معتصم عبدالله (دبي)

تختتم الجولة السادسة لكأس الخليج العربي، بإقامة ثلاث مباريات اليوم، ضمن المجموعة الثانية، تجمع العين والإمارات، على استاد طحنون بن محمد بالقطارة، والنصر والظفرة على استاد مكتوم بن راشد بنادي شباب الأهلي، والشارقة والفجيرة على استاد خالد بن محمد بالشارقة، فيما سيكون الجزيرة الفريق السابع ضمن المجموعة ذاتها، وصاحب المركز الرابع حالياً برصيد 7 نقاط، في الراحة الإجبارية، في انتظار الجولة السابعة والأخيرة للدور الأول والمقررة في ديسمبر المقبل.
وظفر النصر والعين متصدر ووصيف المجموعة برصيد 12 لكل منهما، ببطاقتي التأهل الأولى والثانية عن المجموعة، في انتظار حسم المنافسة على البطاقتين الأخيرتين والترتيب النهائي للمجموعة لتحديد معالم ربع النهائي، حيث يستفيد المتصدر والوصيف في كل مجموعة من خوض مباراته في ربع النهائي على ملعبه وبين جماهيره، حيث يلتقي صاحب المركز الأول في المجموعة الأولى برابع المجموعة الثانية، وصاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية مع ثالث المجموعة الأولى، وأول المجموعة الثانية مع رابع المجموعة الأولى، وثاني المجموعة الأولى مع ثالث المجموعة الثانية.
ويملك الظفرة صاحب المركز الثالث حالياً في ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط من أربع مباريات حظوظ التأهل بيده، حينما يحل ضيفاً على النصر المتصدر، وتمنح نتيجة الفوز الظفرة بطاقة التأهل الثالثة عن المجموعة إلى ربع النهائي بوصوله إلى النقطة العاشرة، بحساب أفضليته في المواجهات المباشرة أمام الإمارات الخامس حالياً برصيد 4 نقاط بنتيجة 4- 2 في الجولة الثالثة، غير أن مهمة الضيوف لن تكون سهلة أمام «العميد»، والذي يعد الفريق الوحيد الذي حقق «العلامة الكاملة»، بالفوز في مبارياته الأربع على التوالي.
ويرغب الإمارات بدوره الوصول إلى النقطة السابعة على حساب مضيفه العين، المتأهل منذ نهاية الجولة الماضية، والذي يخوض مباراته الأخيرة ضمن الدور الأول، ويمنح الفوز في مباراة الليلة «الصقور» فرصة التساوي مع الجزيرة الغائب عن مباريات الجولة بداعي الراحة الإجبارية، فيما ستكون مباراته في الجولة الأخيرة أمام الشارقة صاحب المركز الأخير حاسمة، في انتظار نتيجة مباراة الجزيرة أمام مضيفه الظفرة في الجولة ذاتها، علماً أن «الصقور» تعادل في مواجهته أمام الجزيرة 1-1 في الجولة الثانية على ملعب رأس الخيمة.
وتنهي مباراة الشارقة أمام ضيفه الفجيرة مشهد الجولة السادسة، والتي يلعب فيها «الملك» صاحب المركز الأخير من دون رصيد من النقاط بهدف تجميل الصورة، بعد تأكد خروجه الرسمي من سباق التأهل، فيما تبدو حظوظ «الذئاب» صاحب المركز السادس برصيد نقطة واحدة «شبه مستحيلة»، حيث يحتاج إلى فوزه في مباراتيه أمام الشارقة والنصر، مقابل خسارة الظفرة مباراتيه ضمن ذات الجولتين، علاوة على فشل «الصقور» في تحقيق الفوز في مباراتين أيضاً، ليتم الحسم لاحقاً بحسبة فارق الأهداف.

