الاتحاد

الرياضي

"النمور الزرقاء" يتحدى "الكريكيت" في كأس آسيا

الاتحاد

الاتحاد

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

شاءت المصادفات أن يخوض المنتخب الهندي لكرة القدم تدريباته في أبوظبي على ملاعب «الكريكيت»، اللعبة الشعبية الأولى في بلد يفوق تعداد سكانه المليار و339 مليون نسمة، وهي اللعبة التي ما زالت عصية على التراجع أمام لعبة كرة القدم التي تقاوم في سبيل احتلال المركز الأول.
وتسير تدريبات المنتخب الهندي على ملاعب الكريكيت بشكل هادئ، حيث شهد الجرعة التدريبية التي أقيمت مساء أمس الأول صحفي هندي واحد فقط، في حين كان الهدوء يغلف المكان باستثناء أصوات اللاعبين الهنود، وهم يزاولون التدريبات التي فتحت لمدة ربع ساعة ولصحفيين اثنين فقط.
ورغم إطلاق دوري المحترفين الهندي قبل 5 أعوام وضخ ملايين الدولارات من قبل رجال الأعمال وكبرى الشركات الهندية، حيث واكب هذه الانطلاقة حضور عشرات الآلاف من المشجعين الذين أقبلوا على حضور المباريات التي شارك فيها عدد من اللاعبين المخضرمين كالإيطالي ديل بيرو والفرنسيين تريزيجيه وأنيلكا وروبرت بيريز والسويدي فريدي ليونبرج وغيرهم، إلا أن اللعبة لم تنجح في إزاحة الكريكيت عن عرش «الشعبية الأولى». وبعيداً عن نسب المتابعة المتواضعة لكرة القدم الهندية مقارنة مع عدد السكان الهائل، إلا أنها تتفرد عن بقية دول العالم بمسمى غريب لاتحادها الوطني الذي يدعى «اتحاد كل الهند لكرة القدم» وفي هذا الاسم دلالات تاريخية مهمة، تشير إلى الصعوبات التي واجهت اللعبة وتشكيل الاتحاد الرسمي المعترف به من الفيفا، والذي تأسس رسمياً في عام 1937 وانضم إلى الاتحاد الدولي في 1948 والآسيوية في 1954.
الاتحاد الهندي هو الوحيد الذي تنبثق منه اتحادات فرعية، يبلغ عددها 36 اتحاداً موزعة على كافة أنحاء البلاد، بعضها يقوم بالإشراف على ناديين والبعض الآخر أكثر من ذلك، حيث تشكلت هذه الاتحادات تبعاً لطبيعة المنطقة والأعراق التي تضمها والديانات وإلى جانب اللغة، نظراً للتنوع الكبير الذي تتمتع به هذه البلاد الغنية بالأعراق واللغات والديانات المختلفة.
وتنحصر إنجازات كرة القدم الهندية في عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي اللذين شهدا فوز المنتخب الهندي بميداليتين ذهبيتين في دورة الألعاب الآسيوية، كما أحرز المركز الرابع في أولمبياد 1956، قبل أن ينحصر عطاء اللعبة وشعبيتها.
وفي خضم هذه التحديات والظروف التي عاشتها وتعيشها كرة القدم الهندية، يخوض منتخبها تحضيراته على ملاعب الكريكيت في أبوظبي، سعياً لتحقيق إنجاز يتخطى الأرقام المتواضعة التي سطرها في مشاركاته الأربع السابقة، وتخللها خوض 10 مباريات، فاز في 2 وتعادل في 1 وخسر 7 مباريات، إذ من شأن تحقيق الإنجاز أن يعزز ويرفع مستوى الاهتمام باللعبة لدى الجماهير الهندية.

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو