الاتحاد

الرياضي

إثارة سباق الصدارة تتجدد في الشارقة والعين

لقاء الشارقة والظفرة إحدى محطات سباق المنافسة (الاتحاد)

لقاء الشارقة والظفرة إحدى محطات سباق المنافسة (الاتحاد)

وليد فاروق (دبي)

تختتم غداً منافسات الجولة الرابعة عشرة من مسابقة دوري الخليج العربي الذي عاد للدوران أمس بإقامة أولى جولات الدور الثاني للمسابقة، ويشهد اليوم إقامة 3 مواجهات تجمع اتحاد كلباء مع الوحدة، والشارقة مع الظفرة، ويسدل الستار على هذه الجولة بإقامة مباراة العين مع الإمارات.
في المباراة الأولى يحل الوحدة ضيفاً على اتحاد كلباء في اللقاء الذي يجمع بينهما في الخامسة والربع مساء، ويسعى «العنابي» إلى تعويض ما فاته خلال الدور الأول وتحسين وضعيته في ظل تواجده حالياً في المركز الخامس برصيد 18 نقطة، لكن ضيفه في مواجهة الغد فريق اتحاد كلباء لن يكون بالمنافس السهل، فهو يملك نفس الرصيد من النقاط، لكن في المركز الثامن بفارق الأهداف لمصلحة الوحدة، علماً بأن مواجهة الفريقين في الدور الأول انتهت لمصلحة «العنابي» بهدفين نظيفين.
المباراة الثانية ستجمع الشارقة متصدر المسابقة، والذي لم يخسر في 13 مباراة خاضها هذا الموسم وضعته على القمة برصيد 31 نقطة، مع ضيفه الظفرة، صاحب المركز العاشر برصيد 14 نقطة، ومن المؤكد أن «الملك» سيحاول تعزيز تصدره للمسابقة والتأكيد على أن مسيرته في الدور الثاني لن تحيد عن طموحاته التي أظهرها في الدور الأول، حتى ولو كان على حساب منافس عنيد مثل «فارس الظفرة» علماً بأن مواجهة الدور الأول انتهت لمصلحة «الملك» برباعية نظيفة.
أما ختام الجولة فسيكون بمواجهة مرتقبة لـ«الزعيم العيناوي» وصيف بطل العالم، والذي يطارد الصدارة من المركز الثالث متساوياً في رصيد النقاط مع الجزيرة الثاني برصيد 28 نقطة، ورغم أن منافسه فريق الإمارات يحتل المركز الأخير في جدول الترتيب برصيد 4 نقاط فقط، لكنها مواجهة «حساسة» للعين، خاصة أنها تأتي بعد أيام قليلة من رحيل مدربه الكرواتي زوران ماميتش.

العنبري: الدور الثاني صعب على الجميع
يرى عبدالعزيز العنبري، مدرب فريق الشارقة، أن الدور الثاني سيكون صعباً على جميع الفرق وليس الشارقة فقط، مؤكداً أن مباراته يوم غدٍ مع فريق الظفرة ستكون قوية بكل المقاييس بعد فترة التوقف التي كانت فرصة جيدة للفرق الأخرى في تدعيم صفوفها بلاعبين جدد ومعالجة السلبيات.
وقال العنبري: الشارقة استفاد هو الآخر من فترة التوقف في أداء عدد من المواجهات التحضيرية، خاصة في المعسكر السعودي، حيث أتاح لنا بوصفنا جهازاً فنياً تجربة العديد من لاعبي الصف الثاني، والذين لم تتح لهم فرصة اللعب في الدور الأول، وبات الفريق يمتلك دكة قوية من البدلاء وهو أمر جيد للغاية.
وأضاف: لم نتعاقد مع لاعبين جدد في فترة الانتقالات الشتوية، وثقتي كاملة في اللاعبين الحاليين بقائمة «الملك»، خاصة الأجانب، حيث لم تكن هناك حاجة في تعاقدات جديدة وإن كان قد تم البحث عن لاعبين مواطنين، لكن لم يحالفنا التوفيق.
وختم العنبري قائلاً: الدور الثاني سيكون أكثر قوة من جميع الفرق، في ظل رغبة الجميع حالياً في الدخول للمربع الذهبي، إضافة إلى قيام العديد من فرق دوري الخليج العربي بعلاج السلبيات، لذلك لن تكون هناك أية مباراة سهلة طوال الوقت.

