عجمان (وام) أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، أهمية عمل الجهات المحلية والاتحادية كافة جنباً إلى جنب، وفق توجيهات القيادة الرشيدة لتحقيق طموح شعب وحكومة دولة الإمارات، معرباً سموه عن ثقته بأهمية اجتماع حكومة عجمان، والذي سيعقد اليوم الأربعاء، في إطار المبادرة الخاصة بالدعوة إلى «الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات»، ونسعى من خلاله إلى دفع المسيرة التنموية، ووضع الخطط وبرامج العمل والاستراتيجيات في شتى القطاعات الحيوية في إمارة عجمان. وقال سموه: «إن مبادرة الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات تأتي تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهي رسالة واضحة ترسخ نهج قيادتنا الحكيمة في العمل جنباً إلى جنب ما بين الحكومة الاتحادية وحكوماتنا المحلية، لتحقيق طموح شعب وحكومة دولة الإمارات في أن تكون دولتنا في مصاف الأمم المتقدمة، بقيادة حكومية منسجمة ومنفتحة على العالم ومتميزة بكوادرها الوطنية». وأضاف: «إن هذه الاجتماعات ستثمر بإذن الله في تعزيز التعاون والعمل المشترك، في تحقيق الخطط التنموية، والتوجهات الاستراتيجية، ومعالجة التحديات المستقبلية». وأوضح سموه أنه في ظل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان بادرت حكومة إمارة عجمان في وضع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات على هرم أولوياتها، وعملت مؤسساتنا الحكومية تحت إشراف المجلس التنفيذي لإمارة عجمان على مواءمة خططها واستراتيجياتها المحلية لتتوافق مع رؤية الإمارات 2021. وأشار إلى أن اجتماع حكومة عجمان سيحرص على الخروج برؤية واستراتيجية واضحة ومتكاملة للعمل البناء، تتماشى مع استراتيجية ورؤية الحكومة الاتحادية في الميادين والقطاعات الحيوية كافة، من خلال وضع برامج ومبادرات وطنية، ترسم ملامح المستقبل الذي أسس بنيانه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، وإخوانه المؤسسون. ويترأس سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي للإمارة اليوم الاجتماعات السنوية لحكومة عجمان، تحت عنوان «اجتماعات المواءمة مـع الحكومة الاتحادية لتحقيق الأجندة الوطنية». من جانبه، أكد الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية نائب رئيس المجلس التنفيذي بعجمان، أن القيادة الوطنية تمثل نبراساً في تأدية المهام، وأن الطموح لا حدود له، وأن قاموسه لا يحتوي على كلمة مستحيل، وأن الأهداف والتطلعات تتحقق بالعمل الجماعي، منوهاً إلى أن الرؤية المستقبلية للقيادة الرشيدة، والتي تقوم على أن التحديات الاستراتيجية الرئيسة للعقدين القادمين ستتركز على من سيكون بمقدوره أن يذهب أبعد من غيره نحو الارتقاء بمستوى الأداء ومواكبة التطورات المتلاحقة في شتى المجالات. من ناحيته، قال الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان: «اليوم نشهد عقد النسخة الأولى من الاجتماعات السنوية لحكومة عجمان، وسنركز على طرح 3 ملفات رئيسة، تتمثل في ملف التركيبة السكانية، وملف التشريعات، وملف التنافسية». وأضاف: «إن ملف التركيبة السكانية يعد من أهم الملفات التي تركز عليها الاجتماعات، انطلاقاً من دورها الكبير في العمل على تنمية قطاعات الاقتصاد الأخضر، وتعزيز مشاركة المجتمع في بناء مستقبل الإمارة، بالإضافة إلى تعزيز الأمن والسلامة، حيث إن التركيبة السكانية تتضمن الكثافة السكانية ومستوى التعليم والصحة والحالة الاقتصادية والانتماءات الدينية». وتشهد الاجتماعات مناقشة سبل التنسيق والمواءمة في أخذ زمام المبادرة نحو تحقيق توصيات الاجتماعات الحكومية لدولة الإمارات، عبر مبادرات محلية، تتوافق مع أولويات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، والأجندة الحكومية لرؤية عجمان 2021.