يوفانوفيتش

يوفانوفيتش: السير على الطريق الصحيح
شدد الصربي إيفان يوفانوفيتش المدير الفني للنصر، على أن فريقه يخوض مواجهة الظفرة، بحثاً عن الفوز كعادته في جميع المباريات، بغض النظر عن حسم «العميد» تأهله إلى ربع نهائي كأس الخليج العربي، بعد الفوز في الجولة السابقة على الجزيرة بهدفين مقابل هدف، من أجل المضي في الطريق الصحيح، من خلال النتائج الإيجابية في المباريات الماضية.
وقال يوفانوفيتش: نلعب دائماً من أجل الفوز ولا شيء سواه ، والنتائج الأخيرة التي حققها الفريق، تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك، أننا نجحنا في عبور الفترة الصعبة التي نتجت عن البداية غير الموفقة في الدوري، وتطور أداء الفريق بشكل جيد، حتى نجح في التأهل رسمياً إلى ربع نهائي كأس الخليج العربي، مُتصدراً مجموعته حتى الآن بـ «العلامة الكاملة» 12 نقطة من أربع مواجهات، وهو الفريق الوحيد حتى الآن في البطولة الذي انتزع الفوز في جميع المباريات.
وأضاف: فرصة مناسبة في المواجهتين المقبلتين للفريق في البطولة أمام الظفرة والفجيرة للدفع بعدد من اللاعبين الذين لم يحصلوا على فرصة المشاركة بصورة جيده خلال الدوري، وكذلك العائدين من الإصابات بغرض تأهيلهم والوقوف على مدى جاهزيتهم للمشاركة في المواجهات المقبلة.
ومن جانبه أكد مسعود سليمان لاعب النصر، أن اللاعبين يبذلون قصارى جهدهم من أجل الفوز، وإعادة الصورة الحقيقية لـ «الأزرق»، مشدداً على أن الفوز في اللقاءات كافة التي يخوضها الفريق، هو الهدف الأهم.
وأضاف: بالفعل نجحنا في التأهل إلى ربع النهائي محققين الفوز في المباريات الأربع التي لعبناها حتى الآن، ونتمنى أن يحالفنا التوفيق للاستمرار في الانتصارات وتقديم الأداء المطلوب، والوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في جميع البطولات التي نشارك بها.

رازوفيتش: مواصلة المغامرة
قال الصربي فوك رازوفيتش، المدير الفني للظفرة، إنه يدرك أهمية البطولة بالنسبة لفريقه، ويطمح إلى مواصلة المغامرة في البطولة، والتأهل إلى ربع النهائي، والبطولة لها قيمتها التنافسية، وتعد فرصة للإعداد النفسي والبدني والفني، من أجل الاطمئنان على جاهزية جميع العناصر في الفريق وتهيئهم لبقية مباريات الموسم، سواء في كأس الخليج العربي، أو الدوري، إضافة إلى كأس رئيس الدولة التي تنطلق ديسمبر المقبل.
وأضاف: سعيد للنتيجة التي حصلنا عليها في الجولة الماضية أمام الشارقة متصدر الدوري، وأعتقد أن المباراة تمنح اللاعبين دافعاً معنوياً كبيراً لمواصلة المسيرة في المسابقة، مع الإشادة بما قدمه الجميع في اللقاء، على مستوى الأداء الفني والالتزام التكتيكي داخل الملعب، وتنفيذ كل لاعب ما يطلب منه بالشكل الصحيح، من دون ارتكاب أخطاء مؤثرة، وهو ما نطمح إليه في كل مباراة، والفريق الآن يعيش جاهزية جيدة، خصوصاً بعد التدريبات الجادة التي أعقبت مباراة الشارقة، وعالجنا بعض الملاحظات في المواجهة الماضية، ومطمئن لجاهزية جميع العناصر للمشاركة أمام النصر.

قادري: نتمسك بالفرصة
وصف التونسي جلال قادري المدير الفني لفريق الإمارات، مباراة العين بأنها مهمة للغاية لأسباب عدة، أهمها رغبة «الصقور» في الخروج بنتيجة إيجابية للدفاع عن حظوظه والتمسك بفرصة التأهل إلى دور الثمانية، ومنح الفرصة للاعبين الذين لم تتح لهم فرصة المشاركة، أو فئة الشباب الذين أثبتوا جدارتهم.
وكشف قادري عن غياب الأسترالي إبيني بيرني لظروف الإصابة، وعبدالله موسى لعدم الجاهزية البدنية، والفرنسي شيخ دياباتي لمعاناته من الإنفلونزا، موضحاً أن مصير الغيني أبوبكر سبلا مرتبط بتحسن حالته الصحية، بعدما اشتكى من الإنفلونزا أيضاً، قبل لقاء شباب الأهلي، وكان على دكة البدلاء.
وأضاف: حرصنا في الفترة الماضية على تنفيذ برنامج متكامل لعلاج المصابين، وتحسين الحالة البدنية للاعبين، وفضلنا عدم خوض أي مباراة ودية، رغم أن هناك أندية عدة أبدت رغبتها في مواجهتنا.

زوران: استمرارية الأداء والنتائج
كشف الكرواتي زوران ماميتش المدير الفني للعين، عن أن فريقه مطالب بالاستمرارية في تقديم العروض القوية وإحراز النتائج الإيجابية بكأس الخليج العربي، وقال: مباراتنا أمام الإمارات هي الأخيرة للفريق في مرحلة المجموعات، وقدمنا أربع مباريات على أعلى مستوى منذ انطلاق البطولة، وهدفنا أن نقدم أداءً مشرفاً في الجولة الأخيرة، لنؤكد حضورنا الجيد، ونظهر المستوى الفني العالي.
وعن إمكانية الدفع بوجوه جديدة في المباراة، قال: بالتأكيد نعمل على اختيار عدد من اللاعبين الذين لم تتح لهم فرصة المشاركة في كأس الخليج العربي، لإظهار إمكانياتهم وتقديم أنفسهم بصورة جيدة، وشخصياً أثق في قدرة لاعبي فريقي على تحقيق أهدافنا المرجوة مع الاحترام لطموحات الفريق المنافس.
من جانبه، أكد سعيد جمعة مدافع العين، رغبة فريقه في متابعة المستوى المشرف الذي ظل يقودهم إلى النتائج القوية في كأس الخليج العربي.

