بالتحفيز فهم متأهبون ومتحفزون للغاية لكي يخوضوا مباراة اليوم، على حد وصفه.
وفي رده على تساؤل عن عوامل النجاح التي يمكن أن تصب في صالح الجزيرة، قال تين كات مازحاً: أحتاج إلى 3 حافلات وليس حافلة واحدة، حيث جاء حديثه بهذا الصدد ليشير إلى الانتقادات التي وجهتها الصحافة الإنجليزية للأسلوب الدفاعي الذي ينتهجه البرتغالي مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد، والمعروف بأسلوب «ركن» الحافلة الذي يستخدمه لإيقاف هجوم الخصوم، قبل أن يرد تين كات بجد: لا بد لنا أن نحلم، لكننا يجب أن نكون عقلاء في التعامل مع الفريق المقابل، فإذا تحلينا بالواقعية فإن الأداء سيكون مختلفاً وجيداً رغم فرص الفوز الضئيلة.
وعن رؤيته لمباراة اليوم ومدى أهميتها في مسيرته التدريبية، أكد تين كات أن كل مباراة خاضها تعتبر جزءاً مهماً من تاريخه وتاريخ الفريق الذي يدربه، إلا أن تحقيق الإنجازات مع الجزيرة ساهم في إثراء مسيرتي التدريبية، فعملي ينحصر دائماً في البحث عن الفوز والألقاب، سواء في هولندا أو إسبانيا أو الإمارات، فأي لقب أنجح في الحصول عليه مع الفريق الذي أدربه هو إنجاز مختلف وفريد، مضيفاً: هنا ببطولة كأس العالم للأندية وقيادتي للجزيرة أعتبر هذا الأمر أفضل محطة في حياتي التدريبية. نحن في نصف نهائي كأس العالم للأندية وسنواجه أحد أفضل الفرق العالمية، هذا إنجاز لم أكن أتخيل أن أصل إليه حقيقةً. نحن هنا موجودون وسنثبت حضورنا.
وفي نهاية المؤتمر الصحفي أجاب تين كات على تساؤل حول أكثر لاعبي ريال مدريد الذين سيقوم بتحذير لاعبيه منهم، بالإشارة إلى أنه سيحذر لاعبيه من كافة لاعبي «الملكي» بلا استثناء.

رفض المقارنة بين رونالدو وميسي
مدرب الجزيرة: الأمر أشبه بالمفاضلة بين «رولز رويس» حمراء وزرقاء
أبوظبي (الاتحاد)

أبدى تين كات تحفظه في الإجابة على التساؤل الذي وجهته إليه الصحافة الإسبانية، بخصوص الأفضل إنْ كان كريستيانو رونالدو أو ليونيل ميسي، إذ آثر في البداية عدم الخوض في هذا الأمر، قبل أن يطلب الإجابة مؤكداً أن المفاضلة بين اللاعبين البرتغالي والأرجنتيني، كالمفاضلة ما بين سيارتي رولز رويس، إحداهما زرقاء والأخرى حمراء.
وأضاف تين كات: «البعض يحب اللون الأزرق، والآخر يفضل اللون الأحمر، لكنّ في المحصلة كلتا السيارتين متميزتان. هل هذه إجابة كافية على سؤالك.
ورفض تين كات الإسهاب في الإجابة عن تساؤل صحفي إسباني آخر دعاه إلى عقد مقارنات ما بين تجربته مع الجزيرة وبرشلونة، إذ أكد أنه يرغب في الحديث عن اللحظة الراهنة بوصفه مديراً فنياً للجزيرة، ولا دخل له ببرشلونة.