رازوفيتش: استثمرنا «التوقف» لتحقيق الأفضل
عبر الصربي فوك رازوفيتش مدرب نادي الظفرة عن ارتياحة الشديد للمرحلة الماضية، أثناء توقف دوري الخليج العربي، مؤكداً أنه وجد الفرصة لإعادة الإعداد من جديد وإراحة اللاعبين لمدة كافية من أجل التقاط الأنفاس، وأوضح في الوقت ذاته أن قرار الإبقاء على جميع اللاعبين وعدم انتداب أي لاعب كان قراراً مشتركاً مع إدارة النادي لمنح اللاعبين الثقة التي يستحقونها، وبالتالي تفجير طاقاتهم بالدور الثاني، مشدداً على أن النتائج التي حققها فارس الظفرة في الدور الأول لم تكن مثالية إلا أنها أيضاً لم تكن سيئة، مبرراً بالنتائج المختلفة التي تحققت أمام فرق كبيرة وقوية والمستوى المتميز الذي ظهر به في أكثر من لقاء.
وقال: أعتقد أننا استثمرنا المرحلة الماضية بصورة جيدة، تم منح اللاعبين راحة لتسعة أيام من أجل التقاط أنفاسهم والخروج من مرحلة التركيز والضغوطات لبطولة الدوري والمسابقات المختلفة، وعملنا لمدة شهر تقريباً على إعادة الاستعداد للدور الثاني من الموسم، خضنا أكثر من مباراة إعدادية، وأنا سعيد بالنتائج التي تحققت في هذا الوقت، لدينا مباراة قوية أمام فريق الشارقة متصدر جدول الترتيب، الذي يمتلك أجانب «سحرة» بمستواهم العالي وقدراتهم التي سخروها لخدمة هذا الفريق والنتيجة كانت صدارة جدول الترتيب.

سوبيتش: نلعب للفوز ونقدر طموحات منافسنا
أكد الكرواتي زيلجيكو سوبيتش، القائم بأعمال المدير الفني للعين «مؤقتاً» أن تحضيرات «الزعيم» لمواجهة الإمارات غداً تمضي بالصورة المطلوبة، مشدداً على كامل معرفته بكافة تفاصيل الفريق باعتباره كان أحد أعضاء الجهاز الفني الموسم الماضي.
واعترف زيلجيكو بأن عدداً من لاعبي «الزعيم»، وتحديداً الدوليين، بمن فيهم المحترف الياباني شيوتاني في حاجة إلى الحصول على راحة بعد مشاركتهم في بطولة كأس آسيا، مضيفاً أن هذا لن يثني الفريق عن متابعة الأداء والسعي إلى تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث من أجل الاستمرار في المنافسة على الصدارة، مع التقدير لطموحات فريق الإمارات.
واعتبر المدرب «المؤقت» أن «الزعيم» يظل دائماً فريقاً كبيراً، يضم في صفوفه مجموعة متميزة من النجوم أصحاب القدرات الفنية العالية، والذين برهنوا سابقاً في أكثر من مناسبة على قدرتهم على صنع الفارق في أصعب الظروف، مضيفاً: اللاعبون يعلمون جيداً المطلوب منهم حالياً، من المؤكد أن مواجهة الغد لن تكون سهلة في ظل هذه الظروف.
وشدد زيلجيكو على معرفته الكاملة بفريق الإمارات، وقال: نعلم جيداً قدرات فريق نادي الإمارات الذي أجرى بعض التعديلات على صفوفه خلال فترة الانتقالات الشتوية، وفي اعتقادي أن تلك التغييرات منطقية سعياً لتصحيح وضع الفريق وتحسين النتائج في الدور الثاني.

قادري: نثق في لاعبينا رغم صعوبة المهمة
شدد التونسي جلال قادري، مدرب فريق الإمارات، على أهمية المواجهة المرتقبة مساء الغد أمام العين، بالرغبة القوية في أفضل بداية للدور الثاني للدوري رغم صعوبة المهمة الأولى أمام فريق كبير، ما يعني أنها مواجهة من «العيار الثقيل» قبل الانتقال إلى لقاء الشارقة في كأس رئيس الدولة، وقال في الوقت نفسه إنهم قاموا بعمل شاق في «فترة التوقف» لتصحيح الأخطاء التي حدثت في مرحلة الذهاب، إلى جانب وضع جميع اللاعبين في درجة الجاهزية المطلوبة للمرحلة المهمة التي تنتظرهم والتقدير لكل عناصر الفريق.
وأعلن قادري ثقته في اللاعبين لإظهار أفضل ما لديهم أمام العين رغم الغياب البارز للمهاجم الفرنسي دياباتي بسبب الإيقاف وأحمد الشاجي حارس المرمى إثر الإصابة التي تعرض لها أمام عجمان في المواجهة الودية، موضحاً أن دياباتي عانى من إصابة بسيطة تعرض لها أخيراً أيضاً لكن لن تؤثر في مشاركته أمام الشارقة في ظل الجهود الكبيرة التي يقوم بها الجهاز الطبي لمساعدته على الشفاء والعودة في الوقت المناسب.
وأردف: إدارة النادي قامت بجهود كبيرة لضم ثلاثة لاعبين يمثلون الإضافة القوية في الفترة المقبلة، ونتمنى أن تكون البداية بالمستوى المطلوب أمام العين وفي جميع المباريات المقررة خلال الدور الثاني.