العنبري: غياب 6 لاعبين
يرى عبدالعزيز العنبري، المدير الفني للشارقة، أن مباراة اليوم أمام الفجيرة مهمة، رغم ضياع الأمل في التأهل إلى ربع النهائي، وقال: أعتبرها مفيدة للغاية قبل العودة إلى دوري الخليج العربي، وبعد العودة من الظفرة، حصل اللاعبون على راحة لمدة 24 ساعة، وانتظمنا بعدها في التدريبات، ورغم قصر الفترة بين المباراتين، فإن استعداداتنا تمضي بصورة جيدة، ونتطلع إلى تقديم الأداء القوي والخروج بنتيجة إيجابية.
وذكر العنبري أن فريقه يفتقد جهود الثلاثي سيف راشد والحسن صالح وماجد سرور لارتباطهم بالمنتخب الوطني، بجانب ريان منديز وشوكوروف مع منتخبي بلديهما، مع استمرار راحة المهاجم ويلتون سواريز، فيما تشهد المباراة عودة صانع الألعاب إيجور كورنادو الذي غاب عن مباراة الظفرة.
وأشار إلى أن «الملك» يدخل مباراة اليوم بكل قوة، رغم خروجه من سباق المنافسة على إحدى بطاقات التأهل إلى دور الثمانية، وقال: نعرف أننا لا ننافس على تذاكر دور الثمانية، لكننا ندخل المباراة للفوز، والخروج بنتيجة إيجابية، ونعتبرها إعداداً قوياً وأخيراً، قبل عودتنا إلى الدوري، وبالتالي نطمح للخروج بنتيجة إيجابية، رغم قوة منافسنا والمستويات الجيدة التي يقدمها في الفترة الأخيرة.
وقال عبدالله عقيل لاعب الشارقة: الفجيرة من الفرق التي تقدم مستويات مميزة هذا الموسم، وشاهدت له عدداً من المباريات في الدوري وكأس الخليج العربي وأعتقد أنهم من الفرق المميزة.
وقال إن كل خطوط الفريق جيدة هذا الموسم، ودفاع «الملك» يتكامل مع باقي الخطوط لتقديم مستويات ترضي الجماهير، مشيراً إلى أن كرة القدم لعبة جماعية تتحقق فيها النتائج بالأداء الجيد لجميع اللاعبين في الملعب.

هاشيك: الإعداد الأمثل للدوري
شدد التشيكي إيفان هاشيك، المدير الفني للفجيرة، على جاهزية «الذئاب» لمواجهة الشارقة، في لقاء قوي بين الفريقين بكأس الخليج العربي، وسط رغبة كبيرة من اللاعبين لتقديم مباراة جيدة.
وقال إن المباراة فرصة رائعة للاستعداد الجيد لدوري الخليج العربي، لأنها تجربة مهمة قبل استئناف المسابقة، لذلك ينظر إليها بوصفها إحدى التجارب المهمة، قبل عودة الفريق إلى معترك الدوري.
وأشار إلى أن الشارقة من الفرق الكبيرة، ويتصدر دوري الخليج العربي، لكنه لا يركز كثيراً على كأس الخليج العربي، مثل الفجيرة تماماً، لذلك فإن المباراة بلا ضغوط كبيرة على الفريقين.
وقال هاشيك إنه يشرك عدداً من اللاعبين الجدد، بالإضافة إلى لاعبي الثاني لإثبات وجودهم، وإظهار إمكانياتهم أمام الشارقة، وتقديم مباراة جيدة، تليق باسم الفريق ومستواه في الدوري.
وأضاف: يغيب عن اللقاء حمدان قاسم وحسن أمين، وأختار البدلاء المناسبين، متمنياً أن يقدم البدلاء مستواهم الحقيقي، وأشاد هاشيك بمستوى حمد الزحمي، خاصة أنه أثبت نفسه أمام العين، رغم صغر سنه، وهو لاعب جيد ذو إمكانيات جيدة، ونجح في أخذ فرصة وتقديم نفسه أمام فريق كبير مثل العين، وسأمنحه فرصة أمام الشارقة أيضاً، وهو يستحق ذلك وكذلك بقية اللاعبين الشباب.
وأضاف: الوجوه الشابة التي قدمناها خلال اللقاءات قدمت مستوى جيداً، قياساً بالأعمار أو بالخبرات، وهذا هو المكسب الحقيقي للفجيرة.