ريو دي جانيرو (الاتحاد)

عبر عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي عن سعادته بزيارة فخامة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو لجولة أبوظبي جراند سلام، مؤكداً أنها أكسبت البطولة زخماً كبيراً، وساهمت في لفت كل الأنظار إليها.
وقال الهاشمي: كل الشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يوفر لنا كل الدعم لتنظيم أقوى البطولات في العالم، وتبني أفضل المشروعات الرياضية، وإذا كان هناك أي نجاح لنا، فإنه في الأساس يحسب لصاحب السمو ولي عهد أبوظبي، وأنتهز هذه المناسبة لأثمن مبادرة سموه بالتبرع لمستشفى السرطان ولفئة أصحاب الهمم من الباراجو جيتسو المشاركين في البطولة، مؤكداً أن سموه رمز للعطاء ونهر متدفق سخي يسعد كل المحتاجين حول العالم.
وقال الهاشمي: زيارة الرئيس البرازيلي تعد يوماً تاريخياً في مسيرة البطولة، والمجتمع البرازيلي الذي ارتبط بالحدث الإماراتي سوف يرتبط به أكثر، وسوف يتفاعل معه بشكل أعمق، وأن كل شرائح المجتمع سوف تستوعب رسالة أبوظبي من خلال هذه الرياضة، ومما لا شك فيه أن بطولتنا كل يوم تكسب أرضاً جديدة، وتحظى باهتمام كبير، ونحن نلمس ذلك جولة بعد الأخرى، ونشعر بالارتياح كلما حققت إنجازاً، وهي في الأساس منصة مهمة لأبناء الإمارات الباحثين عن فرص التميز والإبداع في كل المنصات، ولاسيما أن هدفنا الذي استلهمناه من القيادة الرشيدة هو الاستثمار في أجيالنا الجديدة وتأهيلها على أفضل ما يكون لتحمل المسؤولية في المستقبل.
وأضاف الهاشمي: من الوارد أن نزيد عدد أيام النسخة المقبلة في ريو دي جانيرو، ومن الوارد أن نحولها إلى كرنفال نعرض من خلاله تاريخ وتراث دولة الإمارات، في الطريق إلى دخول الجماهير للمدرجات، لأننا ندرك مدى التفاعل الكبير من المجتمع البرازيلي معها، وسوف ندرس الأمر من كل الأوجه، ونتخذ ما يلزم من قرارات مع العلم بأن البرازيل هي معقل رياضة الجو جيتسو في العالم، وبها أكبر عدد من الممارسين وأصحاب الحزام الأسود.
وأضاف الهاشمي: أشكر الفريق القائم على تنظيم البطولة، وأخص بالذكر يوسف البطران وطارق البحري ورودريجو فاليريو وكافة وسائل الإعلام التي كانت سبباً في وصول رسالتنا إلى الجميع، وأدعو كل عشاق الرياضة والألعاب القتالية للاستمتاع بالجولات المقبلة، والتي ستبدأ من أبوظبي في شهر يناير المقبل، وتشمل جولة لندن قبل أن نبدأ النسخة الخامسة من موسكو في يونيو من العام المقبل.