فيفياني: علينا القتال بقوة على كل نقطة
قال الإيطالي فابيو فيفياني مدرب اتحاد كلباء إن الفريق جاهز لمقارعة الوحدة، وأنه سيتدرج في الأداء حتى الوصول للمستوى الأفضل خلال الدور الثاني.
وأكد فيفياني صعوبة اللقاء، وقال: الوحدة من الفرق القوية والكبيرة، ولديه جهاز فني جديد، وكذلك لاعبون على أعلى مستوى، ونحن بالمقابل ندرك خطورتهم وقمنا بالاستعداد بشكل جيد لاستئناف الدوري، وهدفنا تقديم مباراة جيدة والحصول على 3 نقاط جديدة تكسر حاجز العشرين نقطة، وهو هدف استراتيجي، وسنعمل عليه بكل قوة من أجل إبقاء الفريق بوضع جيد في جدول الترتيب.
وأضاف: استفدنا من المعسكر الخارجي، ومن اللقاءات الودية، وجهزنا كافة العناصر للقاء، وبالتالي فإن فرصتنا في الفوز ستكون جيدة فنحن نلعب على أرضنا، ويجب علينا القتال بقوة على كل نقطة والإصرار على البقاء في دوري المحترفين وتحقيق أفضل النتائج الممكنة.
وحول الغيابات قال فيفياني إن الفريق مكتمل سوى يعقوب البلوشي الذي سيغيب عن اللقاء، منوهاً إلى أن الفريق بأكمله جاهز لهذا اللقاء، كما أن المتابعة الإدارية حاضرة بقوة مع الفريق، ولدى الجميع ثقة كبيرة من قدرة الفريق على تجاوز هذه العقبة الصعبة، لقد لعبنا في الدور الأول بشكل جيد، ويجب علينا المواصلة بنفس هذا النهج القوي في الدور الثاني وأضاف: هدفنا واضح من بداية تولي المهمة، وهو البقاء بالدوري وتحسين أداء الفريق، وتقدمنا بشكل جيد وقطعنا شوطاً جيداً.

تين كات: جاهزون لأجل «العودة القوية»
أكد الهولندي تين كات مدرب الوحدة أن فريقه جاهز فنياً وبدنياً للعودة بشكل قوي في بطولة الدوري، ليعكس التحضير الجيد، الذي قام به اللاعبون في الفترة الماضية، مشيراً إلى أن جميع اللاعبين جاهزون للمشاركة، باستثناء ناصر عبدالهادي الموقوف بالإنذار الثالث، وإسماعيل مطر ومحمد الشامسي اللذين عادا من المنتخب بإصابات بسيطة، لذلك سيكونان خارج قائمة المباراة.
وقال تين كات: سعيد جداً بعودة الدوري، وأنتظر هذه المباراة التي حضرنا لها بشكل جيد خلال فترة التوقف الطويلة التي خضنا فيها عدداً من المباريات الودية، وأقمنا معسكراً جيداً لها في البحرين، وسنرى ماذا سيحدث فيها.
ورفض المدرب الهولندي الحديث عن لقاء العين المؤجل من الجولة الأخيرة بالدور الأول، والذي يقام الأحد المقبل، وقال: ليس من المناسب الحديث عن مباراة غير لقاء اتحاد كلباء، فهو فريق جيد وقوي، ونركز على ما سنقدمه أمامه فقط، وكل مباراة في الدوري مهمة لأننا نريد الفوز في كل مباراة، وأتمنى أن يعود الفريق بشكل قوي كما كان في السابق، لأنه عندما جئت لم يكن كذلك.
وتابع: كرة القدم تصنع أجمل لحظاتنا، لذلك أحب أن أرى الجميع مبتسماً حتى نعمل بأريحية، ونستمتع بها.
واعتبر تين كات أن إسماعيل مطر لم يكن جاهزاً عندما تواجد مع المنتخب في كأس آسيا لأنه كان مصاباً بكسر في الوجه، لذلك لم يلعب كثيراً، لكنه سيحضر جيداً في الفترة المقبلة ليكون جاهزاً للمشاركة مع الفريق.

 

 

 

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد